تُعتبر دولة رومانيا واحدة من أجمل المدن الأوروبية التي تقع في الجهة الشرقية من القارة والتي تتميز بمعالمها الطبيعية الساحرة التي تتمثل في الغابات والسهول الزراعية والجبال المرتفعة، كما تضم مجموعة من المعالم التاريخية ويمر بآراضيها نهر "الدانوب"، ومن أفضل أوقات الزيارة بها هي الفترة بين شهري مايو وسبتمبر، ويتواجد بها المطار الدولي الذي يُعتبر من أهم مطاراتها والذي يُساعد السياح من الإنتقال من دولتهم إلى مدينة "بوخارست" الرومانية.

مدينة بوخارست: وهي العاصمة الرومانية التي تضم المعالم التاريخية كالكاتدرائيات والقصور المُصممة على الطراز القوطي، ومن أشهر تلك المعالم قصر "بليتش"، كما يوجد بها المباني التراثية والشوارع المرصوفة بالحصى، وخلال جولاتك بها ستجد المطاعم والمقاهي التي يُمكنك تناول المأكولات المتنوعة بها.

مدينة ترانسلفانيا: إنها مدينة الأساطير والحكايات والمعالم السياحية المثيرة، فتلك المدينة تشتهر بقلاعها الحصينة والغابات الكثيفة والقصور التراثية العتيقة وكنائسها وبواباتها التاريخية، كما أُطلق عليها مجموعة من الأساطير التي رُويت عنها وجعلتها ذات مكانة سياحية هامة ومن أهم تلك الأساطير أنها ارتبطت بوجود مصاصين الدماء مثل "دراكيولا"، الأمر الذي يجعلها من أكثر المناطق استقطابًا للزوار للتعرف على أساطيرها ومُقتنياتها التاريخية والفنية المتواجدة بها.

مدينة مامايا: وهي من المدن الساحلية حيث تقع المدينة على البحر الأسود، وتضم بداخلها مجموعة من المنتجعات التي توفر الخدمات الترفيهية المتنوعة، فخلال تواجدك بها ستستمتع بممارسة الأنشطة الساحلية على رمالها البيضاء الناعمة، وكذلك توجد الحدائق المائية التي تضم الألعاب الشيقة، بالإضافة إلى الفنادق الراقية التي تُوفر خدمات الإقامة الراقية.

مدينة كلوج نابوكا: تُعتبر من الأماكن الحيوية التي يتوافد إليها العديد من الزوار لزيارة معالمها التاريخية والثقافية، فالمدينة تضم الأديان الكثيرة التي تعمل على تنوع الثقافات بها، وستمنحك المدينة فرصة التعامل المباشر مع سكانها لعددهم الكبيرة وثقافاتهم المتعددة، كما يوجد بها أطول برج كنيسة في العالم، بالإضافة إلى "المتحف الوطني للفنون" الذي يضم الأعمال الفنية لكبار الفنانين الرومانيين.

مدينة تيميشوارا: تُعتبر من أكبر المدن الرومانية، وتقع في الجهة الغربية للدولة، ويعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر، فقد كانت تخضع للحكم العثماني، وقد حققت الإنجازات الهامة حيث قامت بإختراع المصابيح الكهربائية لإنارة الشوارع مما يزيد من مكانتها العالمية بين البلاد، كما تضم مجموعة من المعالم السياحية التي من أهمها كاتدرائية "تيميشوارا الأرثوذكسية" التي يعود تاريخ تأسيسها للقرن العشرين.

مدينة سينايا: هي المدينة المثالية لمُحبي المغامرات والأنشطة الغير تقليدية، حيث تشتهر بتوافر الأنشطة الرياضية التي تتنوع بين التزلج على الجليد، وجبالها المرتفعة، كما تضم المدينة مجموعة من المعالم التاريخية التي من أهمها قلعة "بيليس" والأديرة التي تجذب الزوار على مدار العام.

مدينة سيبيو: حازت المدينة على لقب "عاصمة الثقافة الأوروبية" في عام 2007م لما تضمه من المعالم الثقافية والفعاليات الحيوية التي تُقام بها، فخلال جولتك ستجد المباني التاريخية ذات التصميم المعماري الفريد الذي يعود للعصور الوسطى والتي تظهر في قصورها وأبراجها الفريدة، كما ستتاح لك فرصة حضور فعالياتها وحفلاتها الموسيقية والسينمائية والمسرحية التي تُقام بها بإستمرار.

مدينة براشوف: تتصف بطبيعتها الخلابة حيث تضم آراضيها الجبال والمساحات الخضراء المُغطاة بالأعشاب، هذا بالإضافة إلى المعالم التاريخية المتواجدة بها والتي تم ضمها ضمن قائمة "اليونسكو للتراث العالمي" والتي تتمثل في القصور والقلاع الحصينة كقلعة "برجمير".


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...