تقرباً لله ( يحيى السماوي )



  • تَقَرُّباً للّهْ

  • أَلْعَنُ كلَّ ليلةٍ «سفّاحَ بغدادَ»

  • وَمَنْ والاهْ

  • والقادَةَ «الإماءَ»

  • و«الأشاوسَ» الشِياهْ

  • يرعونَ في زرائبِ السلطةِ

  • مُثْقَلينَ بالأوسمةِ الزيفِ

  • وما تَنْثرُهُ يَداه

  • يقودهم قيادةَ القطيعِ في مرعاهْ

  • راعي مراعي البعثِ

  • أو

  • «نَجلاهْ»

  • أبطالُ نصفِ الليلِ

  • جلاّدو العصافيرِ

  • لصوصُ الفَرَح الطفلِ

  • بُناةُ الـ «آهْ»

  • وقاطعوا الألسنِ في حدائقِ الغناءِ

  • يبتغون مرضاةَ عدوِّ اللّهْ

  • المُحْدِثونَ -

  • في ثيابهم إذا تَحَدَّثَتْ

  • بنادِقُ الثورةِ في محكمةِ الحياهْ

  • ***

  • تَقَرُّباً للهْ

  • كفرتُ بالنهر الذي

  • يَبْرأُ من مَجراهْ

  • وحاكمٍ -

  • كرسيُّهُ مولاهْ

  • كفرتُ بالجِباهْ

  • تَخَشَّبَتْ

  • لِفَرْطِ ما دِيْسَتْ بـ «نَعْلِ الجاهْ»

  • وبالصّناديدِ «النشامى»

  • ما سحي أحذيةِ القائدِ

  • حُرّاسِ جَواريهِ

  • طُهاةِ العَلَفِ اليوميِّ من مَدْحٍ

  • و«رَدْحٍ»...

  • والأناشيدِ التي تُمَجِّدُ المأْساهْ

  • وباعةِ الشعرِ على أرصفةِ «المربدِ»

  • سوقِ الهَرَجِ الممتدِّ من إذاعةِ القصرِ

  • إلى

  • «بالوعةِ» النَصْرِ الذي جَناهْ

  • مُهَتَّكٌ...

  • وبالذُبابِ البشريّ هائماً

  • يبحث في مزابلِ السلطةِ

  • عن حثالةٍ من دَسَم الرفاهْ

  • ***

  • تقرباً للّهْ

  • أبتديءُ الصلاةَ في لَعْنَتِهِم...

  • أَتَكْملُ الصلاهْ

  • من دون أَنْ تَلْعَنَ «إبليسَ»

  • ومَنْ سار على خُطاهْ؟

  • ***

  • تقرباً للّهْ

  • دَفَنْتُ في قلبيَ

  • غرقى صَخَبِ المياهْ


أعمال أخرى يحيى السماوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x