بالتأكيد أنك سمعت من قبل أن الشعب الألماني يعتز جدًا بلغته الأم ولا يتحدث إلا بها، فهو من الشعوب العملية التي تتميز بطابعها الخاص الذي يجعلها واحدة من أهم المدن الثقافية والسياحية بالإضافة إلى مكانتها العلمية والطبية التي تجعلها قبلة السياح الأولى، كما تتميز الدولة بإعتدال مناخها على مدار العام إلا أن من أفضل أوقات الزيارة بها هي الفترة خلال شهري أبريل ومايو لكون المدينة تسطع بلونها الأخضر الذي يُغطي آراضيها وحدائقها العامة وتصبح كقطعة من الجنة على الأرض، أما إذا كنت تفضل المناخ البارد فبإمكانك زيارتها خلال فصل الشتاء حيث يُغطي الثليج أرضها وتُصبح جاهزة لممارسة رياضة التزلج على الجليد.

أجمل المدن السياحية في ألمانيا:

برلين: تحتل المدينة المرتبة الأولى من حيث المساحة على مستوى الدولة، فهي تضم المعالم السياحية المتنوعة بين الطبيعة الخلابة حيث البحيرات والغابات، وبين المعالم التاريخية المؤسسة على الطراز الحديث والقديم التي تتنوع بين القصور والأبراج والبوابات التاريخية العملاقة، كما يتواجد بها مجموعة من أرقى أماكن التسوق التي يُمكنك إيجادها على مستوى قارة أوروبا بأكملها.

هامبورج: تُعتبر من أهم الوجهات السياحية بالدولة لما تضمه من المعالم السياحية الخلابة التي تتمثل في المعالم الطبيعية الخلابة التي تجعلها تشتهر بـ "المدينة الخضراء" كالحدائق والمتنزهات والحدائق والقنوات المائية والبحيرات، كما تحتل المكانة الهامة في قطاع النقل فهي تضم الميناء الثاني من حيث الأهمية على مستوى قارة أوروبا والذي يستقبل السفن البحرية التي تمر بشمال الدولة.

ميونخ: تحتل المدينة المرتبة الثالثة من حيث المساحة حيث تضم المعالم السياحية الخلابة التي تتمثل في المعالم الطبيعية التي تجعلك تشعر وكأنك في الجنة، كما يوجد بها المباني ذات التصميم المعماري الفريد الذي يُميزها عن غيرها، ومن أشهر الفعاليات التي تُقام بها هو مهرجان شهر أكتوبر الذي يستقبل أكثر من ستة ملايين زائرًا ، أما على المستوى الرياضي فالمدينة تشتهر بكرة القدم حيث يوجد بها واحد من أشهر الأندية الرياضية الدولية، كما تتشهر بمكانتها الثقافية لإحتوائها على المتاحف الفنية والدور المسرحية، وكذلك أماكن التسوق التي تعرض أشهر الماركات العالمية.

هايدلبرغ: تقع المدينة في وادي "نهر نيكار" حيث تتميز بمعالمها الساحرة التي تمنحها طابعًا خاص، فتسجد بها الشوارع المرصوفة بالحصى، والمعالم التاريخية كالقلاع وأقدم جامعة ألمانية، بالإضافة إلى احتوائها على نهر "آيدليك" الذي يجعلها من الوجهات السياحية الكبرى.

فايمار: تتميز بطابعها الثقافي الذي جعلها موطنًا لنشأة العديد من الفنانين، فالمدينة قد مرت بأزهى عصورها الثقافية خلال القرن الثامن عشر ونشأ بها كبار الفنانين من الرسامين والأدباء من خلال المدارس الفنية المتواجدة بها ومن أشهرهم (جوتة، نيتشه، شيلر)، وتحتل المدينة المكانة التاريخية الهامة على مستوى الدولة مما أهلها ذلك لضمها ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة "اليونسكو" في عام 1998م.

كولونيا: مدينة كولون أو كولونيا وهي أحد المدن الألمانية التي تتميز بعمارتها الحديثة ومعالمها التاريخية التي تعود للفترة الرومانية والتي من أشهرهم أطول الكاتدرائيات في العالم، كما تحتل المكانة الهامة في قطاع المواصلات على مستوى القارة حيث يُقام بها قطار كل ثماني دقائق، وتضم أيضًا المعالم السياحية التي من أشهرهم الكنيسة الكاثوليكية التي تحتوي على أكبر جرس في العالم والذي يزن حوالي أربعة وعشرين طن، كما تتميز المدينة بإحتوائها على المناظر الخلابة كالنباتات التي تغطي أكثر من 15% من إجمالي مساحة الدولة وكذلك المحميات الطبيعية البالغ عددها إثنتي وعشرين محمية.

درسدن: تحتوي المدينة على مجموعة من المعالم الثقافية التي تمتد بطول نهر "إلبه" والتي جعلتها تكون ضمن قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي خلال عام 2004م، كما يوجد بها القطار المعلق وسكك حديد "كابل"، وتحتل المدينة المرتبة الثالثة من حيث المساحة على مستوى الدولة فهي تقع على مسافة مائة وستين كيلومترات من مدينة برلين، وعلى مسافة ثلاثين كيلومتر من الحدود التشيكية.

شتوتغارت: تحتل المدينة على المكانة الهامة بالنسبة للمجال السياحي لإحتوائها على المعالم السياحية التي تتمثل في المتاحف التي تعرض المقتنيات التاريخية، والقصور التاريخية، كما يتواجد بها المنتزهات الترفيهية كحدائق الحيوان والحدائق الطبيعية التي تضم النباتات المزدهرة، هذا بالإضافة إلى بحيرة "ماكس إيث سي" التي تُعتبر من أجمل المعالم الطبيعية المتواجدة بها حيث تسكنها الطيور والحيوانات المتنوعة بالإضافة إلى مناظرها الخلابة التي تتميز بها، ومن أبرز ما يُميز المدينة هو احتوائها على مجموعة من أكبر الشركات المُصنعة للسيارات فهي الرائدة على مستوى العالم في تلك الصناعة لدرجة أنها تحتوي على المتاحف التي تقوم بعرض السيارات التراثية من الموديلات القديمة والحديثة لتلك الماركة.

فرانكفورت: تتميز المدينة بموقعها وسط الدولة حيث تقع على ضفاف نهر "ماين" المُتفرع من نهر "الراين"، وتضم مجموعة من المعالم السياحية التي يكمن أكثرها في المباني الحديثة الشاهقة ذات التصميم المعماري المميز والإرتفاع الذي يصل حد السحاب كالبرج الرئيسي الذي يمتد لمائتي متر، وبرج "أوروبا" الذي يرتفع عنه ويقدر ارتفاعه بحوالي ثلاثمائة وسبعة وثلاثين مترًا ونصف، وبرج "ايشنهايم" الذي يمتد ارتفاعه لمائة وأربعة وخمسين مترًا، أما عن أشهر ميادينها التاريخية فهو ميدان "روميربيرغ" ويتميز بمبانيه المعمارية ذات التصميمات التراثية الفريدة، وإذا أردت التوجه لشراء الهدايا والمنتجات المتنوعة يُمكنك الذهاب إلى شارع "زيل" أحد شوارعها التجارية الذي يضم المتاجر التي تعرض المنتجات ذات الماركات العالمية، وإلى جولة وسط معالمها التاريخية حيث يوجد متحف "التاريخ الطبيعي" الذي يضم مجموعة من هياكل الحيوانات النادرة والمنقرضة، وكذلك متحف "شتيدال" الذي يضم مجموعة من القطع الفنية التي تعكس الحضارات المتنوعة بدايًة من القرن السادس عشر وحتى العصر الحالي، وبعد تلك الجولات الكثيرة ستحتاج إلى قضاء وقت لطيف وسط المعالم الطبيعية فبإمكانك التوجه إلى حديقة "بالم جاردن" التي تضم المساحات الخضراء التي تحتوي على النباتات والأزهار الجميلة، كما توجد حديقة "بيتمان" التي تُعتبر من أجمل المزارات الطبيعية التي تضم الأزهار والنباتات المتنوعة التي تزين الحديقة مع المنحوتات والأحواض المائية المتواجدة بها، أما عن أكثر المناطق الهادئة بها فهي تتمثل في "غابات فرانكفورت" التي يتواجد بها المسارات المناسبة للمشي أو ركوب الدراجات الهوائية وسط الطبيعة الخلابة، هذا بالإضافة لإحتوائها على المطاعم والمقاهي التي يُمكنك تناول بعض المأكولات خلال جولتك.

ايبزيغ: وهي المدينة الثقافية التي ساهمت في نشأة وازدهار العديد من كبار الفنانين الألمان، هذا بالإضافة إلى طبيعتها السهلية التي تتميز بها والتي تجعلها ذات منظر خلاب يجذب مُحبي الطبيعة إليها للمكوث بها والتقاط أجمل الصور التذكارية خلال رحلتهم إليها.

دوسلدورف: هي الواجهة السياحية المناسبة لك إذا كنت من مُحبي التسوق حيث تضم المتاجر التي تعرض أحدث الأزياء العالمية التي يُمكنك الحصول عليها، ويُقام بها المعارض التجارية التي تُعتبر من أشهر المعارض على مستوى العالم، والمدينة بصفة عامة تتميز بفنونها المعمارية والتراثية الواضحة على معالمها المتواجدة بها، ومن أشهر أماكن التسوق بها شارع "كونيغرالي".

بادن بادن: تتميز المدينة بطبيعتها الخلابة التي تتمثل في البحيرات والحمامات الطبيعية التي تُعتبر من أماكن الإسترخاء التي يتوافد إليها الزوار من مختلف دول العالم، ومن أشهر تلك الأماكن بحيرة "موميلسي".

بون: تمزج المدينة بين طبيعتها التاريخية حيث يعود تاريخها إلى العصر الروماني، وبها  المناظر الخلابة التي تجعلها تتميز بطبيعة ساحرة تجذب مُحبي الطبيعة إليها للإستمتاع بوقت لطيف بها وسط الأجواء الهادئة.

قارمش: تتميز المدينة بتكيف معالمها التي تلائم فصلي الشتاء والصيف، ففي فصل الشتاء ستجد الساحات المُهيئة لممارسة رياضة التزلج على الجليد، وفي فصل الصيف ستجد المسطحات الخضراء التي تضم الشلالات التي تتدفق منها المياه، والمدينة مناسبة تمامًا لمُحبي الطبيعة الخلابة لما تضمه من المعالم التي تتمثل في بحيرة "ايبسي" واحدة من أجمل البحيرات الألمانية، ويُمكنك تجربة ركوب التلفريك الذي يأخذك في جولة في الهواء لمشاهدة المدينة، وهناك "منصة ألبسبيكس" التي تمتد إلى أربعة وعشرين مترًا وتجعلك تشاهد معالم المدينة من أعلى، ومن أجمل المواقع الطبيعية بها "خوانق بارتنخ" التي تضم الضخور التي يتدفق منها المياه الصافية مما يجعلها تجذب أكبر عدد من الزوار والذي يزيد عددهم عن مائتي ألف سائح.


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...