مفرد بصيغة الجمع ( أدونيس )



  • 1

  • لم تكن الأرض جرحًا كانت جسدًا

  • كيف يمكن السفر بين الجرح والجسد

  • كيف تمكن الإقامة?

  • 2

  • كان لإقامته بين الشجر والزَّرْعِ شحوبُ

  • القصب وسَكْرَةُ الأجنحة

  • تآصَرَ مع الموج

  • أَغْرى بِهدأة الحجر

  • أَقْنَع اللّغَة أن تؤسِّس حِبْرَ الخشخاش

  • وكان سُلَّمٌ يقال له الوقت يتكىء على اسْمِه ويصعد

  • نبوءةً

  • نبوءةً

  • من الأجنحة يخرج الأثير

  • من المصادفة يخرج الحتْم

  • لكن

  • أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

  • وجهٌ يجتمع بُحيرةً يَفْترق بجعًا

  • صدرٌ يرتعش قبّرةً يهدأ لُوتَسًا

  • حوضٌ يتفتّح وردةً ينغلق لؤلؤةً

  • تلك هي أدغال الهجرة وراياتُ القَفْر

  • وللنهار يدا لعبة

  • وللفَلكِ نَبرةُ المهرِّج

  • لكن

  • أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

  • يلبس الموتُ حالةَ البنفسج

  • يسكن النّرجس آنيةَ الثلج

  • يحلم أن الحبّ وجهٌ

  • وأنَّه مرآته -

  • الحجرُ برعمٌ, الغيمةُ فراشةٌ

  • وعلى العتبة جسدٌ - شرارَةٌ لقراءة الليل

  • ليس الموتُ عزلةَ الجسد

  • الموت عزلةُ ما ليس جسدًا

  • لكن,

  • أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

  • أَبحث عما لا يلاقيني

  • باسمه أنغرسُ وردةَ رياحٍ

  • شمالاً جنوبًا شرقًا غربًا

  • وأضيفُ العلوَّ والعمق

  • لكن, كيف أتجه?

  • لعينيَّ لونُ كسرة الخبز

  • وجسدي يهبط نحو داءٍ له عذوبةُ الزّغب

  • لا الحبّ يطاولني

  • ولا تَصل إليَّ الكراهية

  • لكن,

  • كيف أَتَّجه? وماذا تريدين مني

  • أيتها الشمس الشمس?

  • 3

  • يمحو وجهه - يكتشف وجهه

  • يتقدَّم الخطف تلبسكِ فتنةٌ بفجرها الأول

  • يتقدّم الوقت أين المكان الذي تُزْمِنُ فيه الحياة?

  • تتقدَّم العتمة أيّة رَجَّةٍ أنْ أوزِّعكِ في كريّات دمي

  • وأقولَ أنتِ المناخُ والدّورة والكُرَة

  • أيّة زلزلة?

  • يتقدّم الضوء يُلْيِلُ في أنحائي

  • أنقطع أتَّصل

  • والوقتُ يأخذ هيئة البشَرة

  • يخرجُ من الوقت

  • وسقطَ

  • غزوكِ

  • عليّ

  • وشَهَقَتْ إليكِ أحوالي

  • لماذا حين دخلتِ أخَذَتِ الحقول تشتعل وكانت

  • يداي أوَّل النار,

  • ولماذا, كلّ ليلةٍ,

  • كنت أحمل زَغَب نهديكِ لليلةٍ مقبلة?

  • أُدخلي

  • وعلى ركبتيكِ

  • ترابٌ وفي الطريق إليك - إليّ

  • الجبالُ

  • وسَرْوُ المنحدرات

  • وشرْبينُ الأودية أقول نلتقي - نفترق

  • وأَستجمع أنحائي:

  • أيها الحَنْظَلُ المتناثر ملحًا على موائد الإباحة

  • أنت العذوبة وأمنحكَ طعميَ الأول.

  • جسدكِ التّيه أخرج

  • وأسفارُ خروجي أنتِ

  • آخذكِ أرضًا لا أعرفُها

  • تلالاً وأوديةً تغطّيها نباتاتُ البحث

  • امتدادات غامضةً

  • وآخذكِ واقفًا

  • قاعدًا

  • راقدًا

  • ولا أقنع بغيركِ

  • آخذكِ

  • في تنهداتي

  • في اليقظة والنوم

  • في الحالات الوسيطة

  • وفي ما يُعدّه لي الوقت

  • آخذكِ

  • ثنيّةً ثنيّةً

  • وأفتتح مسالكي

  • أتمدَّد فيكِ لا أصل

  • أتدوّر لا أصل

  • أتسلَّك أنتسجُ لا أصل

  • أصلُ من أقاصيكِ لا أصل

  • ما بعد المسافاتِ أنتِ ما بعد المفازات

  • أنتِ أين وهل وماذا وكيف ومتى وأنتِ

  • لا أنتِ

  • انْبسطي على جسدي وانْغرسي

  • خليّةً في خليَّة

  • عرْقًا في عِرْق

  • ولتخرجْ منكِ آلاف الشفاه

  • آلاف الأسنان

  • ولتكن غيرَ معروفةٍ لتكونَ على قَدْرِ حبِّنا

  • ( ... )

  • وأكون علّقتُ صورتكِ بجميع الصور

  • ويكون جاءني الكشف وقلت:

  • هذا لقاؤنا الأخير

  • من أنتِ?

  • آخذكَ

  • حيوانًا

  • يضع السّمَّ في شفةٍ

  • والبلسمَ في شفةٍ

  • وكلّ ليلةٍ, أقول

  • هذا لقاؤنا الأول

  • أيها الأحد

  • ق

  • م

  • ر

  • ش ع ش ا ع

  • وليس لي معك غيرُ الهواتف

  • وغيرُ البوارق

  • وما يطوف

  • ويهتزّ جسدي بالكُنْهِ اللازمِ له

  • والملكاتِ الواجبة في أشيائه

  • وأصرخُ: أنتَ الهباءُ

  • وأنت القادِر

  • من أنتَ?

  • جسدٌ يكبَرُ في الخَزَام والخالدة

  • ينحدر يعلو يَسْتشرف

  • يجمع الضّفاف ويقرأ هذَيان القصب

  • جَسَسْتُكِ بِعينيَّ

  • رقصًا يتقدَّم في خطوات الفصول

  • تنهّدتُ في ناردينٍ

  • وأخذتْ أشكالٌ تروح وتجيء في لُججِ

  • الخاصرة يصطدم الغريق بالغريق

  • أخرج من الخيزران

  • أَدخل المِدقّة

  • أتغلغل في أخْبية القاعدة

  • حيث يكمن البيضُ وينتهي قَلَم السمَّة

  • أتجمّع كما يتجمّع اللّقاح

  • أخلعك أتزيّا بكِ

  • أنسلخ منكِ أتَّحد بكِ

  • وأخلق بيني وبينك

  • خداعًا بعلوّ الشمس

  • رياءً يكسر الزَّمن غصنًا غصنًا

  • من أنتِ?

  • تحت البَشرة الهويّةُ

  • في شراييني خَبْطةُ المسّ

  • أتدحرج بين أنا الجمر وأنا الثلج

  • وبين

  • الياء

  • والألف

  • أَتدلى

  • أَخلق في اليوم يومًا آخر

  • وأَربط بحبل الدقائق أهوائي

  • تقول المرآة اكسريني

  • تقول الخطوات قيِّديني

  • وبين آلة الموت وحيوانِ الألفاظ

  • أَنْغرسُ أنجذرُ

  • وأَلعب نَرْدَ الطبيعة.

  • 4

  • (...)

  • دائمًا

  • كان

  • بيننا

  • مسافة قلنا

  • يمحوها اللهب الذي نسميه الحبَّ

  • والتصقَ النهار بالنهار الليلُ بالليل

  • وبقيت بيننا مسافة

  • أطفأنا ما لا ينطفىء

  • أشعلنا ما لا يشتعل

  • وبقيت بيننا مسافة

  • وفي ساعات التحام الشهيق بالشَّهيق والنطفة بالنطفة

  • بقيت بيننا مسافة

  • أيّها الحب, أيها النسل المنطفىء

  • تَقدّمْ واجلس على ركبتيَّ - ركبتيها

  • خُذْ إبرَ الدمع وانسُجِ الماء

  • تحيّينا أجراس الرَّغبات

  • نبتكر موتًا يطيل الحياة

  • نبتكر خداعًا بعلوِّ الطفولة

  • رياءً بصدق الشمس

  • من نحن?

  • يجمعنا جسرٌ لا نقدر أن نعبره

  • يوحّدنا جدارٌ يفصلنا أدخل فيكِ أخرج منّي

  • أخرج منكِ أدخل فيَّ

  • ما أبنيه يَهدِمني

  • تشبّهتِ لي أَنَّك الفضاء

  • وأَضْغَثْتُ الرؤيا

  • أمسكتُ بوردةٍ هبطتُ واديك انتظرت

  • بيننا نهرٌ والجسر بيننا نهر آخر

  • سمعتكِ تسألين: أيّنا الكبدُ

  • أيّنا النواح?

  • اختلطتِ بالجَزَعِ وأعشاشه

  • صرختِ اتّحدنا كرةً من النار

  • انْطفئي الآن أَنطفىء الآن

  • لِنعرفَ نعمة الجمر

  • نمحو وجهينا نكتشف وجهينا

  • هواجس

  • أصدافًا

  • مرايا

  • ننفذ عِبرَها إلى شخوصنا الثانية

  • نفتح صدرينا للأكثر علوّاً

  • ينفتح لنا الأكثر انخفاضًا

  • ويدخل كلانا في برج الوحْدنة

  • في عزلة عصفورٍ يُحتضر

  • ويتذوَّق كلانا طعم الآخر

  • وتسكر أعضاؤه بالحياة لحظةَ يسكر الآخر

  • بالموت

  • وكلانا يُسِرّ نعم لحظةَ يجهر لا

  • ويُسرّ لا لحظةَ يجهر نعم

  • كيف تغسلين جسدك ويزول ماؤك الثاني?

  • كيف أغسل جسدي ويعود لي مائي الأول?

  • أنا سؤالكِ

  • ولستِ أنتِ جوابي

  • عرَّفتكِ بحنيني

  • بشرَّتك بِه وربطتك بنفسي

  • لكي يتحرَّك جسدكِ حركة الحكيم

  • وأتحرّك به

  • بما فوقه

  • بما تحته

  • وبالذي بين يديه

  • لكي أحيطَ بكِ إحاطةً تخلَّصني من كل قاطعٍ

  • يقطعني عنكِ

  • أقرأَ كتاب كنهكِ

  • أتطوّرَ في أصولكِ

  • أذوقَ موجوداتها

  • وأشخَّصَهَا في أوهامي

  • لكي تكوني النقطة

  • وأكون الخطّ والشكل

  • لكي تكوني مِنْ وما يتلوها

  • عَنْ وما عندها

  • حيث لا تسعني الكلمات

  • حيث لا يسعني غير التخييل والرمز

  • لم أقصدكِ

  • لستُ بحركِ

  • لست البجع الذي تنتظرينه

  • وليس لي غير أطرافٍ

  • أطراف تتيهُ

  • تتوه في حُمَّى لم أكتشف حدودها بعد.

  • محوتكِ - اكتشفتكِ

  • بسطت على الورق أجنحتي واستدعيتكِ

  • قلتُ: الموت شيخ

  • من أين له بعد أن يلحق بنا?

  • قلتُ: جسدي شمالٌ والزمن جنوب

  • كيف لهما أن يلتقيا?

  • ولكِ أَماميَ الذي لا يهرم

  • ولك أبديّة الجهات الباقية من أعضائي

  • ولكِ منحتُ عينيَّ الأرقَ ويأسيَ النوم

  • ولك ساويتُ بين الصحراء والبحر

  • العينِ والشّوك

  • ولكِ استثنيتُ المعنى من حشود الكلمات

  • وسمّيته الصورة

  • ووفاءً لأسمائك التي أنزلتها سلطانًا

  • قلت للأبجدية: تشهَّيتِ ووحَّمْتكِ

  • ولكِ غيْرتُ وأقنعت سنواتي أن تكون جمرة التغير

  • ولكِ استوهَبْتُ اللهبَ أخطائي وأقنعت الجسد

  • أن يكون مجدَ الصفات

  • ألتهمكِ خليّةً خليَّةً لا تروينني

  • أَحتويكِ نبضةً نبضةً لا راحةَ لي فيكِ

  • لا الغيرة تفصلني عنك لا الكراهية

  • يفصلني شعور لا اسْمَ له

  • وأنتِ الآن الزّمنُ والموت:

  • من أين لي أن أَسترجعكِ?

  • تُحتضرينَ أندفع نحوكِ

  • أجسُّ بقاياكِ

  • وألمس كيف ترحلين

  • لم

  • أكن

  • لستُ إلا رذاذًا يُشهيَّ

  • كنت البطيءَ وسبقتْني ثيابي

  • موتي سُلَّمٌ لجسدي وجسدي بلا قرار أين أثبت?

  • أثبتّ السّحاب قلتُ للزبد أن يكون

  • مفتاحَ الموج أين أثبت?

  • ليس الاسم جذرًا ليس الجذر امرأةً ليس أين أثبت?

  • القشُّ يأتزر بالورد والكلمات تكسر صلبانها أين أثبت?

  • وجاءني الأفق سَمَّى نفسه بِاسْمي

  • ليس الاسم حضنًا

  • ليس الحضن امرأةً

  • آخذ شفتيَّ منكِ هذه الليلة

  • أيتها الأرض الوَحْمى ولا حَبَل,

  • لأعرفَ كيف تهطلين أيتها الصحراء

  • كيف تزدادين اتساعًا

  • لأعرفَ حَتْمَ اليأس

  • لأعرفَ كيف نحبّ دون أن نحبّ

  • كيف يذبل ما تسمَّى بأسمائنا الأولى

  • وارتوى بما حسبناه لا يعرف الذبول

  • الجرح دلتا

  • البلسم ألف

  • والجسد حروفٌ بلا نقاط

  • أيّة هاوية تَتّسع لأعضائي

  • ليس للمكان قصبةٌ لأتوكّأ

  • ليس في مناخهِ غيومٌ لأتوسّمَ المطر

  • وها أسمع في جسدي

  • جذوعًا تَنْبتر

  • وأشلاءَ تَتطاير

  • وها أنسكب في شظايايَ

  • وأَسترخي

  • أيّها الحبّ - الرأسُ الذي يَشجُّه الجَسد عرقًا عرقًا

  • أيها الحب, يا أرومةَ الماء

  • اتّسعْ

  • كن الهباءَ والشمس

  • وأثْبِتِ الغُبار بالغبار.

  • تمرحَلْ, أيها الجسد, من الآن إلى الموت

  • - متى وُلدتَ, ما عمرك?

  • تَمدَّدْ, أيها البخار, يا دمي ورافق استطالاتي

  • ثمة أمواجٌ تقبل من شواطىء غير مرئية

  • تقول إنّها استطالاتي

  • ثَمَّة صلصالٌ غيَّر اسمه

  • حَرْفٌ خرج من صوته

  • أُفقٌ على شَفَا الأفق

  • تقول إنها استطالاتي

  • وبين العصب والعصب صَحَارى

  • تقول إنها استطالاتي

  • وأنتِ, يا زهرة الآلام امْنحينيَ احتمالاتٍ أخرى

  • كوني أمومةً زهرةً بآلاف الأَسْدية والمِدَقَّات,

  • الكؤوس والتّويجات

  • امْنحيني - اذْكري وجهي

  • كنتِ تَنْحنين عليه كلّما جمعنا ماءٌ أو هواءٌ

  • لِنقرأ الموت

  • تمتزج رائحتانا

  • تنمو أطرافُنا توائمَ توائمَ

  • أقول لكِ: تَموتينَ مأخوذةً بالماء

  • تقولين لي: تموت مأخوذًا بالشمس

  • لكن,

  • لحظةَ تذبلين بين عينيَّ

  • يفصلنا لَهَبٌ لَهَبٌ لَهَبٌ

  • ومتاهاتُ الأحد السبت الجمعة الخميس

  • أصِلُ فيك الشهوة بطعم التراب

  • والفرحَ بنكهة الموت

  • وها هو جسدي

  • موشومًا ببقع الحسرة

  • يزحف بين كلماتي

  • تتكاثفُ أدغال الأرق

  • تعلو أمامي الجبالُ

  • الشجر ينام

  • ولكلِّ حصاةٍ أذنان تُصغيان إليَّ.

  • توهَّمتُ أنَّ اليدَ يَدٌ وأنَّ الوجهَ هو الوجه

  • وكان هذا تعاطفًا مع الرمل.

  • الجسدُ يتذكّر الحبّ ينسى

  • الحبّ أن نذهب الجسدُ أن نجيء

  • الحبّ أن نستوهم الجسدُ أن نتَبلبل

  • الحبّ - هذا الهَزْل الكوني

  • من أجل أن يظلَّ الأبد مشقوقًا

  • من أجل أن نُهَسْهِسَ الشّكّ.

  • 7

  • باسم جسدي الميت - الحي الحي - الميت

  • ليس لجسدي شكلٌ

  • لجسدي أشكالٌ بعدد مَسَامِّه

  • وأنا لا أنا

  • وأنتِ لا أنتِ

  • ونصحّح لفظَنا ولسانيْنا

  • ونبتكر ألفاظًا لها أحجامُ اللسان والشفتين,

  • الحنَكِ

  • وأوائلِ الحنجرة

  • ويدخل جسدانا في سديم دَغَلٍ وأعراس

  • يَنْهدمان

  • يَنْبنيان

  • في لُجّةِ

  • احتفالٍ

  • بلا شكل

  • بطيئًا سريعًا

  • نحو ما سميناه الحياة

  • وكان فاتحةَ الموت.

  • باسم جسدي الميت - الحي الحي - الميت

  • ارتفع السَّرْوُ بين الاسم والوجه

  • عادت اللغة إلى بيتها الأول

  • كان الحب قبرًا دخلتُ إليه وخرجتُ

  • كان القبر نزهةً لراحة الأوردة

  • ومات النحو والصرف

  • وحُشرا بين يَديْ أول قصيدة كتبتها وآخر قصيدة

  • وأخذ الحَشْرُ يحكم ويَفْصل

  • يبرّئ ويَدين

  • لكي يأتي الليلُ

  • يشرد النهار خارج النهار

  • لكي يأتي النهار

  • يشرد الليل خارج الليل

  • لكي تحتفظ الأرض بذكرى العشب

  • تَتَغطَّى بالقش

  • باسم جسدي الحي - الميت الميت - الحي

  • للجسد أن يفصل بين جسدي وجسدي

  • له أن يعتقل عضوًا بعضو

  • يحارب خليّةً بخلية

  • له أن يزرع دمي ويحصده

  • وللجسد أن يكون جسدي

  • ضِدّ جسدي.

  • 8

  • ( ... )

  • سلامًا لآلاتٍ غير مرئية أَبتكرها لأبتكر أجسادي الأخرى

  • قلوبي الأخرى

  • سلامًا لكوكبي الجالس على طرف القيد

  • يتَّخذ من قدميَّ وذراعيَّ حدودًا وأعلامًا

  • سلامًا لوجهي يتبع فراشةً تتبع النار

  • // هل أفصل نفسي عن نفسيَ

  • هل أجامعها / هل الجما

  • عُ لحظة انفراد أم لحظة ازدوا

  • ج? هل آخذ وجهًا آخر? وما

  • ذا يفعل جسد تبقّعه جراحٌ لا تلتـ

  • ـئم? إنها الصحراء

  • تطبق عليّ, وها هو

  • الجرادُ يَحْتَنِكُ أطرافي //

  • أجلسْ, أيها الموتُ, في مكانٍ آخر

  • ولْنتبادَلْ وجهينا

  • أصنع نبضي نسْغًا لأبجديتي

  • أسوّيك الجلد

  • أسمّيك النظر

  • طعمَ الأشياء

  • ( ... )

  • وأقول باسمكَ:

  • ابتسمْ, أيها النهر, لجفافك

  • امرحي, أيتها الزهرة, بين الشّوكة والشوكة

  • وأقول باسمكَ:

  • في الرّماديّ أفتحُ جسدًا أتجوّلُ في أرجائه

  • حيث يتمشّى قوس قزحٍ بخطوة الطفل

  • ويكون لخيالي أن يفترسَ عينيَّ

  • ويهدم الجسورَ بيني وبين ما حولي

  • ويكون لي أن أصعدَ وألتقفَ الهواءَ المحيط.

  • وأقول باسمكَ, هامسًا لأشباحك:

  • أيتها العطور التي تفرز الرّغبة

  • تزيّني

  • واسْتهويني.

  • وأقول باسمكَ:

  • دائمًا على شَفَا الجنون

  • لكنني لا أُجنّ.

  • اجلسْ, أيها الموت, في مكانٍ آخر ولنتبادل وجهينا

  • أُسمّيك الجسدَ وأسأل

  • كيف أعيش مع جَسَدٍ أتَّهمه

  • وأنا المتَّهَمُ والشاهِدُ والحكَم?

  • وأسميكَ جسدي

  • وأرى إليك إليه يتفكَّك ويتركَّب

  • السَّاعد فخذٌ

  • المعصم كاحِلٌ

  • اليد قَدمٌ

  • الكتف مِرْفقٌ

  • وما تبقَّى غيرُ ما تبقَّى

  • وأستسلمُ, أنا الراسخ,

  • كانهيارٍ ثلجيّ

  • عنقي يهبط في التّرقوة

  • وتهبط هذه في الصدر

  • ويهبط الصدر في ليل الرّدفين

  • والرِّدفان في شمس الأحقاء

  • وتكون الأحقاء رصاصًا يرسب في أطراف

  • الساقين وتتَنَوَّرُ بأعضائي أعضائي.

  • وتقول باسمي:

  • أسميكَ عاشقًا

  • وجْهًا إلى الحيوان

  • وجهًا إلى النبات

  • وأصغي إلى هذيانك يطلعُ

  • في لهاث العناصر:

  • دال تاء

  • بحسب حركاتكَ يجري أمري

  • والليل والنهار بريدي إليك

  • يتراكضان كمُهرين في سباق

  • كيف أقمع هوائجي

  • والحاجة إليكَ هتكتني?

  • واو نون

  • كيف أقمع هوائجي

  • والحاجة إليكِ هتكتني?

  • تبكين?

  • لا تحرق النار موضعًا مَسَّهُ الدمع

  • لذلك أبكي

  • ينبت القرنفل في الدمع

  • لذلك أبكي

  • وأمس قرأت: (كلّ شهوة قسوة إلاّ

  • الجماع يُرقِّقُ ويُصفّي)

  • لذلك أبكي.

  • سين ألف

  • - أدخلي, كأنك نقبتِ الجحيم وخرجت منها

  • أو كأنك امرأة تشتري العطرَ بالخبز

  • أُحْصيك وأستقصيكِ

  • أُزمِنُ فيكِ وأُكوكب حولك أعضائي

  • وكنت صادَفْتُ نفسي فيكِ

  • وحين تبعتكِ

  • قلتُ: النَّفَسُ يتبع بعضُها بعضًا.

  • لكن,

  • لماذا أنا كثيرٌ بنفسي قليلٌ بكِ?

  • لماذا, كلما اقتربْتِ إليّ, أشعر كأنّ عضوًا يسقطُ مني?

  • مع ذلك, ادخلي

  • لا يزال جسدي رطبًا بذكركِ

  • وكيف أقمع هوائجي

  • والحاجة إليكِ هتكتني?

  • وأقول, باسمك, لجسدها:

  • جسدكِ صوتي أسمعه

  • نظري أتشرد فيه جسدكِ رحيلي وكل خليّةٍ منطلَق

  • جسدكِ مرفأي وأضلِّل المراسي جسدك الصخر يستبقيني

  • الغبارُ يطير بي

  • جَسدُكِ هبائي

  • ويظلِّلني

  • جسدك فضاؤكِ وأنا وحُوشهُ المجنّحة

  • جسدكِ قوسُ قزحٍ وأنا المناخُ والتحوّل.

  • وأسأل, باسمكَ:

  • أَصْحَرْتُ لا مأوى

  • اسْتَأْسَنْتُ من يُطهّرني?

  • من يعصمني من العبارةِ

  • تكدر,

  • من الإشارة

  • تضمحلّ

  • وكيف يتحرّر القفص?

  • وتقول, باسمي:

  • أَبْدع لجسدك ما يناقضه

  • كُنِ الهباءةَ والحصاةَ في جسدٍ واحد

  • أكمل جسدَكَ بنفيه

  • ولتكن اللّغةُ شكل الجسد

  • وليكن الشعر إيقاعه.

  • إجلسْ, أيها الموت في مكان آخر ولنتبادل وجهينا

  • أقول باسمك وباسمي:

  • نُضلِّل الحياة وهي التي تقودنا

  • ماذا أفعل

  • وجسدي أوسع من الفضاء الذي يحتويه

  • أنا الباحث

  • وليس أمامي غير الموت?

  • ونقول باسمها وباسمك وباسمي:

  • تجوهرتُ بكِ

  • وكنت أطمح إلى التبدّد

  • وفتحتك بجسدي لكن,

  • بماذا أختمك?

  • ومع أنني مَشُوبٌ بكِ

  • فأنا شيءٌ لا يستند إلى شيء

  • ليس مربوطًا

  • ولا ملتحمًا

  • ولا حالاً

  • لكنني أسيلُ لا أقف

  • وجسدي رمَى إذ رمى

  • بقاب قوسين

  • وأنا الصَّحيحُ المريض برزخُ الجنس

  • استوليتُ

  • إلبْتُ الكَمَّ والكيف

  • فُتُّ ما يُقال

  • مع ذلك,

  • عييت من تصوّرِك على أنحاءَ ومراتب

  • وأعوذُ بأسمائنا من علم اليقين

  • (أليقينُ شَرَكُ الضمائر

  • والمعرفة

  • أن

  • تعلم وتجهل)

  • هكذا أتحرّك في سلاسل جنوني وأنوّع الحلقات

  • هكذا أيّها الثابت

  • المتبدّل

  • المتصوّن

  • يا جسدي

  • وكذا

  • وكذا

  • وكذا

  • هكذا أسأل:

  • أنتَ صِراطي كيف أقطعك?

  • أو

  • أسأل:

  • هل أنتَ حكايةٌ محرَّفةٌ ومكذوبةٌ عليَّ?

  • هكذا,

  • أُنكر ما يفرّقني

  • وما يجمعني

  • وأقول باسمكَ:

  • أنا الماء يلهو مع الماء .


أعمال أخرى أدونيس



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x