جِوَارُكَ منْ جَوْرِ الزَّمانِ يُجِيرُ ( البوصيري )



  • جِوَارُكَ منْ جَوْرِ الزَّمانِ يُجِيرُ

  • وَبِشْرُكَ لِلرَّاجي نَدَاكَ بَشِيرُ

  • فضلتَ بني الدنيا ففضلك أوَّلُ

  • وَأوّلُ فضلِ الأوَّلِينَ أخِيرُ

  • وأنتَ هُمامٌ دبَّرَ الملك رأيهُ

  • خَبِيرٌ بأحْوالِ الزَّمانِ بَصِيرُ

  • إذَا المَلِكُ المَنْصُورُ حَاوَلَ نَصْرَهُ

  • كَفَى المَلِكَ المَنْصُورَ منك نَصِيرُ

  • فلا تنسهِ الأيامُ ذكركَ إنهُ

  • به فَرِحٌ بينَ الملوكِ فخُورُ

  • إذا مرَّ في أرضٍ بجيشٍ عرمرم

  • تكادُ لهُ أمُّ النجومِ تمورُ

  • وَتَحْسِبُهُ قد سارَ يَرْمِي بُرُوجَهَا

  • بخيلٍ عليها كالبروجِ يُغيرُ

  • وَمَا قلْبُها مِمَّا يَقَرُّ خُفُوقُهُ

  • ولا طرفها حتى يعودَ قريرُ

  • سواءٌ عليه خَيْلُه وَرِكابُهُ

  • وَسَرْجٌ إذا جابَ الفَلاة َ وَكُورُ

  • لقد جَهِلَتْ دَاوِيَّة ُ الكُفْرِ بَأْسَهُ

  • وَغَرّهمْ بالمسلمينَ غَرُورُ

  • فلا بُورِكُوا مِنْ إخْوَة ٍ إنَّ أُمَّهُمْ

  • وإن كُثرتْ منها البنونَ تزورُ

  • فَإنْ غَلُظَتْ مِنْهُمْ رِقَابٌ لِبُعْدِهِ

  • فما انحطَّ عنها للمذلة ِ نيرُ

  • ألم تعلموا أنَّا نواصلُ إن جفوا

  • وَأنَّا على بعد المزار نَزُورُ

  • يَظمُونَ خَيْلَ المُسلمينَ يَصُدُّها

  • عن العدوِ في أرض العدوِّ دُحورُ

  • أما زُلْزِلَتْ بالعادِياتِ وجاءها

  • من التُّركِ جمٌّ لا يُعَدُّ غفيرُ

  • أتوا بطمراتٍ من الجُرْدِ سُيِّرتْ

  • وَرَجْلٍ لهُمْ مِثْلُ الجَرادِ طُمُورُ

  • فلم يرقبوا من صرحِ هامانَ مرقباً

  • بهامَتِهِ بَرْدُ السَّحابِ بَكُورُ

  • وصبَّ عليهم عارضٌ من حجارة ٍ

  • ونبلٍ وكلٌّ بالعذابِ مطيرُ

  • وساكموهُ خسفاً من نقوبٍ كأنها

  • أثافٍ لها تلكَ البُرُوجُ قُدُورُ

  • فَذَاقُوا به مُرَّ الحِصارِ فأصْبَحُوا

  • لهم ذلك الحصنُ الحصينُ حصيرُ

  • من الخيلِ سورٌ والصوارمِ سورُ

  • وليس لهم إلاَّ إلى الأسرِ ملجاٌُ

  • وَإلاَّ إلى ضَرْبِ الرِّقابِ مَصيرُ

  • فلما أحسُّوا بأسَ أغلبَ همَّة ً

  • غَدُوٌّ إليهم بالردى وبكورُ

  • دعوهُ وشملُ النصرِ منهم ممزقٌ

  • أماناً وجِلْبابُ الحياة ِ بَقِيرُ

  • أعارَهُمُ کفْرَنْسِيسُ تلكَ وَسِيلَة ٌ

  • رأى مُسْتَعيراً غِبَّها وسَعِيرُ

  • فَدَى نفسَهُ بالمالِ والآلِ وانْثَنَى

  • تَطيرُ به مِن حيثُ جاءَ طُيُورُ

  • فلا تذكروا ما كان بالأمسِ منهمُ

  • فذاكَ لأحقادِ السيوفِ مثيرُ

  • فلو شاءَ سُلْطانُ البَسِيطَة ِ ساقَهُمْ

  • لمِصْرٍ وتَحْتَ الفارِسَيْنِ بَعِيرُ

  • تُبَشَّرُ مِصر دائماً بِقُدُومِهِمْ

  • إذا فصلتْ منهم لغزَّة عيرُ

  • تسُرُّهمْ عند القفول بضاعة

  • وَتَحْفَظُ منهمْ إخْوة ً وَتَمِيرُ

  • ولو شاء مَدَّ النِّيلَ سَيْلُ دمائِهِمْ

  • وَرَقَّتْ نُحُورٌ ماءَهُ وسُحُورُ

  • بعيدٍ كعيدِ النحرِ ياحُسنَ ما يُرى

  • به مِنْ عُلوجٍ كالعُجُولِ جَزُورُ

  • وَلكنه مِنْ حِلْمِهِ وَاقْتِدارهِ

  • عَفُوٌّ عَنِ الذَّنْبِ العظيم غفورُ

  • ولم يبقهمْ إلا خميراً لمثلها

  • مَلِيكٌ يَجُبُّ الرَّأْيَ وَهْوَ خَبيرُ

  • يرى الرأيَ مُزَّ الرَّاحِ يُهوي عتيقهُ

  • ويكرهُ منه الحلوُ وهو عصيرُ

  • فَوَلَّوْا وَسوءُ الظَّنِّ يَلوِي وُجُوُهَهمْ

  • فتحسبُها صُوراً وماهيَ صورُ

  • وقد شغرتْ منهم حصونٌ أواهلٌ

  • وما راعها من قبلِ ذاك شغورُ

  • فللهِ سلطانُ البسيطة ِ إنهُ

  • مَليكٌ يَسيرُ النَّصْرُ حيثُ يسيرُ

  • ويغمدُ في هامِ الملوكِ حُسامَهُ

  • ويَرْهَبُ منْ هامِ الملُوك غَفيرُ

  • وَيَجْمعُ مِنْ أشْلاَئهِمْ مُتَفَرِّقاً

  • بِصارِمِهِ جَمْعَ الهَشِيمَ حَظِيرُ

  • فأخلقْ بأن يبقى ويبقى لمُلكهِ

  • ثَناءٌ حَكاهُ عَنْبَرٌ وعَبيرُ

  • يؤَيَّدُ منها بالنفيرِ نفيرُ

  • وَيَحْمِلَ كلَّ المُلْكِ عنه وَإصْرَهُ

  • حَرِيٌّ بِتَدْبيرِ الأُمورِ جَدِيرُ

  • أخُو عَزَماتٍ فالبَعِيدُ منَ العُلا

  • لديهِ قريبٌ والعسيرُ يسيرُ

  • تَكادُ إذا ما أُبْرِمَتْ عَزَماتُهُ

  • لها الأرضُ تطوى والجبالُ تسيرُ

  • دعاني إلى مغناهُ داعٍ وليس لي

  • جنانٌ عليَّ ذاكَ الجنابِ جسورُ

  • فقلت له دَعْنِي وَسَيْرِي لِماجِدٍ

  • له الله في كلِّ الأمورِ يجيرُ

  • إذا جِئْتُهُ وَحْدي يقُومُ بِنُصْرَتي

  • قبائلُ من إقبالهِ وعشيرُ

  • فَتًى أبْدَتِ الدُّنيا عواقِبَها لَهُ

  • وأفضتْ بما فيها لديهِ صدورُ

  • فغفلتهُ من شدة ِ الحزمِ يقظة ٌ

  • وَغَيْبَتُه عَمَّا يُرِيدُ حُضورُ

  • وما كلُّ فضلٍ فيه إلاَّ سَجِيَّة ٌ

  • يُشاركُ فيها ظاهرٌ وضميرُ

  • فليس له عندَ النِّزالِ مُحَرِّضٌ

  • وليس له عند النوال سفيرُ

  • هو السيفُ فاحذرْ صفحة ً لغرارهِ

  • فَبَيْنَهُما لِلاَّمِسِينَ غُرورُ

  • مهيبٌ وهوبٌ للمحاولِ جودهُ

  • جوادٌ ولليثِ الهصورِ هصورُ

  • إشاراتهُ فيما يرومُ صوارمٌ

  • وساعاتُهُ عما يَسَعْنَ دُهُورُ

  • إذا هَجرَ الناسُ الهجيرَ لكَرْبِهِمْ

  • يلُّ له أنَّ الزمانَ هجيرُ

  • وهل يتَّقى حرَّ الزمانِ ابنُ غادة ٍ

  • جليلٌ على حرِّ الزمانِ صبورُ

  • يُحاذِرُهُ الموْتُ الزُّؤَامُ إذا سطا

  • ولكنه مِنْ أنْ يُلامَ حَذُورُ

  • وتستهونِ الأهوالَ في المجدِ نفسهُ

  • وتَسْتَحْقرُ المَوهُوبَ وهُوَ خَطيرُ

  • مَكارِمُهُ لَمْ تُبْقِ فَقراً ورَأْيُهُ

  • إلى بعضهِ أغنى الملوكِ فقيرُ

  • كَفَتْهُ سُطاهُ أنْ يُجَهِّزَ عَسْكراً

  • وآراؤُه أنْ يُسْتَشارَ وَزِيرُ

  • فواطَنَ أطْرافَ البَسِيطَة ِ ذِكْرُهُ

  • وصينتْ حصونٌ باسمهِ وثغورُ

  • مُحَيَّاهُ طَلْقٌ باسِمٌ رَوضُ كَفِّهِ

  • أرِيضٌ وَماءُ البشْرِ منه نميرُ

  • حَكَى البحرَ وصفْاً مِنْ طهارَة ِ كَفِّه

  • فقيل له من أجلِ ذاك طهورُ

  • وما هو إلاَّ كيمياءُ سعادة ٍ

  • ووصفى لتلك الكيمياءِ شذورُ

  • بها قامَ شعري للخلاصِ فما أرى

  • لشعري امتحانَ الناقدين نصيرُ

  • وربَّ أديبٍ ذي لسان كمبردٍ

  • بَدَا مِنْ فَمٍ كالكِيرِ أوْ هوَ كِيرُ

  • أَرادَ امْتحاناً لي فَزَيَّفَ لَفْظَهُ

  • نتانٌ بدا من نظمهِ وخريرُ

  • إذا مارآني عافني واستقلني

  • كأَنِّي في قَعْرِ الزُّجَاجَة ِ سُورُ

  • ويعجبهُ أني نحيفٌ وأنهُ

  • سَمِينٌ يَسُرُّ الناظرِينَ طَرِيرُ

  • ولم يدرِ أن الدُّرَّ يصغرُ جرمهُ

  • وَمقدارُهُ عند الملوكِ خطيرُ

  • فقامَ بنصري دونهُ ذو نباهة ٍ

  • حليمٌ إذا خفَّ الحليمُ وقورُ

  • ولا جورَ في أحكامهِ غير أنه

  • على الخائنينَ الجائرينَ يجورُ

  • فلا تنظرالعُمَّالُ للمالِ إنَّهُ

  • عَلَى بَيْتِ مالِ المسلمينَ غَيُورُ

  • وأنَّ عذابَ المجرمينَ بعدلهِ

  • طويلٌ وعُمْرَ الخائنينَ قَصِيرُ

  • له فلمٌ بالبأسِ يجري وبالندى

  • ففِي جانِبَيْهِ جَنّة ٌ وَسَعِيرُ

  • تُحَلِّي الطَّرُوسَ العاطِلاتِ سطورُها

  • كما تتحلى بالعقودِ نُحور

  • أُجَلِّي لحَاظِي في خمائِلِ حُسْنِهِ

  • فَمِنْ حَيْرَة ٍ لَمْ تَدْرِ كيفَ تَحُورُ

  • حَكَى حَسناتٍ في صحائِفِ مُؤْمِنٍ

  • يُسَرُّ كبيريٌّ بها وصغيرُ

  • فكانت شكولاً منه زانتْ حروفهُ

  • حِساباً قَلَتْ منه الصِّحاحَ كُسورُ

  • فقلتُ وَقد راعَتْ بِفَضْلِ خِطابِهِ

  • وراقتْ عيونَ الناظرينَ سطورُ

  • لئنْ جاءهم كالغيثِ منهُ مبشراً

  • لقد جاءهم كالموتِ منه نَذِيرُ

  • فويلٌ لقومٍ منْ يراعٍ كأنهُ

  • خلالٌ يَرُوعُ الأُسْدَ منه صَريرُ

  • وَلِمَ لا وَآسادُ العرينِ لِداتُهُ

  • يَكُونُ له مثلُ الأُسودِ زَئيرُ

  • يَغُضُّ لديهِ مقلتيهِ ابنُ مقلة ٍ

  • كما غضَّ منْ في مقلتيهِ بثورُ

  • وأنَّى له لو نالهُ مِنْ تُرابِهِ

  • لِيكْحَلَ منه مُقْلَتَيْه ذَرُورُ

  • وَقد كَفَّ عنْ كوفيَّة ٍ كَفَّ عاجِزٍ

  • وفيه نظيمٌ دُرُّهُ ونثيرُ

  • وَوَدَّ العذارَى لوْ يُعَجِّلُ نِحْلَة ً

  • إليهنَّ مِنْ تلكَ الحُروفِ مُهُورُ

  • رَأَى ما يَرُوقُ الطّرْفَ بلْ ما يَرُوعُهُ

  • فخارَ وذو القلبِ الضعيفِ يخورُ

  • بَني ما بَنَى كِسْرَى وعادٌ وَمُتَّبَعٌ

  • وليسَ سواء مُؤْمِنٌ وَكَفُورُ

  • ودلَّ على تقوى الإلهِ أساسهُ

  • كما دلَّ بالوادي المُقّدَّسِ طورُ

  • حجازيَّة ُ السُّحْبِ الثقالِ يسوقها

  • على عجلٍ سوقاً صباً ودبورُ

  • ومنها نجومٌ في بروجٍ مَجَرَّة ٍ

  • عَلَى الأرضِ تَبْدُو تارَة ً وتَغُورُ

  • تضيقُ بها السُّبْلُ الفجاجُ فلا يرى

  • بها للرياحِ العاصفاتِ مسيرُ

  • فكم صخرة ٍ عادية ٍ قذفتْ بها

  • إليهِ سهولٌ جمَّة ٌ ووعورُ

  • ومنْ عُمُدٍ في همَّة ِ الدَّهرِ قوَّة ٌ

  • وفي باعهِ من طولهنَّ قصورُ

  • أشارَ لها فانقادَ سهلاً عسيرها

  • إلأيهِ وما أمرٌ عليه عسيرُ

  • أَتَتْه بها أنْدَى الرِّياحِ ودونَ مَا

  • أَتَتْه بها أنْدَى الرِّياحِ ثَبِيرُ

  • وما كانَ لَولا مالَهُ مِنْ كَرَامة ٍ

  • لِيَأْتِيَنا بالمُعْجِزاتِ أميرُ

  • لمافيه من تقوى وعلمٍ وحكمة ٍ

  • بِحُرِّ مَبَانِيهِ الثَّلاَثُ تُشِيرُ

  • فَمِئْذَنَة ٌ في الجوِّ تُشْرِقُ في الدُّجَى

  • عليها هُدًى لِلْعَالمِينَ وَنُورُ

  • ومن حيثما وجَّهْتَ وجهكَ نحوها

  • تلقتكَ منها نضرة ٌ وسرورُ

  • يَمُدُّ إليها الحاسدُ الطرفَ حسرة ً

  • فَيَرْجِع عنها الطَّرْفُ وهْوَ حَسير

  • فكم حَسَدتها في العُلوِّ كواكبٌ

  • وغارَتْ عليها في الكمالِ بُدُورُ

  • إذا قامَ يَدْعُو الله فيها مُؤَذِّنٌ

  • فما هو إلا للنجومِ سميرُ

  • فللناسِ مِنْ تَذْكارِهِ وأذانه

  • فَطُورٌ عَلَى رَجْعِ الصَّدَى وَسَحُورُ

  • وقُبَّة ُ مارستانَ ليسَ لِعِلَّة ٍ

  • عليه وإن طالَ الزمانُ مرورُ

  • صحِيحُ هَواءٍ للنُّفوسِ بِنَشْرهِ

  • معادٌ وللعظمِ الرميمِ نشورُ

  • يَهُبُّ فيهدي كلَّ روحٍ بجسمهِ

  • كأن صباهُ حين ينفخُ صورُ

  • فلَوْ تَعْلمُ الأجسامُ أنَّ تُرابَهُ

  • مهادُ حياة ٍ للجسومِ وثيرُ

  • لَسارَتْ بِمَرْضاها إليه أسِرَّة ٌ

  • وصارتْ بموتاها إليه قُبُورُ

  • وما عادَ يُبْلِي بعدَ ذلك مَيِّتاً

  • ضريحٌ ولا يشكوُ المريضَ سريرُ

  • بجنتهِ ورقٌ تُراسلُ ماءَهُ

  • يَشوقُ هديلٌ منهما وهديرُ

  • وَقد وَصَفَتْ لي الناس منها عَجائِباً

  • كأَوْجُهِ غِيدٍ ما لَهُنَّ سُفورُ

  • محاسنها استدعتْ نسيبي وما دعا

  • نسيبي غزالٌ قبلَ ذاكَ غريرُ

  • وباتَ بها قلبي يُمثِّلُ حسنها

  • لعيني ونومي بالسُّهادِ غزيرُ

  • وَلا وَصْفَ إلاّ أنْ يَكُونَ لِواصفٍ

  • ورودٌ على موصوفهِ وصدورُ

  • بَدَتْ فهْيَ عندَ الصَّالحِيَّة ِ جِلَّقٌ

  • وفي تلك جنَّاتٌ وتلك قبورُ

  • ولو فتحتْ أبوابها لتبادرتْ

  • منَ الدُّرِّ ولدانٌ إليهِ وحُورُ

  • ومدرسة ٌ ودَّ الخورنقُ أنه

  • لديها حظيرٌ والسديرُ غديرُ

  • مدينة ٌ علمٍ والمدارسُ حولها

  • قُرى ً أو نجومٌ بدرهنَّ منيرُ

  • تبدَّتْ فأخفى الظَّاهرية َ نورها

  • وليسَ بِظُهْرِ للنُّجُومِ ظُهُورُ

  • بِناءٌ كَأَنَّ النَّحْلَ هَنْدَسَ شَكْلهُ

  • وَلانَتْ لهُ كالشَّمْعِ منه صُخُورُ

  • بناها حكيمٌ ليس في عزماتهِ

  • فتورٌ ولا فيما بناهُ فتورُ

  • بناها شديد البأسِ أوحدُ عصرهِ

  • خلتْ حِقَبٌ من مثله وعصورُ

  • فما صنعتْ عادٌ مصانعَ مثلهُ

  • وَلا طاولَتهُ في البِناءِ قُصُورُ

  • ثَمانِيَة ٌ في الجوِّ يَحْمِلُ عَرْشَها

  • وبعضٌ لبعضٍ في البناء ظَهيرُ

  • يرى من يراها أ، رافعَ سَمكها

  • عَلَى فِعْلَ ما أعْيا المُلوكَ قَدِيرُ

  • وَأنَّ مَناراً قائماً بإزائها

  • بَنانٌ إلى فضلِ الأميرِ تُشِيرُ

  • كأَنَّ مَنارَ اسْكَنْدَرِيَّة َ عنده

  • نواة ٌ بدتْ والبابُ فيه نقيرُ

  • بناها سعيدٌ في بقاعٍ سعيدة ٍ

  • بها سَعِدَتْ قَبْلَ المَدارِسِ دُورُ

  • إذا قامَ يَدْعُو الله فيها مؤَذِّنٌ

  • فما هو إلا للنجومِ سميرُ

  • فصارت بيوتُ الله آخرَ عمرها

  • قصورٌ خلتْ من سادة ٍ وخدورُ

  • ذَكَرْنا لَدَيْها قُبَّة َ النَّسْرِ مَرَّة ً

  • فما كادَ نسرٌ للحياءِ يطيرُ

  • فإنْ نسبتْ للنسرِفالطائرالذي

  • له في البروجِ الثابتات وكورُ

  • وإلاّ فكَمْ في الأرضِ قد مَال دونَها

  • إلى الأرضِ عِقْبانٌ هَوَتْ وَنُسُورُ

  • تبينتُ في محرابها وهي كالدُّمى

  • قدُودَ غَوانٍ كُلُّهُنَّ خُصُورُ

  • وقد حُلِّيتْ منها صدورٌ بعسجدٍ

  • وَلُفَّتْ لَها تَحْتَ الحُلِيِّ شُعُورُ

  • بها عُمُدٌ كاثَرْنَ أيَّامَ عامِها

  • ومن عامها لم يمضِ بعدُ شهورُ

  • مَبانٍ أبانَتْ عَنْ كمالِ بِنائِها

  • وأعربَ عن وضعِ الأساسِ هتورُ

  • سماوية ٌ أرجاؤها فكأنها

  • عليها من الوَشْي البَديعِ سُتُورُ

  • تَوَهَّمَ طرْفِي أنَّ تَجْزِيعَ بُسْطِها

  • رُقومٌ وتلوينَ الرُّخامِ حريرُ

  • وكم جَاوَزَ الإبْدَاعُ في الحُسْنِ حَدَّهُ

  • فأَوْهَمَنا أنَّ الحقيقة َ زُورُ

  • فللَّه يَومٌ ضَمّ فيه أئمة ً

  • تَدَفَّقَ منهم لِلعلومِ بُحورُ

  • وشمسُ المَعالي مِنْ كِتابٍ وسُنَّة ٍ

  • على الناسِ من لفظِ الكلامِ تُديرُ

  • وقد أعْرَبَتْ للناسِ عَنْ خَيْرِ مَوْلِدِ

  • عَرُبٌ به والفضبُ فيه كثيرُ

  • فأكرمْ بيومٍ فيهِ أكرمُ مولدٍ

  • لأكْرَمِ مَوْلُودٍ نَمَتْهُ حُجورُ

  • يطالعهُ للمسلمينَ مسرة ٌ

  • ولكِنْ به للكافرِينَ ثبورُ

  • قَرَأْنا بها القرآنَ غيرَ مُبَدَّلٍ

  • فغارتْ أناجيلٌ وغارَ زبورُ

  • وَثَنَّتْ بأخْبارِ النبيِّ رُواتُها

  • وكلٌّ بأَخْبارِ النبيِّ خَبِيرُ

  • وثَلَّثَ يدعو الله فيها موَحِّـ

  • ـدٌ ذكورٌ لنعماءِ الإلهِ شكورُ

  • وما تلكَ للسلطانِ إلاَّ سعادة ٌ

  • يَدُومُ لهُ ذِكْرٌ بها وأُجُورُ

  • دَعاها إليه وافرُ الرَّأْي والحجَا

  • يزينُ الحجى والرَّأيُ منه وقورُ

  • فهل في ملوكِ الأرضِ أو خلفائها

  • له في الذي شادتْ يداه نظيرُ

  • على أنهم في جنبِ ما شاد من عُلاً

  • ولو كان كالسبعِ الطباقِ حصيرُ


أعمال أخرى البوصيري



المزيد...