إذا كنت من مُحبي المغامرات والأنشطة السياحية الغير تقليدية فعليك بالذهاب إلى مدينة دهب الساحرة والتي قيل عنها "من سافر إلى دهب عقله ذهب"، وبالفعل سيذهب عقلك مع كل ركن تزوره بها حيث المعالم الطبيعية الساحرة والمناظر الخلابة التي ستذهب النوم من عينك، والمدينة تتبع محافظة جنوب سيناء على خليج "العقبة" وعلى مسافة مائة متر من مدينة شرم الشيخ التي تُعرف بمدينة "السلام"، فالمدينة تضم المعالم الطبيعية الخلابة التي تمزج بين الطبيعة الصحراوية والشواطئ الرملية الصافية، بالإضافة إلى المتاجر والبائعين والحرفيين الذين يعرضون أجمل المنتجات اليدوية الجميلة التي ستبهرك وتدفعك لإقتنائها، وإذا كنت من هواة الغوص فتلك هى المدينة المثالية لممارسة رياضتك المفضلة خاصًة لوجود الكائنات البحرية النادرة والمتنوعة بها. 

من أشهر المعالم السياحية التي يُمكنك زيارتها بها:

محمية نبق:
إحدى المحميات الطبيعية التي تقع بين مدينتي شرم الشيخ ودهب، وتمتد على مساحة ست مائة كيلومترات تجمع بين اليابس والساحل، وتُعتبر منطقة مُناسبة لممارسة رياضة الغوص والإستمتاع بمشاهدة الكائنات البحرية والشعاب الملونة والتعرف على تلك الحياة المثيرة، كما يُمكنك رؤية الغزلان والإبل النوبية والثعالب البرية التي تتواجد على أرضها بجانب مجموعة من الزواحف التي تعيش بها، ومن أشهر النباتات التي ستجدها بها هو نبات "المانجروف" الذي يُساعد على نشأة الأسماك واللافقاريات.

محمية أبوجالوم:
تشتهر أيضًا بوادي "الرساسة" وتقع على خليج "العقبة" حيث تجمع بين الجبال والشواطئ الرملية، ومن أكثر ما تشتهر به هو الكهوف المتواجدة تحت الماء والتي تمتد لأكثر من مائة متر، وستجد أيضًا الأسماك والكائنات البحرية والشعاب المرجانية ذات الألوان الجذابة، أما عن الطبيعة البرية فتستوطنها الطيور والحيوانات التي يزيد عددها عن مائة وستين نوعًا منها مجموعة كبيرة من الحيوانات لا يُمكنك رؤيتها إلا بها.

منطقة البلوهول:
من أشهر مناطق الغوص والسباحة، إلا أنها مُناسبة لمُحترفي تلك الرياضة، وهي عبارة عن حفرة عميقة تمتد إلى مسافة مائة وثلاثين مترًا في البحر تتواجد بها فتحة تمتد لستة أمتار تُعرف بـ "السراج" مع فتحة أخرى مخصصة للخروج تُعرف بـ "القوس" تأخذ شكل النفق الطويل الذي يُمكنك من مشاهدة المناظر الخلابة من الكائنات البحرية والشعاب المرجانية الملونة، وبها ستشاهد أجمل منظر على مر حياتك حيث تجمع تلك المنطقة بين التقاء الجبل بالبحر.

منطقة العسلة:
واحدة من القرى الشعبية التي يسكنها سكان المدينة وتنقسم إلى مجموعة من الأحياء السكنية مثل حي (العسلة، الزرنوق، مدينة مبارك).

منطقة اللاجونا:
إحدى المناطق الشهيرة بممارسة رياضة الغوص حيث تضم بحارها الشعاب المرجانية والكائنات البحرية المتنوعة، كما تعتبر مناسبة للسباحة والأنشطة الشاطئية لرمالها الناعمة، ولا تحمل عبء الإقامة فبها مجموعة كبيرة من الفنادق والمنتجعات التي توفر الخدمات الفندقية الراقية.

جزيرة كورال:
تعتبر من الأماكن التاريخية التي تضم قلعة صليبية تم تأسيسها خلال الحروب الصليبية، والجزيرة تقع على مقربة من الحدود الفلسطنية المصرية.

ايل جاردن:
تعتبر من أجمل مناطق الغوص لما يتواجد بها من أسراب الأسماك الكثيرة التي تعيش بها بالإضافة إلى الشعاب المرجانية، وتقع المنطقة في الجهة الشمالية من مدينة دهب.

منطقة المليل:

تُعتبر من المناطق الفندقية التي تضم مجموعة من أماكن الإقامة التي تتميز بإطلالتها الساحرة على السواحل الشاطئية للمدينة.

منطقة الواحة:
إحدى المناطق التي تضم مجموعة متنوعة من الأسماك النادرة التي يُمكنك رؤيتها خلال ممارسة السباحة أو الغوص.

منطقة المسبط:
تُعتبر من المناطق التجارية التي تضم المتاجر التي تعرض الهدايا التذكارية والحرف اليدوية من التماثيل الفرعونية وأوراق البردي والمنحوتات المتنوعة، كما يتوافر بها مجموعة من المطاعم والكافتيريات التي تُقدم المأكولات والمشروبات التي يُمكنك تناولها خلال جولتك، وبها أيضًا مجموعة من مراكز الغوص التي تُساعدك فى التمكن من رياضة الغوص.

كهف الكانيون:
إحدى عجائب المدينة والذي يقع بداخل البحر على مسافة إثنتي وخمسين مترًا يُمكنك من مشاهدة الشعاب المرجانية والكائنات البحرية المتنوعة المتواجدة به، فهو من أمتع الأماكن التي يُمكنك الذهاب إليها.

منطقة لايت هاوس:
تُعرف بمنطقة "حاجز المنارة المرجاني" وتُعتبر من الأماكن المناسبة لممارسة رياضة الغوص وذلك لوجود الأسماك النادرة المتواجدة بها والشعاب المرجانية ذات الألوان الجذابة.

تلك هي المناطق السياحية التي يُمكنك الذهاب إليها خلال رحلتك إلى مدينة دهب، أما عن الأنشطة السياحية التي يُمكنك فعلها بها فهي كالتالي:

رياضة الغوص والسنوركلينج:
تُصنف مدينة دهب هى المدينة الأولى لممارسة رياضة الغوص وذلك لما يتواجد بها من البحار التي تضم الكائنات البحرية والشعاب المرجانية المميزة، بالإضافة إلى المغامرات التي ستتمكن من فعلها خلال إبحارك بهم، كما يتواجد بها ما يزيد عن خمسة وثلاثين مركز غوص يُساعدك في إتقان تلك الرياضة، أما إذا كنت من مُحترفي تلك الرياضة فبإمكانك الخوض في السباقات التي تُقام بها، وإذا كنت تخشى الماء أو لا تفضل الغوص تحت أعماق كثيرة فبإمكانك تجربة "السنوركلينج" الذي يُمكنك من رؤية تلك الكائنات البحرية ولكن دون الغوص في بحارها بل الطفو على مياهها بمنتهى البساطة من خلال المعدات اللازمة لذلك.

ركوب القوارب الشراعية:
ساعدت سرعة الرياح المتواجدة في المدينة على ممارسة تلك الرياضة التي تُعتبر من الرياضات التي تحتاج إلى توازن مع تجربة مغامرة جديدة وسط مياه البحار.

ممارسة اليوجا:
لن تجد مدينة أهدى من تلك لممارسة رياضة اليوجا وسط المناظر الطبيعية الخلابة التي ستساعدك على عمل جلسة استرخاء لا مثيل لها، فخطط ليومك أنك ستبدأه منذ شروق الشمس والذهاب على أحد شواطئ المدينة والاسترخاء على شواطئها الذهبية.

رحلات السفاري:
تُعتبر من أجمل الأنشطة التي يُمكنك القيام بها وذلك لما توفره لك من الاحتكاك بسكان المدينة الذين يتسمون بالبساطة والبشاشة، ومن خلالها يُمكنك تجربة ركوب "البيتش باجي" أو العربة الصحراوية وسط الجبال والكثبان الرملية ومشاهدة "الغابة البيضاء" التي تقع على طريق "القرافرة"، وهناك منطقة "العيون" التي تُعتبر من المناطق الخلابة التي تضم الأشجار والنخيل والنباتات المزدهرة، وخلال تلك الرحلة ستقوم برؤية الفنون الشعبية من الأغاني والرقصا
ت المختلفة التي تشتهر بها المدينة خلال تناولك للمأكولات البدوية اللذيذة وتجربة الشاي المُعد على الفحم.

تسلق الجبال:
في نهاية اليوم يُمكنك الذهاب إلى أحد الجبال المتواجدة بها وتجربة التسلق مع المرشدين الذين يساعدوك في الطريق وكيفية التسلق، وعند مشرق الشمس استمتع بمشاهدة أجمل المناظر الطبيعية الخلابة ومشاهدة المدينة من على هذا الارتفاع، ومن أشهر الجبال التي يتسلقها الزوار جبل "موسى" والذي يقع على الطريق "المقدس" ويتميز بهندسته المعمارية بالإضافة إلى مكانته السياحية والدينية، فتسجد به الباب الخشبي الموجود في المدخل الخاص بالكنيسة والموجود من أكثر من ألف وأربعمائة عام، كما يُمكنك زيارة دير "سانت كاترين" ومقام "هارون" وغيرهم من المعالم التاريخية المتواجدة بمنطقة "سانت كاترين".

القفز بالمظلات:
تُعتبر من الرياضات التي تُكسبك ثقة في نفسك وتجعلك تحلق في السماء مع رؤية معالم المدينة من على ارتفاع شاهق، ويتوافر بالمدينة مجموعة كبيرة من المراكز المُختصة في تعليم تلك الرياضة.

التسوق:
ستندهش من كثرة ما يتوافر بها من مزارات ومتاجر بسيطة تقوم بعرض أجمل المنتجات اليدوية من المنحوتات والهدايا التذكارية والمصابيح والإكسسوارات الجميلة والمنسوجات كالسجاجيد البدوية التي ستود إقتنائها جميعًا، هذا بالإضافة إلى أسعارها المعقولة والمناسبة للكثير الذين يعتبرونها فرصة لا مثيل لها لإهداء الأقارب والأحبة من تلك الهدايا الغير تقليدية.

المطاعم:
تشتهر مدينة دهب بمأكولاتها البدوية اللذيذة التي يُمكنك تناولها خلال رحلتك بها، فإذا وددت تجربة تلك المأكولات فعليك بالتوجه إلى الأماكن البدوية التي تطهو تلك المأكولات التي من أشهرها طبق (الفراشيح، والمقلوبة) بالإضافة إلى الخبز البدوي الطازج الذي يمتازون بإعداده، ويتوافر بالمدينة أيضًا المطاعم الشهيرة التي تُقدم المأكولات اللذيذة والتي ستجدها تتميز بإطلالتها على البحر في الهواء الطلق أو المغلقة ومن أشهرها مطعم "نيرفانا" من أشهر المطاعم المتواجدة بها والذي يتميز بإطلالته الساحرة على الشاطئ وتقديمه للمأكولات المتنوعة كالأرز والسلطات وطبق (الريتا، والبوبادومس، وبالاك بانير).

فالمدينة ذات طبيعة ساحرة تُساعدك على ممارسة الأنشطة السياحية المثيرة مهما كانت ميولك سواء ساحلية أو برية، هذا بالإضافة إلى مناخها المعتدل خلال فصلي الشتاء والصيف، ولا تنس اقتناء الهدايا والمصنوعات اليدوية الجميلة التي تُعرض في المتاجر والمزارات المتواجدة بها، بالإضافة إلى تناول المأكولات البدوية اللذيذة التي يشتهرون بإعدادها.


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...