جولة بين أهم المعالم السياحية في مدينة الاقصر



بحلول فصل الشتاء يلجأ السياح للذهاب إلى المدن الأكثر دفئا والتي تتميز بطبيعتها الساحرة التي تجعلهم يقضون أوقاتًا مميزة وسط تلك المعالم الفريدة، ولعل من أهم المدن السياحية التي تشتهر بإعتدال المناخ بها وتوافد العديد من الزوار إليها مدينة الأقصر التي تتميز بوقوعها على ضفاف نهر النيل وضمها لمجموعة متنوعة من المعالم السياحية التاريخية والطبيعية منها، ومن أجمل الرحلات التي تُقام بها تلك الرحلات النيلية في الفنادق العائمة التي تُمكنك من التجول بين مناطق المدينة على مدار اليوم مع التوقف لزيارة تلك المعالم الفريدة، هذا بالإضافة إلى وجود المزارات والمتاجر التي تعرض المنتجات والهدايا التذكارية الجميلة التي تتمثل في المنحوتات الفرعونية وأوراق البردي والهدايا الفرعونية والقبعات الجميلة والملابس التراثية التي يشتهر بها سكان المدينة، بالإضافة إلى المواد الغذائية التي يشتهرون بها كالفول السوداني والتوابل المتنوعة.

من أشهر المعالم السياحية المتواجدة بمدينة الأقصر:

معبد الكرنك:
أحد المعابد الفرعونية والذي تم تأسيسه على مساحة أكثر من ستين فدان في المنطقة الشمالية من مدينة الأقصر، ويتضح من معالمه مراحل التأسيس التي مر بها والثقافة الفرعونية التي وُجدت في تلك الحقبة الزمنية والتي تبدأ من العصر "الفرعوني الوسطي" وحتى عصر "البطالمة"، ونبدأ رحلتنا إلى هذا المعبد من خلال البوابة الخاصة التي تتضمن التماثيل العملاقة مع النقوشات الفرعونية، ثم تمر بطريق الكباش الذي يتزين بتماثيل الكباش على الجانبين، ونتوجه إلى بهو الأعمدة المُكون من أكبر مجموعة من الأعمدة الشاهقة الإرتفاع التي تجعله فريد من نوعه حول العالم، وبه ستجد أيضًا تمثال الملك "رمسيس الثاني"، كما ستتمكن من  رؤية النقوش الفرعونية واللغة الهيروغليفية عن قرب، وهناك مسلتي الملك "تحتمس الأول" والملكة "حتشبسوت"، وبالنهاية ستتجه إلى البحيرة المقدسة وقدس الأقداس والمقصورات الملكية والمسلة المقلوبة، والمعبد من الأماكن التي يُقام بها عروض الصوت والضوء في المساء بمختلف اللغات بين المعالم الفرعونية الشامخة.

وادي الملوك:
سُمي بذلك الاسم لما يضمه من مقابر ملوك الأسر الفرعونية التي تمتد من الأسرة الثامنة عشر وحتى الأسرة العشرين والتي ظلت على عرش "مصر" حوالي خمسة قرون، والوادي يقع على الضفة الغربية من نهر النيل ويضم المعالم التاريخية المتعددة التي يُمكنك رؤيتها، فخلال الطريق إليه يُمكنك رؤية تمثالي "ممنون" اللذان يعتبران من أكبر التماثيل الفرعونية واللذان قيل عنهما الكثير من الأساطير الشيقة، وتتواجد بالوادي المقابر الملكية الثلاثة للملك (رمسيس الثالث، رمسيس التاسع، توت عنخ آمون)، كما يُمكنك الإطلاع على مومياء الملك "توت عنخ آمون" وكيف ظلت طوال هذه الأعوام على حالتها، وبالقرب من الموقع ستجد معبد "الدير البحري" أو دير "حتشبسوت" أحد أشهر المعابد الجنائزية المصرية، والمكان مُناسب لإلتقاط الصور التذكارية كما يتواجد به بعض المتاجر التي تعرض المنتجات والهدايا التذكارية الجميلة.

وادي الملكات:
يقع وادي الملكات بالقرب من وادي الملوك ويضم واحد وتسعين مقبرة ملكية لزوجات الفراعنة القدامى الخاصة بالأسرة الثامنة عشر والتاسعة عشر والعشرين، حيث يُمكنك زيارة مقبرة الملكة "نفرتاري" التي لُقبت بـ "جميلة الجميلات" لشدة جمالها وقد كانت زوجة للملك "رمسيس الثاني"، أما عن مقبرتها فهي تتميز بنقوشها الفرعونية الفريدة والرسومات الجدارية التي تزينها، وهناك مقبرة الملكة "تيتي" التي افتتحت مؤخرًا، بالإضافة إلى وجود مومياء خاصة بجنين ذات الخمسة أعوام.

تمثالي ممنون:
يُعتبران من الأساطير الفرعونية التي قيل عنها الكثير مما يجذب الزوار والسياح إليها للتأكد من صحة ما يُقال، فقد اشتهرا بصدور الأصوات منهما خلال فترة الصباح عند بزوغ الفجر وذلك لأسباب غير معلومة إلى أن تم تفسير السبب أنها ناتجة عن مرور الهواء بين الكتل الحجرية، ويقع التمثالين على طريق "البر الغربي" حيث تم تشييدهما خلال القرن الرابع عشر قبل الميلاد ليجسدان الملك "أمنحتب الثالث" وزوجته الملكة "تيتي"، ويمتد ارتفاعهما إلى حوالي إثنتي وعشرين مترًا، وعلى مقربة من التمثالين ستجد الفنون الجميلة التي يقوم بها أهل المدينة من الموسيقى والرقصات الجميلة، كما يُمكنك التوجه إلى وادي الملوك الذي يقع بالقرب منه ويضم المعالم الفرعونية العريقة.

معبد هابو:
يُعتبر "معبد رمسيس" هو الاسم الشهير له وهو من المعابد الجنائزية التي تم تأسيسها خلال فترة حكم الملك "رمسيس الثالث" ويُعتبر من أكبر المعابد الجنائزية، وتُشير الأدلة إلى أن هذا الاسم ينتمي إلى أحد الكهنة الذين سكنوا المدينة قديمًا وهو "أمنحتب بن حابو" أحد وزراء الملك "أمنحتب الثالث"، وخلال زيارتك للمعبد ستجد بوابة رمسيس الثالث التي تجمع بين الطراز السوري والفرعوني، فستجد الأبراج والشرفات والنقوش الجدارية التي توضح لك معيشة حياة الملك وأهم الأنجازات العسكرية التي قام بها وعلاقته مع اسرته والآلهة، ثم تتجه إلى الصالة التي تقودك إلى البحيرة المقدسة والمقصورات الملكية، وإلى العالم الآخر حيث يُمكنك التوجه إلى حجرة الموتى التي تُمكنك من التعرف على الطقوس الجنائزية من تجهيز الموتى وتحنيط الجثة لتجهيزها إلى الوصول إلى العالم الآخر.

معبد حتشبسوت:
وهو ما يُعرف بالدير البحري ويُعتبر من المعابد الجنائزية التي تم تأسيسها على الضفة الغربية لنهر النيل من الأحجار الملونة، وقد كان المعبد من المعالم الفرعونية التي تحولت إلى معلم قبطي عند دخول المسيحية إلى "جمهورية مصر العربية"، والمعبد مؤسس من ثلاثة طوابق يُمكنك التجول بينهم والصعود إلى أعلى طابق له ومشاهدة الموقع على ارتفاع عالي، فالطابق الأرضي مكون من مجموعة من الأعمدة، أما الطابق الثاني فهو يعرض رحلات الملكة "حتشبسوت" التجارية التي قامت بها بجانب ست وعشرون تمثالًا لها يجسدان الآلهة "أوزوريس"، وهناك أيضًا موكب الملكة الذي ينقلها منه إلى معبد الوادي والعكس، بالإضافة إلى الغرفة المقدسة الخاصة بعبادة الإله "آمون"، والمحاريب الخاصة بالآلهة (آمون، هاتور، أنوبيس، الملكة حتشبسوت، تحتمس الأول) حيث يُمكنك زيارتهم والإطلاع على النقوش والرسومات الجدارية المتواجدة بها، أما الطابق الثالث فبه "مقدس الشمس" الذي يُروى به رحلة الآلهة إلى الشمس وتتزين جدرانه بالنقوشات والرسومات الجدارية، وبالقرب من الدير يُمكنك التوجه إلى معبد "تحتمس الثالث" ومعبد "منتوحتب الثاني" اللذان يضمان المعالم الفرعونية.

 معبد الأقصر:
يقع تأسيس المعبد على الضفة الشرقية لنهر النيل خلال عام 1400 قبل الميلاد تمجيدًا للإله "آمون" وزوجته "موت" و"خونسو" ابنهما، وخلال زيارتك به ستجد الصروح الفرعونية التي شُيدت في عصر الملك (أمنحتب الثالث، تحتمس الثالث، رمسيس الثاني، حتشبسوت، توت عنخ آمون)، ومن أبرز المعالم التي ستجدها به مسلة "رمسيس الثاني" والمنقوش عليها إنجازاته العسكرية، وهناك الطريق المُزين بتماثيل "أبوالهول" التي يبلغ عددها أربعة وثلاثين تمثال توجهك إلى معبد الإله "خنسو"، وهناك صرح "رمسيس الثاني" وزوجته الذي يوضح انجازات الملك الحربية وعلاقته بالآلهة، وأخيرًا يوجد الفناء الرئيسي المكون من الأعمدة الأربعة عشرة والمقصورات الملكية التي تم تشييدها بواسطه الملك "تحتمس الثالث" والملكة "حتشبسوت".

متحف الأقصر:
في جولة لأكثر من أربعة آلاف عام نصحبك إلى أحد المتاحف التاريخية الفرعونية التي تم تأسيسها على مساحة أكثر من ألف وخمسمائة وتسعين مترًا على الضفة الغربية من نهر النيل ليضم المعالم التاريخية العريقة التي تتمثل في المنحوتات الحجرية والجيرية والمنقوش عليها انجازات الفراعنة القدماء، والمتحف تم افتتاحه في عام 1975م من الباب الزجاجي الذي يقودك إلى الممر الضيق الذي يصل بالطابق الأول الذي يضم مجموعة من التوابيت المزخرفة والمنحوتات الفرعونية التي من أشهرها تمثال الملك "تحتمس الثالث" الذي يمتد طوله إلى تسعين مترًا، وتمثال الملك "رمسيس الأول" و"أحمس الأول"، وهناك المومياوات الملكية والصخور النادرة والمعالم القبطية، وقبل الخروج من المتحف يُمكنك الإطلاع على تماثيل الآلهة المُجسدة في شكل أبقار خشبية مُطعمة بالذهب، وكذلك القاعة التي تضم حوالي عشرين تمثالًا من أشهرهم تمثال "كوارتزيت" بطول مترين وخمسة وأربعين سنتيمتر.

الحديقة الدولية:
تُعتبر من المزارات السياحية المُناسبة للعائلات والأطفال لما يتواجد بها من مناظر خلابة ومساحات واسعة تُمكنهم من ممارسة الأنشطة الترفيهية المتنوعة، هذا بالإضافة إلى النباتات والمياه العذبة المتواجدة بها مع وجود أماكن للجلوس وتناول المأكولات والمشروبات.

منتزه الندى لاند:
من الأماكن الترفيهية الجميلة التي تضم الألعاب والمساحات الواسعة التي تُمكن أطفالك من قضاء وقت لطيف بها، هذا بالإضافة إلى الحيوانات المتنوعة وهياكل الحيوانات

المحنطة، كما تتواجد بها البحيرات الصناعية التي تزينها الأسماك والكائنات البحرية المتنوعة.

البحيرة المقدسة:
تُعتبر واحدة من العجائب الفرعونية التي تتصف بعدم جفاف مياهها منذ تأسيسها في العصور الفرعونية وحتى الآن، ويبلغ ارتفاع المياه بها ثمانين مترًا وبمساحه أربعين مترًا، وتكمن أهمية البحيرة في كونها المكان الذي يلجأ إليه الفراعنة للإغتسال قبل البدء في الطقوس الدينية، وكما ذكرنا أن منسوب المياه لا يتغير منذ تأسيسها سواء بالزيادة أو النقصان على الرغم من تعرضها للعوامل المتغيرة التي كان من المفترض التأثير فيها.

معبد الرمسيوم:
يُعتبر من المعابد الجنائزية التي تم تأسيسها بواسطة الملك "رمسيس الثاني" وستجد به التمثال الخاص بالملك الذي اشتهر بتشييد العديد من المعابد العملاقة، وخلال جولتك به ستجد تماثيل الملك والنقوشات.






المزيد من المقالات

أشهر البواخر العائمة في الأقصر وأسوان

من أجمل الرحلات السياحية التي يُمكنك القيام بها هي الذهاب في جولة نيلية بين معالم مدينتي الأقصر وأسوان، خاصة خلال فصل الشتاء الذي يتصف ببرودة مناخه الذي يجعل الناس يلجأوون للذهاب للمناطق الدا

المزيد

أشهر المزارات السياحية في دهب

إذا كنت من مُحبي المغامرات والأنشطة السياحية الغير تقليدية فعليك بالذهاب إلى مدينة دهب الساحرة والتي قيل عنها "من سافر إلى دهب عقله ذهب"، وبالفعل سيذهب عقلك مع كل ركن تزوره بها حيث المعالم الطب

المزيد

أفضل 10 فنادق في الغردقة

الذهاب إلى البحر الأحمر من أمتع الرحلات الساحلية التي يُمكنك القيام بها وذلك لما يتصف به من صفائه واحتوائه على الشعاب المرجانية والكائنات البحرية اللطيفة التي يُمكنك مشاهدتها والغوص بجانبها

المزيد

أماكن التسوق في شرم الشيخ

تتنوع المتاجر المتواجدة في مدينة شرم الشيخ بين المتاجر البسيطة المتواجدة في أسواقها الشعبية وبين المولات الراقية التي تعرض المنتجات ذات الماركات العالمية، إلا أنك في كلتا الحالتين ستدفعك غر

المزيد

أشهر الانشطة السياحية في الاقصر

من أجمل الرحلات التي تُقام في الاقصر هي تلك الرحلات النيلية في الفنادق العائمة التي تُمكنك من التجول بين مناطق المدينة على مدار اليوم مع التوقف لزيارة تلك المعالم الفريدة، هذا بالإضافة إلى وج

المزيد

أجمل مزارات سانت كاترين السياحية

تشتهر سانت كاترين بأنها المنطقة السياحية الأكثر شهرة في جمهورية مصر العربية وذلك لما يتواجد بها من معالم تاريخية ودينية عظيمة بالإضافة إلى ما توفره من الأنشطة السياحية التي يُمكنك ممارستها ك

المزيد
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x