تشتهر دولة التشيك بالسياحة العلاجية لإحتوائها على حمامات المياه المعدنية، كما تضم مجموعة من المعالم السياحية التي يتوافد إليها الزوار للإستمتاع بحضارة مدنها العريقة، خاصًة وأنها تضم واحدة من أقدم المدن الأوروبية والعاصمة الرسمية لها وهي مدينة "براغ"، وتتميز الدولة بموقعها الإستراتيجي في قارة أوروبا حيث تحدها دول العالم من مختلف جهاتها الجغرافية كما تتميز بإنخفاض تكلفة السفر إليها، ومن أفضل أوقات الزيارة بها هي الفترة بين شهري فبراير ومايو أو بين شهري أغسطس ونوفمبر لإعتدال المناخ بها، ويُمكنك الإستمتاع برحلة سياحية لا تنسى خلال عشرة أيام، فهو وقت كافٍ لزيارة معالمها ومزاراتها السياحية.

أشهر المدن السياحية في التشيك :

مدينة براغ: هي العاصمة التشيكية التي احتلت الترتيب الخامس على مستوى العالم في المجال السياحي لعام 2014م وذلك لتوافد السياح إليها من مختلف دول العالم، حيث يزورها حوالي أربعة ملايين سائح على مدار العام، وهي من الدول التاريخية التي تضم المزارات السياحية التي تتمثل القلاع والجسور والساحات العامة المزينة بالمنحوتات والتماثيل التاريخية وكذلك المتاحف المتواجدة بها والمسارح التي يتم بها عرض أجمل الأعمال الفنية، وعلى المستوى الترفيهي يوجد بها دور السينما التي تعرض أحدث الأفلام وكذلك الحدائق النباتية والحيوانية التي تُعتبر من الوجهات السياحية المُفضلة للعائلات لما تضمه من المعالم الخلابة من الحيوانات المتنوعة والنباتات المزدهرة التي يُمكنك الإستمتاع بجانبها في الهواء الطلق، كما يتوافر بالمدينة مجموعة من أماكن التسوق التي يُمكنك اقتناء أجمل الهدايا التذكارية والمنتجات المتنوعة من خلالها، بالإضافة إلى المطاعم التي تُقدم المأكولات اللذيذة مع المشروبات المتنوعة.

مدينة بروستيوف: تشتهر المدينة بصناعتها للأزياء واحتوائها على المعالم التاريخية العريقة كالكنائس والقلاع الحصينة التي تم تأسيسها في بدايات القرن السادس عشر، كما يتواجد بها مجموعة من المعالم الترفيهية كالملاعب الرياضة وإقامة الفعاليات الحيوية التي تجذب الزوار إليها وسط الطبيعة المرحة التي تمتاز بها.

مدينة تشيسكي كروملوف: تُعتبر من المدن الرومانسية المناسبة للأزواج الجدد والذين يحتاجون إلى مكان رومانسي لقضاء فترة "شهر العسل" وسط المعالم التاريخية ذات الطراز الفريد، كما يتواجد بها المطاعم التي تُقدم المأكولات والمشروبات المتنوعة، بالإضافة إلى المتاجر وأماكن التسوق التي تعرض أجمل الهدايا التذكارية والمنتجات المتنوعة.

مدينة ماريانسكي: تنضم تلك المدينة إلى المدن الطبيعية التي تشتهر بالسياحة العلاجية لإحتوائها على المياه التي تُساعد في الشفاء من الأمراض والعمل على استغلالها في الأبحاث العلمية المتطورة، كما يوجد بالمدينة مجموعة من الحدائق الخلابة التي يُمكنك الجلوس بها تحت أشعة الشمس الدافئة والإستمتاع بقضاء وقت لطيف مع العائلة أو الأصدقاء في الهواء الطلق أو ممارسة الرياضات المتنوعة كالسير وركوب الدراجات الهوائية.

بلدة كارلوفي فاري: تشتهر هي الأخرى بإحتوائها على الينابيع المعدنية التي تُساعد في الشفاء والتي تجذب الزوار إليها للإستمتاع بتلك الينابيع مع إطلالتها الساحرة على المعالم الخلابة التي تتواجد بها من الحدائق والنباتات التي تُحطيها، كما يمر بآراضيها نهر "أوهري" والمعالم التاريخية الأخرى التي يُمكنك زيارتها كالكنيسة "التوأم" ودار الأوبرا.

مدينة بلزن: تحتل المدينة المكانة الإقتصادية الهامة بدولة التشيك لما يتواجد بها من المصانع التي تُساهم في ازدهار مستواها الإقتصادي، كما يوجد بها المعالم التاريخية العريقة التي تتنوع بين الكاتدرائيات والمباني المعمارية ذات التصميم الفريد، والمدينة تحتل المرتبة الرابعة على مستوى الدولة من حيث المساحة وهي من الأماكن المناسبة لمُحبي الفنون المعمارية لما يتواجد بها من تلك المعالم المذكورة.

قرية فراهوفايس: تشتهر القرية بهدوئها وطبيعتها السياحية الغير تقليدية لما تضمه من المعالم السياحية كالتماثيل والمنحوتات التي من أشهرها تمثال "سانت فلوريان" والذي تم تأسيسه خلال القرن الثامن عشر، وكذلك النصب التذكاري "التشيكوسلوفاكي"، ومصنع الطوب الذي تم تأسيسه خلال القرن العشرين الميلادي، بالإضافة إلى كنيسة "سانت بارثولوميو" إحدى المعالم السياحية الهامة بالمدينة.

مدينة أوسترافا: تشتهر بالسياحة التاريخية والثقافية التي تتمثل في معالمها السياحية المتواجدة بها من الأبراج الشاهقة الإرتفاع والقلاع الحصينة والحدائق التي تضم الحيوانات والنباتات المزدهرة وكذلك المتاحف التي تضم المقتنيات التاريخية والعملات التاريخية والفنون الجميلة، فهي المدينة الثالثة من حيث المساحة على مستوى الدولة وتُعتبر من أهم الوجهات السياحية بها.

مدينة سبيندلروف ملين: واحدة من المدن التشيكية التي تتميز بطبيعتها الترفيهية حيث يتواجد بها مجموعة كبيرة من المنزلقات وساحات التزلج التي تُعتبر من أمتع الأنشطة التي يُمكن للسياح القيام بها في فصل الشتاء، وإذا كنت لا تحترف تلك الرياضة فالمدينة يتوافر بها أكبر مدرسة تزلج على الجليد في الدولة والتي تؤهلك لإتقان تلك الرياضة واحترافها ، وفي الفترة المسائية تجد المدينة تعم بالفعاليات الفنية الجميلة ما بين الرقص والغناء حيث تستقبل العديد من الفعاليات والإحتفالات والمهرجانات الشهيرة التي من أشهرها مهرجان (بوتيرة، سنوجام)، كما يُمكنك ركوب الدراجات النارية التي تسير في الثليج والإستمتاع بمناظر المحمية الطبيعية الخلابة التي تتواجد بالمدينة، بالإضافة إلى توافر الأنشطة الترفيهية الهادئة كصالات "البولينج"، والدور السينمائية التي تعرض الأفلام الحديثة، وكذلك الحديقة المائية التي تضم أكثر الألعاب إثارة من الشلالات وحمامات السباحة والمنزلقات المائية.


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...