تمزج المدن الأردنية بين طبيعتها الخلابة حيث المعالم الطبيعية والساحلية المتواجدة بها، والمزارات التاريخية التي تزين أرجائها العريقة والتي يروي كل منها الحكايات والأحداث المجيدة التي مرت بها الدولة في الماضي وخلفت ورائها حضارة عظيمة يشهد على وجودها العالم، والمدينة تتميز بموقعها الجغرافي في الجهة الجنوبية الغربية من قارة آسيا، وتتميز بمناخها المعتدل إلا أن أفضل أوقات الزيارة بها هي الفترة بين شهري مارس ومايو أي خلال فصل الربيع الذي يكون فيه المناخ مناسب لجولاتك السياحية، وتكفيك مدة أربعة عشرة يومًا لزيارتها والإستمتاع ما بداخلها من المعالم التاريخية والطبيعية الجذابة.

أشهر المزارات السياحية في الأردن:

مدينة البتراء: وهي المدينة الأردنية الأشهر على الإطلاق والتي تشتهر بمساكنها الصخرية ذات اللون الوردي والتي تُعتبر واحدة من عجائب الدنيا السبعة التي يتوافد إليها العديد من الزاور، فالمدينة يعود تاريخها إلى القرن السادس الميلادي وتضم المعالم التاريخية المتنوعة بين المعابد والمسارح التي تتميز بتصميمها المعماري الفريد وكذلك الحمامات التقليدية التي تُساعد على الإسترخاء والشفاء من الأمراض، فهي من الوجهات السياحية المُناسبة لمُحبي الطبيعة والمعالم التاريخية العريقة.

مدينة عجلون: تقع المدينة التاريخية عجلون في الجهة الشمالية من مدينة "عمان" حيث تشتهر بمعالمها التاريخية التي من أهمهما قلعة "الربض" التي تستقبل آلاف الزوار للتعرف على تاريخها الذي يعود لعام 1148م حين تم تأسيسها من قبل أحد قادة "صلاح الدين الأيوبي" والتي كانت لها مكانة هامة، فقد حافظت على الطريق بين دولتي (دمشق وسوريا) خلال الفترة الصليبية.

وادي رم: يشتهر أيضًا بـ "وادي القمر" وذلك لمعالمه التي تشبه إلى حد كبير سطح القمر، فهو يضم المعالم الطبيعية التي تتمثل في الطبيعة الصحراوية التي تكسو آراضيها والتي تُمكن الزوار من الإستمتاع بالأنشطة الصحراوية المتنوعة كالتخييم وركوب الجمال وتسلق الجبال وركوب السيارات ذات الدفع الرباعي ومشاهدة المناطيد الهوائية التي تُحلق في سمائه، ومن أفضل أوقات الزياره به خلال فصل الربيع لإعتدال المناخ به الذي يُساعدك في القيام بتلك الأنشطة الممتعة.

مدينة جرش: تحتل المدينة المرتبة الثانية بالدولة لكونها من المدن التاريخية التي تضم المزارات السياحية التي تحتل المكانة الهامة لكونها تعود لأكثر من ستة آلاف وخمسمائة عام والتي تتميز بتصميمها المعماري الفريد الذي تُغطيه النقوشات والزخارف الفريدة، ويُقام بها المهرجانات الدولية التي من أشهرها "مهرجان جرش" الذي يحضره العديد من الزوار، ومن أشهر المعالم السياحية المتواجدة بها "المدرج الروماني" الذي يعود تاريخ تأسيسه لأكثر من ألفي عام وقد كان ذات مكانة حربية هامة لإقامة الحروب والمعارك به خلال الفترة الرومانية، أما الآن فقد تحولت تلك المكانة لتُقام به الفعاليات والعروض المسرحية على مدرجاته التي تتسع لأكثر من ستة آلاف متفرج.

مدينة عمان: هي العاصمة الأردنية التي عُرفت قديمًا بـ "فيلادلفيا" والتي تضم أجمل المزارات السياحية التي ترضي مختلف الأذواق، فبها المعالم التاريخية التي تعكس الحضارات المختلفة التي مرت بها الدولة مثل الحضارة (الآشورية، الكلدانية، الهكسوس، الفرس، اليونان، الرومان)، كما يوجد بها المزارات السياحية المعاصرة التي تتنوع بين مراكز التسوق الراقية والحدائق والمنتزهات الترفيهية وكذلك الشوارع السياحية التي تُقام بها الفعاليات الحيوية ويضم المطاعم والمتاجر التي تعرض المنتجات والهدايا التذكارية الجميلة.

البحر الميت: يشتهر بالسياحة العلاجية التي تساعد على الشفاء من الأمراض بفضل الأملاح الطبيعية والمعادن المتواجدة في مياهه والتي يتم استغلالها في تنشيط السياحية العلاجية بالمنطقة واستخدامها في المنتجات التجميلية الطبيعية، ويتميز بإعتدال المناخ على مدار العام إلا أن من أفضل أوقات الزيارة به خلال فصل الشتاء.

منطقة العقبة: تتميز تلك المنطقة بالسياحة الطبيعية حيث تقع على ساحل البحر الأحمر وتُحيطها الجبال المرتفعة التي تُزين آراضيها، فالمدينة توفر لك إمكانية القيام بالمغامرات والأنشطة الجذابة التي تتمثل في السباحة، والغوص لمشاهدة الكائنات البحرية والشعب المرجانية ذات الألوان الجذابة، كما يُمكنك الإستلقاء بطول شواطئها تحت أشعة الشمس الدافئة والإستمتاع بمناخها الهادئ، فالمنطقة من المناطق الساحلية التي يتواجد بها الشواطئ الصافية مثل شاطئ (بيرينايس، الحفاير) والتي يُمكنك ممارسة تلك الأنشطة بها، كما يتواجد بها "حديقة العقبة المائية" التي تحتوي على الألعاب المائية الشيقة كالإبحار بالدراجة المائية أو كما تُعرف بـ "الجيتس كي" والغوص في مياهها الصافية والتحليق بالمناطيد فوق مياه البحر الأحمر.

الأنشطة التي يُمكنك القيام بها خلال تواجدك في دولة الأردن:

زيارة المعالم التاريخية: تشتهر المدينة بتواجد المزارات التاريخية التي تعكس الحضارات التي مرت بها الدولة قديمًا، إلا من أشهر تلك المعالم هي التي تقع في مدينة "البتراء" والتي تُعتبر إحدى عجائب الدنيا السبعة، والتي يقصدها العديد من الزوار، كما يوجد بها القلاع والمعالم التاريخية التي تعود للحضارة الرومانية والتي تتميز بتصميماتها الفريدة التي تحتوي على النقوش والزخارف المميزة.

استكشاف الحياة البحرية: ومن أشهر المناطق التي يُمكنك من خلالها القيام بإستكشاف الحياة البحرية هي منطقة العقبة التي تقع في البحر الأحمر الذي يشتهر بمياهه الصافية وأسماكه الملونة والشعب المرجانية الكثيرة التي تستوطنه، كما يُمكنك الإبحار به وركوب الأمواج والتحليق فوق مياهه من خلال المناطيد الهوائية المنتشرة به.

السياحة العلاجية: ويُعتبر "البحر الميت" هو المنطقة المثالية لذلك لما يشتهر به من مياهه المعدنية المالحة التي تُساعد في الشفاء من الأمراض، كما تم استغلال مياهه في صناعة المنتجات التجميلية والتي يحتاج إليها الكثيرون لتلبية احتياجتهم خاصًة من النساء.

القيام بالأنشطة الترفيهية: وعلى الرغم من أن المدينة تبدو وكأنها مدينة تاريخية فقط إلا أنها تضم المنتزهات والحدائق الترفيهية التي تحوي بداخلها الأنشطة الترفيهية المتنوعة والتي تُعتبر من الأنشطة المناسبة للفئات العمرية المختلفة للإستمتاع بوقت لطيف داخل مدن الدولة.

تناول المأكولات الأردنية: يتميز الطعام الأردني بأنه من المطبخ الشامي الذي يشتهر بالمذاق اللذيذ من خلال المكونات التي يتم اضافتها لأطباقهم اللذيذة التي يُمكنك تناولها خلال رحلتك بالدولة.

رحلات السفاري: نظرًا للطبيعة الصحراوية التي تتميز بها المدينة فهي مُهيئة للقيام برحلات السفاري الممتعة وسط جبالها المرتفعة والتي من خلالها يُمكنك مخالطة سكان المدينة والتعرف على طبيعتهم الإجتماعية ومشاهدة تراثهم من خلال العروض التي يقدمونها خاصًة وأنهم ذات طبيعة بدوية تجعلهم يمتازون بالكرم والود وإقامة العروض الفلكلورية المتنوعة.


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...