تستقبل الجزر اليونانية وفودًا كثيرة من السياح عند إقبال فصل الصيف عليها وذلك لما تتمتع به من الشواطئ الفيروزية الصافية التي تُمكنهم من قضاء وقت لطيف بعيدًا عن حرارة الجو والإستمتاع بالأنشطة السياحية التي تتوافر بها حيث الرمال الناعمة والمياه الصافية والشمس الدافئة التي تساعدك على الإبحار والسباحة وركوب الأمواج، بالإضافة إلى تواجد المطاعم التي توفر المأكولات اللذيذة مع الإطلالة الساحرة في الهواء الطلق، والدولة تتضمن حوالي ألفي جزيرة تتميز كل منها بشئ عن الآخرى، إلا أننا سنقوم بعرض أجمل تلك الجزر وأكثرهم مُناسبة للزيارة في فصل الصيف.

أجمل الجزر اليونانية في الصيف:

جزيرة سانتوريني: واحدة من أشهر الجزر اليونانية التي تقع في الجهة الجنوبية من بحر "إيجة"، ويتوافر بها الأنشطة المتنوعة التي يُمكنك القيام بها مثل ممارسة الأنشطة السياحية في بحارها الصافية حيث تضم الجزيرة (الشاطئ الأحمر، شاطئ كاماري، شاطئ بيريسا بيريفولوس)، ومن أشهر الشواطئ المتواجدة بها ذلك الذي يُعرف بـ "الشاطئ البركاني" والمُكون من الحصى والصخور السوداء، وإذا كنت من ذوي القلوب القوية يُمكنك القفز من أعلى قمة "أمودي باي" في المياه الزقاء، أو تجربة ركوب الدراجات الرباعية التي يُمكنك السير بها في الرمال وسط التلال، وفي المساء استمتع بمشاهدة.

جزيرة باروس: تقع الجزيرة في بحر "إيجة" وتعتبر الوجهة الساحلية المُفضلة للكثير خلال فصل الصيف لما يتواجد بها من المعالم السياحية الفريدة، فبها الشواطئ الساحلية التي من أشهرها شاطئ "كوليبيسرس" المُكون من الصخور ويُمكنك الوصول إليه من خلال المواصلات البرية المعتادة أو من خلال رحلة بحرية بقارب من ميناء "ناوسا"، كما يوجد بها شاطئ "سانتا ماريا" الذي يُعتبر واجهة سياحية مميزة مليئة بالحيوية لما يُقام به من أنشطة وفعاليات وحفلات موسيقية غاية في الروعة، وكذلك الأنشطة السياحية كركوب الأمواج والتزلج على الماء والتجديف والغوص، بالإضافة إلى توافر المطاعم التي تُقدم المأكولات اللذيذة، وتضم الجزيرة مجموعة من القرى التي توفر لك  الإسترخاء من خلال المكوث وسط معالمها الطبيعية الهادئة من أشجار الزيتون والصنوبر وطواحين الهواء وشوارعها التراثية المرصوفة بالحصى، ومن الوجهات الترفيهية المتواجدة بها حديقة "باروس بارك" التي تضم صالات السينما والمسارح المفتوحة والتي تستقبل المهرجانات والحفلات الموسيقية المتنوعة، أما عن المزارات التاريخية المتواجدة فيوجد المتحف "الأثري" الذي يضم القطع التاريخية التي تعود للعصر الحجري، وقلعة "فرانكيش" التي تضم المنحوتات الحجرية ودور العبادة التاريخية، ودير "باناجيا إيكاتونتابيلياني" الشهير بالأساطير التي رُويت عنه.

جزيرة ميكونوس: تُعتبر من الأماكن المناسبة للشباب والأزواج الجدد لما تضمه من الأنشطة الترفيهية والشواطئ الصافية ذات المياه الزرقاء التي يُمكنك ممارسة الأنشطة الشاطئية بها كالتزلج وركوب الأمواج والإبحار والسباحة، بالإضافة إلى المتاجر التسوقية والمعالم الرومانسية التي يُمكنك زيارتها، كما تتميز المدينة بمنظر ساحر للشمس خلال فترتي الشروق والغروب، أما عن المعالم التاريخية التي يُمكنك الذهاب إليها هو المتحف الأثري في مدينة "هورا" والذي يضم مجموعة متنوعة من المنحوتات والتماثيل التاريخية.

جزيرة زاكينثوس: تتميز الجزيرة بمعالمها التي تتنوع بين التلال والبساتين والشواطئ الرملية والصخرية التي تمتد على مساحة مائة وثمانية وخمسين ميلًا، ومن أفضل أوقات الزيارة بها خلال فصلي الخريف والصيف حيث يُمكنك زيارة معالمها السياحية التي من أشهرها مدينة "زاكينثوس" التي تشتهر بمكانتها التجارية والثقافية، حيث تم تأسيسها على الطراز الكلاسيكي والواضح في مبانيها ومتاحفها ودور العبادة المتواجدة بها، بالإضافة إلى المتاجر، فالجزيرة بشكل عام تشتهر بوجود الصناعات اليدوية كالفخار والمنسوجات والهدايا التذكارية، وهناك "المتحف البيزنطي" الذي يحتوي على التماثيل والمنحوتات التاريخية الخاصة بالعصر (الهلنستي، والبيزنطي، وما بعد البيزنطي)، واللوحات الفنية التي تعود للفترة بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وقلعة "فينيسيا" التي تتميز بموقعها  أعلى قمة التل الأخضر حيث تجعلك تستمتع بإطلالة ساحرة على المدينة مع الإستمتاع بجولة تاريخية وسط معالمها التراثية، أما عن الشواطئ المتواجدة بها فمن أشهرها شاطئ "نافاجيو" الذي يُمكنك ركوب القوارب البحرية به والوصول إلى الكهوف الزرقاء، وهناك شاطئ "غيراكاس" الذي يقع على الجهة الجنوبية من الجزيرة وتستوطنه السلاحف ويتزين بالمناظر الخلابة والمياه الصافية، وشاطئ "تسيليفي" الذي يتوافر به المرافق الشاطئية ككراسي الإستلقاء والأدوات الرياضية المائية، وبصفة عامة فإن شواطئ الجزيرة مناسبة لممارسة الغوص والتعرف على الحياة البحرية التي تعيشها الكائنات المتنوعة، ولا تنس تناول المأكولات اليونانية اللذيذة بمطاعمها المنتشرة بها.

جزيرة كيفالونيا: يتوافد إلي الجزيرة مجموعة كبيرة من السياح للإستمتاع بالمعالم الطبيعية الساحرة التي تتواجد بها والتي تتنوع بين الشواطئ الصافية ذات المياه الزرقاء، والقرى الطبيعية مثل قرية (أسوس، أجيا إفيميا، فيسكاردو)، وكذلك الكهوف التي تقع في بحيرتي (مليساني، دروغاراتي)، حيث يُمكنك قضاء وقت ممتع بين تلك المعالم الطبيعية وممارسة الأنشطة السياحية المتنوعة بها ومشاهدة منظري الشروق والغروب.

جزيرة كريت: تتميز بموقعها الجغرافي الإستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط، ويُمكنك معرفتها من خلال الصخرة الكبيرة التي تتميز بها والتي تعتبر موطن لكثير من الحيوانات والنباتات كأشجار الزيتون والموز والأرز، كما يتواجد بها الجبال والوديان ذات التربة الصالحة والينابيع المائية، فالجزيرة هي أكبر جزيرة بدولة اليونان مما جعلها تضم تلك المعالم بالإضافة إلى توافر أماكن الإقامة الراقية والمعالم التاريخية التي يُمكنك زيارتها وكذلك المطاعم التي توفر المأكولات المتنوعة ما بين الخضراوات واللحوم.

جزيرة رودس: تُعتبر من الوجهات المناسبة للعائلات والأزواج لما تتميز به من المعالم الطبيعية كالجبال والشواطئ الرملية والمواقع التاريخية كالمعابد وجسر المشاة الشهير الذي يُمكنك السير عليه وسط المعالم الخلابة.

جزيرة كورفو: تحتل المرتبة الثانية من حيث المساحة في البحر "الأيوني" بالإضافة إلى مناخها المعتدل الذي يجعل السياح يتوافدون إليها خاصًة خلال فصل الصيف للإستمتاع بشواطئها الصافية التي تُحيطها أشجار الزيتون التي يزيد عددها عن إثنين مليون شجرة مما يجعل الجزيرة مكانًا مُناسبًا لقضاء وقت ممتع بها تحت أشعة الشمس الدافئة.


إنظر أيضا

أقسام


المزيد من ...