إلى متى أنتَ باللذاتِ مشغولُ ( البوصيري )



  • إلى متى أنتَ باللذاتِ مشغولُ

  • وَأنتَ عنْ كلِّ ما قَدَّمْتَ مَسْؤُولُ

  • في كلِّ يومٍ تُرجى أن تتوبَ غداً

  • وَعَقْدُ عَزْمِكَ بالتَّسْوِيفِ مَحْلُولُ

  • أما يُرى لكَ فيما سَرَّ من عملٍ

  • يوماً نشاطٌ وعَّما ساء تكسيلُ

  • فَجَرِّدِ العَزْمَ إنَّ الموتَ صارِمُهُ

  • مُجَرَّدٌ بِيَدِ الآمالِ مَسْلُولُ

  • واقطع حبالَ الأمانيِّ التي اتَّصَلتْ

  • فإنما حَبْلُها بالزُّورِ مَوْصولُ

  • أنفقتَ عُمركَ في مالٍ تُحَصِّلُهُ

  • وَمَا عَلَى غيرِ إثْمٍ منكَ تحصيلُ

  • ورُحْتَ تعمرُ داراً لابقاءَ لها

  • وأنْتَ عنها وإن عُمِّرْتَ مَنْقُولُ

  • جاءَ النَّذِيرُ فَشَمِّرْ لِلْمَسِيرِ بلا

  • مهلٍ فليس مع الإنذارِ تمهيلُ

  • وصُنْ مَشِيبَكَ عنْ فِعْلٍ تُشانُ به

  • فكلُّ ذي صبوة ٍ بالشيبِ معذولُ

  • لاتنكنهُ وفي القودينِ قد طلعتْ

  • منهُ الثُّريَّا وفوق الرَّأسِ إكليلُ

  • فإنَّ أَرْواحَنا مِثْلَ النُّجُومِ لها

  • مِنَ المَنِيَّة ِ تَسْيِيرٌ وَتَرْحِيلُ

  • وإنَّ طالِعَها مِنَّا وَغَارِبَها

  • جِيلٌ يَمُرُّ وَيَأْتي بَعْدَهُ جِيلُ

  • حتى إذا بعثَ الله العبادَ إلى

  • يَوْمِ بِهِ الحكمُ بينَ الخلْقِ مَفْصولٌ

  • تبينَ الربحُ والخسرانُ في أممٍ

  • تَخالفَتْ بيننا منها الأقاوِيلُ

  • فأخسرُ الناسِ من كانتْ عقيدتهُ

  • فِي طَيِّها لِنُشُورِ الخَلْقِ تَعْطِيلُ

  • وأمة ٌ تعبدُ الأوثانَ قد نصبتْ

  • لها التصاويرُ يوماً والتماثيلُ

  • وأمة ٌ ذهبتْ للعجلِ عابدة َ

  • فنالها مِنْ عَذابِ الله تَعْجِيل

  • وأمة ٌ زعمتْ أنَّ المسيحَ لها

  • ربٌ غدا وهو مصلوبٌ ومقتولُ

  • فثلثتْ واحداً فرداً نوَحِّدُهُ

  • وَلِلْبَصَائِرِ كالأَبصارِ تَخْيِيلُ

  • تبارَكَ الله عَمَّا قالَ جاحِدُه

  • وجاحِدُ الحَقِّ عِنْدَ النَّصْرِ مَخْذُول

  • والفوزُ في أمة ٍ ضوءُ الوضوءِ لها

  • قد زانها غُررٌ منه وتحجيلُ

  • تظلُّ تتلو كتاب اللهِ ليسَ بهِ

  • كسائِرِ الكُتْبِ تَحْرِيفٌ وتَبْدِيلُ

  • فالكتبُ والرُّسلُ من عند الإلهِ أتتْ

  • ومنهمُ فاضِلٌ حَقَّا ومفضولُ

  • والمصطفَى خيرُ خَلْقِ الله كلِّهِمِ

  • لهُ على الرسلِ ترجيحٌ وتفضيلُ

  • مُحَمَّدٌ حُجَّة ُ الله التي ظَهَرَتْ

  • بِسُنَّة ِ مالها في الخلقِ تحويلُ

  • نَجْلُ الأكارمِ والقومِ الذين لهم

  • عَلَى جَمِيعِ الأَنَامِ الطَّوْلُ والطُّولُ

  • مَنْ كَمَّلَ الله معناهُ وصورتهُ

  • فلَمْ يَفُتْهُ عَلَى الحَالَيْنِ تَكْمِيلُ

  • وخَصَّهُ بوقارٍ قرَّ منه لهُ

  • في أنفسِ الخلقِ تعظيمٌ وتبجيلُ

  • بادِي السكينة ِ في سُخْطٍ لهُ وَرِضاً

  • فلم يزلْ وهو مرهوبٌ ومأمولُ

  • يُقابِلُ البِشْرَ منه بالنَّدَى خُلُقٌ

  • زاكٍ على العدلِ والإحسانِ مجبولُ

  • مِنْ آدمٍ ولحينِ الوضعِ جوهرهُ الـ

  • مكنونُ في أنفس الأصدافِ محمولُ

  • فلِلنُّبُوَّة ِ إتْمامٌ ومُبْتَدَأٌ

  • به وَللفَخْرِ تَعْجِيلٌ وَتأْجِيلُ

  • أتتْ إلى الناسِ من آياتهِ جُمَلٌ

  • أَعْيَتْ عَلَى الناسِ مِنْهُنَّ التَّفاصيلُ

  • أَنْبَا سَطِيحٌ وَشِقٌّ وَابْنُ ذِي يَزَنٍ

  • عنه وقُسٌّ وَأحبارٌ مَقاوِيل

  • وعنه أَنْبَأَ موسى وَالمسيحُ وقد

  • بأنه خاتمُ الرُّسلِ المباحِ له

  • مِنَ الغَنائِم تقسيمٌ وتَنْفِيلُ

  • وليسَ أَعْدَلَ منه الشاهِدُونَ لهُ

  • ولا بأعلمَ منهُ إنْ هُمُ سيلوا

  • وإنْ سألتهُمْ عنه فلا حرجٌ

  • إِنَّ المَحَكَّ عَنِ الدِّينارِ مَسْؤُولُ

  • كم آية ٍ ظَهَرَتْ في حينِ مَوْلِدِهِ

  • بهِ البشائرُ منها والتَّهاويل

  • علومُ غيبٍ فلا الأرصادُ حاكمة ٌ

  • وَلا التقاويمُ فيها وَالتَّحاويل

  • إذِ الهَواتِفُ والأنوارُ شاهِدُها

  • لَدَى المَسامِع وَالأبصارِ مَقْبُول

  • ونار فارسَ أضحتْ وهي خامدة ٌ

  • وَنَهْرُهُمْ جامِدٌ والصَّرْحُ مَثْلول

  • ومُذْ هدانا إلى الإسلامِ مَبْعَثُه

  • دهى الشياطينَ والأصنامَ تجديلُ

  • وانظر سماءً غدتْ مملوءة ً مرساً

  • كأنها البيتُ لما جاءهُ الفيلُ

  • فردَّتِ الجنَّ عنْ سمع ملائكة ٌ

  • إذْ رَدَّتِ البَشَرَ الطَّيْرُ الأَبابِيل

  • كلٌّ غَدا وله مِنْ جِنْسِهِ رَصَدٌ

  • لِلجنَّ شُهْبٌ وللإنسانِ سجِّيل

  • لَوْلا نبيُّ الهدَى ما كانَ في فَلَكٍ

  • على الشياطينِ للأَمْلاكِ تَوْكِيل

  • لَمَّا تَوَلَّتْ تَوَلّى كلُّ مُسْتَرِقٍ

  • عَنْ مَقْعَدِ السَّمْعِ منها وهْوَ مَعْزُول

  • إنْ رُمتَ أكبرَ آياتٍ وأكملها

  • يا خيرَ مَنْ رُوِيَتْ لِلناسِ مَكْرُمَة ٌ

  • وانظرْ فليس كمثلِ الله من أحدٍ

  • ولا كقولٍ أتى من عندهِ قيلُ

  • لو يستطاعُ لهُ مثلٌ لجيءَ به

  • والمستطاعُ من الأعمالِ مفعولُ

  • لله كمْ أَفحَمَتْ أفْهامَنا حِكْمٌ

  • منه وكمْ أَعْجَزَ الألْبابَ تَأْويلُ

  • يَهْدِي إلى كُلِّ رُشْدٍ حِينَ يَبْعثُهُ

  • إلى المسامعِ تتيبٌ وترتيلُ

  • تَزْدادُ منه عَلى تَرْدادِهِ مِقَة ً

  • وكلُّ قولٍ على التردادِ مملولُ

  • ما بَعْدَ آياتِهِ حَقٌّ لِمُتَّبِعِ

  • والحَقُّ ما بَعْدَهُ إلاَّ الأَباطِيلُ

  • وما محمدٌ إلا رحمة ٌ بُعِثَتْ

  • للعالمينَ وفضلُ اللهِ مبذولُ

  • هو الشفيعُ إذا كان المعادُ غداً

  • واشتدَّ للحشرِ تخويفٌ وتهويلُ

  • فما على غيرهِ للناسِ معتمدٌ

  • ولا على غيرهِ للناسِ تعويلُ

  • إنَّ امْرأً شَمَلَتْهُ مِنْ شَفَاعَتِهِ

  • عِناية ٌ لامْرُؤٌ بالفَوْزِ مَشْمُول

  • نالَ المَقامَ الذي ما نالَهُ أحَدٌ

  • وطالما ميَّزَ المقدارَ تنويلُ

  • وأدركَ السؤلَ لمَّاقامَ مجتهداً

  • ومَا بِكلِّ اجتهادٍ يُدْرَكُ السُّولُ

  • لو أنَّ كُلَّ عُلاً بالسَعْيِ مُكْتَسَبٌ

  • ما جازَ حين نزولِ الوحيِ تزميلُ

  • أَعْلَى المَراتِبِ عند الله رُتبَتُهُ

  • فاعلم فما موضعُ المحبوبِ مجهولُ

  • من قاب قوسينِ أو أدنى له نزلٌ

  • وحُقَّ منه له مثوى ً وتحليلُ

  • سَرع إلى المسجِدِ الأقصَى وَعاد بِهِ

  • ليلاً بُراقٌ يبارى البرقَ هذلول

  • يا حبَّذا حالُ قُربِ لاأكيِّفُهُ

  • وحبَّذا حالُ وصْلٍ عنه مغفولُ

  • وَكَمْ مواهِبَ لم تَدْرِ العِبادُ بها

  • أتتْ إليه وسترُ الليلِ مسدولُ

  • هذا هو الفضلُ لا الدنيا وما رجحتْ

  • به الموازينُ منها والمكاييلُ

  • وكم أتتْ عنْ رسول اللهِ بيَّنَة ٌ

  • في فضلها وافقَ المنقولَ معقولُ

  • نورٌ فليسَ له ظلٌ يُرى ولهُ

  • مِنَ الغَمامَة ِ أَنَّى سَارَ تَظْليل

  • ولا يُرى في الثَّرى أثرٌ لأخمصهِ

  • إذا مشى وله في الصخرِ توحيلُ

  • دنا إليهِ حنينُ الجِذعِ من شغفٍ

  • إذْ نالهُ منه بَعْدَ القُرْبِ تَزْيِيلُ

  • فَلَيْتَ مِنْ وَجهِهِ حَظِّي مُقابَلَة ٌ

  • وَلَيْتَ حَظِّيَ منْ كَفَّيْهِ تَقْبِيلُ

  • بيضٌ ميامينُ يستسقى الغمامُ بها

  • للشمسِ منها وللأنواءِ تخجيلُ

  • ما إنْ يَزالُ بها في كلِّ نازِلَة ٍ

  • للقُلِّ كثرٌ وللتصعيبِ تسهيلُ

  • فاعجبْ لأفعالها إن كنتَ مدركها

  • واطربْ إذا ذُكرتْ تلك الأفاعيلُ

  • كم عاود البرءُ من إعلالهِ جسداً

  • بلمسهِ واستبانَ العقلَ مخبولُ

  • وَرَدَّ ألفَيْنِ في رِيِّ وَفي شِبَعٍ

  • إذ ضاق باثنينِ مشروبٌ ومأكولُ

  • وردَّ ماءً ونوراً بعدَ ماذهبا

  • رِيقٌ لهُ بِكِلا العَيْنَيْنَ مَتْفُولُ

  • ومنبعُ الماء عذباً من أصابعهِ

  • وذاكَ صُنْعٌ به فينا جَرَى النيلُ

  • وكم دعا ومحيَّا الأرضِ مكتئبٌ

  • ثمَّ انثنى وله بِشرٌ وتهليلُ

  • فأصْبَحَ المَحْلُ فيها لا مَحَلَّ لَهُ

  • وغالَ ذكرَ الغلا من خصبها غولُ

  • فبالظِّرابِ ضُرُوبٌ لِلْغَمامِ كما

  • عَنِ البِناءِ عَزالِيها مَعازيلُ

  • وآضَ من روضها جيدُ الوجودِ به

  • مِنْ لُؤْلُؤِ النَّورِ تَرْصِيعٌ وتكليلُ

  • وَعَسْكَرٍ لَجبٍ قَدْ لَجَّ في طَلَبٍ

  • لغزوهِغَرَّهُ بأسٌ وترعيلُ

  • دعا نزالِ فولَّي والبوارُ به

  • من الصَّبا والحصى والرُّعبِ منزولُ

  • واغيرتا حين أضحى الغارُ وهو بهِ

  • كمثلِ قلبي معمورٌ ومأهولُ

  • كأَنَّمَا المُصطَفى فيهِ وصاحِبُه الصَّـ

  • ـديقُ ليثانٍ قد آواهما غيلُ

  • وَجلَّلَ الغارَ نَسْجُ العنكبوتِ عَلَى

  • وَهْنٍ فيا حَبَّذا نَسْجٌ وَتَجْلِيلُ

  • عناية ٌ ضلَّ كيدُ المشركينَ بها

  • وما مَكايِدُهمْ إلاَّ الأضاليلُ

  • إذْ يَنظُرُونَ وهمْ لا يُبْصِرُونَهُما

  • كأنَّ أبصارهم من زيغها حُولُ

  • إنْيقطع الله عنه أمة ً سفهتْ

  • نفوسها فلها بالكفرِ تعليلُ

  • فإنما الرُّسلُ والأملاكُ شافعها

  • لِوُصْلة ٍ منه تَسکلٌ وَتَطْفِيلُ

  • ماعُذْرُ من منعَ التصديقَ منطقهُ

  • وقد نبا منه محسوسٌ ومعقولُ

  • والذئبُ والعيرُ والمولودُ صدَّقَهُ

  • والظُّبْيُ أَفْصَحَ نُطْقاً وَهْوَ مَحْبُولُ

  • والبَدْرُ بادَرَ مُنْشَقًّا بِدَعْوَتِهِ

  • له كما شقَّ قلبٌ وهو متبولُ

  • وَالنَّخْلُ أثْمَرَ في عام وسُرَّ بِهِ

  • سلمانُ إذ بسقتْ منه العثاكيلُ

  • إنْ أَنْكَرَتْهُ النَّصَارَى واليَهُودُ عَلَى

  • ما بيَّنتْ منه توراة ٌوإنجيلُ

  • فقد تكرَّرَ منهم في جحودهم

  • للكفرِ كفرٌ وللتجهيل تجهيلُ

  • قلْ للنصارى الألى ساءت مقالتهم

  • فما لها غير محضِ الجهلِ تعليلُ

  • مِنَ اليَهُودِ اسْتَفَدْتُمْ ذَا الجُحودَ كما

  • من الغرابِ استفادَ الدفنَ قابيلُ

  • فإنَّ عِنْدَكُمُ تَوْراتُهُمْ صَدَقَتْ

  • ولمْ تُصَدَّقْ لكمْ منهمْ أناجِيلُ

  • ظلمتونا فأضحوا ظالمينَ لكم

  • وذاكَ مِثْلُ قِصاصٍ فيهِ تَعْدِيلُ

  • منكمُ لنا ولكم من بعضكمْ شغلٌ

  • والناسُ بالناسِ في الدنيا مشاغيلُ

  • لقدْ عَلِمْتُمْ ولكِنْ صَدَّكُمْ حَسَدٌ

  • أنّا بما جاءنا قومٌ مقابيلُ

  • أما عرفتم نبي الله معرفة َ الأبـ

  • ـأَبْناء لكنكم قَوْمٌ مناكِيلُ

  • هذا الذي كنتم تستفتحون به

  • لولا اهتدى منكمُ للرشدِ ضِلِّيلُ

  • فَلا تُرَجُّوا جزِيلَ الأجْرِ مِنْ عَمَلٍ

  • إنَّ الرَّجاء مِنَ الكُفَّارِ مَخْذُولُ

  • تؤذنونَ بزقٍّ من جهالتكمْ

  • به انتفاخٌ وجسمٌ في ترهيلُ

  • موتوا بغيظٍ كماقد ماتَ قبلكمُ

  • قابيلُ إذ قرَّبَ القربانَ هابيلُ

  • ياخي من رويتْ للناسِ مكرمة ٌ

  • عنهُ وفُصِّلَ تَحْرِيمٌ وَتَحْلِيلُ

  • كَمْ قد أتتْ عنكَ أخبارٌ مُخَبِّرَة ٌ

  • في حُسْنِها أشْبَهَ التَّفْرِيعَ تَأْصِيلُ

  • تَسْرِي إلَى النَّفْسِ منها كلما ورَدَتْ

  • أنْفاسُ وَرْدٍ سَرَتْ وَالوَرْدُ مَطْلولُ

  • مِنْ كُلِّ لَفْظٍ بَلِيغٍ راقَ جَوْهَرُهُ

  • كأنُهُ السَّيْفُ ماضِ وَهْوَ مَصْقُولُ

  • لم تبقِ ذكراً لذي نُطقٍ فصاحتهُ

  • وهل تضيءُ مع الشمسِ القناديلُ؟

  • جاهَدْتَ في الله أبْطَالَ الضَّلالِ إلى

  • أن ظلَّ للشركِ بالتوحيدِ تبطيلُ

  • شَكا حُسامُكَ ما تَشْكو جُمُوعُهُمْ

  • ففيه منها وفيها منه تَفْلِيلُ

  • لله يَوْمُ حُنَيْنٍ حينَ كانَ بهِ

  • كساعة ِ البَعْثِ تَهْوِيلٌ وَتَطْوِيلُ

  • ويوم أقبلتِ الأحزابُ وانهزمتْ

  • وكمْ خبا لهبٌ بالشركِ مشعولُ

  • جاءوا بأسلحة ٍ لم تحمِ حاملها

  • إنَّ الكُماة َ إذا لم ينصروا ميلُ

  • مِنْ بَعدِما زُلزلتْ بالشِّرْكِ أبْنِيَة ٌ

  • وانْبَتَّ حَبْلٌ بأيْدِي الرَّيْبِ مَفْتُولُ

  • وظنَّ كلُّ امرىء ٍ في قلبهِ مرضٌ

  • بأنَّ موعدهُ بانَّصرِ ممطولُ

  • فأنزَلَ الله أمْلاكاً مُسَوَّمَة

  • لبوسها من سكيناتٍ سرابيلُ

  • شاكى السلاح فما تشكو الكلالَ ومن

  • صنعِ الإلهِ لها نسجٌ وتأثيلُ

  • مِنْ كُلِّ مَوْضونَة ٍ حَصْداءَ سابِغَة ٍ

  • تَرُدُّ حَدَّ المَنايا وهْوَ مَفْلُولُ

  • وَكلِّ أَبْتَرَ لِلْحَقِّ المُبِينِ بهِ

  • وللضلالة ِ تعديلٌ وتمييلُ

  • لم تبقِ للشركِ من قلبٍ ولا سببٍ

  • إلاَّ غَدَا وَهْوَ مَتبُولٌ وَمَبْتُولُ

  • وَيَوْمُ بَدْرٍ إذِ الإسلامُ قد طَلَعَتْ

  • به بُدُوراً لها بالنصْرِ تَكميلُ

  • سيءتْ بما سرنا الكُفَّار منه وقد

  • أفنى سراتهمُ أسرٌ وتقتيلُ

  • كأنَّما هُوَ عُرْسٌ فيه قد جُلِيَتْ

  • على الظبا والقنا روسٌ مفاصيلُ

  • والخَيْلُ تَرْقُصُ زَهْواً بالكُماة ِ وما

  • غيرَ السيوفِ بأيديهمْ مناديلُ

  • ولا مُهُورَ سِوَى الأرْوَاحَ تَقْبَلُها الْبِيـ

  • ـضُ البهاتيرُ والسُّمْرُ العطابيلُ

  • فلوْ تَرَى كلَّ عُضْوٍ مِنْ كماتِهِمُ

  • مُفَصَّلاً وهْوَ مَكفُوفٌ ومَشْلولُ

  • وكلُّ بيْتٍ حَكى بَيْتَ العَرُوضِ لهُ

  • بالبِيضِ والسُّمْرِ تَقْطِيعٌ وتَفْصِيلُ

  • وداخلتْ بالردى أجزاءهم عللٌ

  • غدا المرفَّلُ منهاوهوَ مجزولُ

  • وَكلُّ ذِي تِرَة ٍ تَغْلِي مَراجلُهُ

  • غَدا يُقادُ ذَليلاً وهْوَ مَغلول

  • وكلُّ جرحٍ بجسمٍ يستهلُّ دماً

  • كأنهُ مبسمٌ بالرَّاحِ معلولُ

  • وعاطلٌ مِنْ سلاحٍ قد غدَا ولهُ

  • أساورُ من حديدٍ أو خلاخيلُ

  • والأرضُ مِنْ جُثَثِ القَتْلَى مُجَلَّلَة ٌ

  • والتُّرْبُ مِنْ أَدْمُعِ الأحياءِ مَبْلولُ

  • غَصَّتْ قلوبٌ كما غصَّ القليبُ بهم

  • فللأسى فيهمُ والنارِ تأكيلُ

  • فأصْبَحَ البِئْرُ إذْ أَهْلُ البَوارِ به

  • مِثْلُ الوَطيسِ بهِ جُزْرٌ رَعابيلُ

  • وأصبحتْ أِّيماتٍ محصناتُهُمُ

  • وأمهاتُهُمُ وهي المثاكيلُ

  • لاتمسكُ الدمعَ من حزنٍ عيونهمُ

  • إلاَّ كما يمسكُ الماءَ الغرابيلُ

  • وصارَ فَقْرُهُم لِلمسلِمينَ غِنَى

  • وفي المَصائِبِ تَفْوِيتٌ وتَحْصِيلُ

  • ورَدَّ أَوْجُهَهُمْ سُوداً وأعْيُنَهُمْ

  • بِيضاً مِنَ الله تَنكيدٌ وتَنْكِيلُ

  • سالتْ وساءتْ عُيونٌ منهمُ مَثَلاً

  • كَأنَّما كلُّها بالشَّوْكِ مَسْمُولُ

  • أبْغِضْ بها مُقَلاً قد أشْبهَتْ لَبَناً

  • طفا الذبابُ عليهِ وهو ممقولُ

  • ويومَ عَمَّ قلوبَ المسلمينَ أسى ً

  • بِفَقْدِ عَمِّكَ والمَفْقُودُ مَجْذُولُ

  • ونال إحدى الثنايا الكَسْرُ في أحدٍ

  • وجاءَ يَجْبُرُ منها الكَسْرَ جِبْرِيلُ

  • وفي مواطنَ شتى كم أتاكَ بها

  • نَصْرٌ مِنَ الله مَضْمُونٌ ومَكْفُولُ

  • ومَلَّكَتْ يَدَاكَ الْيُمْنَى مَلائكَة ٌ

  • غُرٌ كرامٌ وأبطالٌ بهاليلُ

  • يُسارِعُونَ إذا نَادَيْتَهُمْ لِوَغَى

  • إنَّ الكرامَ إذا نودوا هذاليلُ

  • مِنْ كُلِّ نِضْوٍ نُحولٍ ما يزالُ به

  • إلى المكارمِ جدٌّ وهو مهزولُ

  • بنانهُ بدمِ الأبطالِ مختضبٌ

  • آلَ النبي بمنْ أو ما أشبهكم

  • لقد تعَذَّرَ تشبيهٌ وتمثيلُ

  • وهل سبيلٌ إلى مدحٍ يكون به

  • لأهْلِ بَيْتِ رَسولِ الله تَأْهِيلُ

  • يا قَوْمِ بايَعْتُكُمْ أَنْ لا شَبِيهَ لَكُمْ

  • مِنَ الوَرَى فاسْتقِيلوا البَيْعَ أوْ قِيلُوا

  • جاءت على تلو آياتِ النبي لهم

  • دلائلٌ هي للتاريخِ تذييلُ

  • مَعاشِرٌ ما رَضُوا إنِّي لَمُبْتَهِجٌ

  • بهِمْ وما سَخِطُوا إنِّي لمَثْكُولُ

  • وإنَّ من باع في الدنيا محبتهم

  • مبغضهُ اللهَ في الأخرى لمرذولُ

  • وحسبُ من نكلتْ عنهمْ خواطرهُ

  • إنْ ماتَ أو عاشَ تنكيلٌ وتثكيلُ

  • إنَّ المَوَدَّة َ في قُرْبَى النبيِّ غِنى ً

  • لا يَسْتَمِيلُ فُؤَادي عنهُ تَمْوِيلُ

  • وكَمْ لأصْحَابِهِ الغُرِّ الكِرامِ يَدٌ

  • عِنْدَ الإلهِ لها في الفضلِ تَخْوِيل

  • قومٌ لهمْ في الوغى من خوفِ ربهمُ

  • حسنُ ابتلاءٍ وفي الطاعاتِ تبتيلُ

  • كأنهمْ في محاريبِ ملائكة ٌ

  • وفي حُروبِ أعادِيهمْ رَآبِيلُ

  • حَكَى العَباءة َ قَلْبي حينَ كانَ بها

  • لِلآلِ تَغْطِيَة ٌ والصَّحْبِ تَخْليل

  • وَلِي فُؤَادٌ ونُطْقٌ بالوِدادِ لَهمْ

  • وبالمَدائحِ مَشغوفٌ ومَشْغولُ

  • فإن ظننتُ بهم ختلاً لبعضهمُ

  • إني إذنْ بِغُرورِ النفْس مَخْتُول

  • أ~مة ُ الدينِ كلٌَ في محاولة ٍ

  • إلى صوابِ اجتهادٍ منه مَوْكُولُ

  • لِيَقْضيَ الله أَمْراً كانَ قَدَّرَهُ

  • وكُلُّ ما قَدَّرَ الرّحْمنُ مفعُولُ

  • حسبي إذا ما منحتُ المصطفى مدحي

  • في الحشرِ تزكية ٌ منهُ وتعديلُ

  • مَدْحٌ بهِ ثَقُلَتْ ميزانُ قائلِهِ

  • وخَفَّ عنهُ من الأوزارِ تثقيلُ

  • وكيفَ تَأْبَى جَنَى أَوْصافِهِ هِمَمٌ

  • يروقها من قطوفِ العزِّ تذليلُ

  • وليس يدركُ أدنى وصفهِ بشرٌ

  • أيقطعُ الأرضَ ساعٍ وهو مكبولُ

  • كُلُّ الفَصاحَة ِ عِيٌّ في مَناقِبِهِ

  • إذا تَفَكَّرْتَ والتَّكْثِيرُ تَقْلِيلُ

  • لو أجمعَ الخلقُ أن يحصوا محاسنهُ

  • أَعْيَتْهُمُ جُمْلَة ٌ منها وتَفْصِيلُ

  • عُذْراً إليك رسولَ الله مِنْ كَلِمي

  • إنَّ الكريمَ لديهِ العُذْرُ مقبولُ

  • إنْ لَمْ يكنْ مَنْطِقِي في طيبِهِ عَسَلاً

  • فإنه بمديحي فيكَ مَعْسُولُ

  • ها حُلَّة ً بخِلاَلٍ منكَ قد رُقِمَتْ

  • مافي محاسنها للعيبِ تخليلُ

  • جاءت بحبى وتصديقي إليكَ وما

  • حبيِّ مشوبٌ ولا التصديقُ مدخولُ

  • ألبستها منك حُسناً فازدهتْ شرفاً

  • بها الخواطرُ منا والمناويلُ

  • لم أنتحلها ولم أغصبْ معانيها

  • وَغيرُ مَدْحِكَ مَغصوبٌ ومَنْحُولٌ

  • ومَا على قَوْلِ كعْبٍ أَنْ تُوازِنَهُ

  • فَرُبَّمَا وَازَنَ الدُّرَّ المَثَاقيلُ

  • وهلْ تعادلهُ حُسناً ومنطقها

  • عن منطق العربِ العرباء معدولُ

  • وَحَيْثُ كُنَّا معاً نَرْمِي إلى غَرَضٍ

  • فحبذا ناضلٌ منا ومنضولُ

  • إن أقفُ آثارهُ إني الغداة َ بها

  • على طريق نجاحٍ منك مدلولُ

  • لمَّا غفرتَ له ذنباً وصنتُ دماً

  • لولا ذِمامُكَ أَضْحى وَهْوَ مَطْلولُ

  • رَجَوْتُ غُفْرانَ ذَنْبٍ مُوجِبٍ تَلَفِي

  • لهُ منَ النَّفْسِ إملاءُ وَتَسْوِيلُ

  • وليسَ غيرَكَ لِي مَوْلى ً أؤَمِّلُهُ

  • بَعْدَ الإلَهِ وَحَسْبِي مِنْكَ تَأْمِيلُ

  • ولي فُؤَادُ مُحِبِّ ليسَ يُقْنِعُهُ

  • غيرُ اللقاءِ ولا يشفيهِ تعليلُ

  • يميلُ بي لك شوقاً أو يخيل لي

  • كأنما بيننا من شُقة ٍ ميلُ

  • يهمُّ بالسعيِّ والأقدارُ تمسكهُ

  • وكيفَ يعدوُ جوادٌ وهو مشكولُ

  • مَتَى تَجُوبُ رسولَ الله نَحْوَكَ بِي

  • تِلْكَ الجِبالَ نَجِيبَاتٌ مَراسِيلُ

  • فأَنْثنِي وَيَدي بالفَوْزِ ظافِرَة ٌ

  • وثوبُ ذنبي من الآثامِ مغسولُ

  • في مَعْشَرٍ أَخْلصوا لله دِينَهُمُ

  • وفَوَّضُوا إنْ هُمُ نالوا وإنْ نِيلُوا

  • شُعْثٍ لهُمْ مِنْ ثَرَى البَيْتِ الذي شَرُفَتْ

  • به النبيُّون تطييبٌ وتكحيلُ

  • مُحَلِّقي أَرْؤُسٍ زِيدَتْ وجُوهُهُمْ

  • حسناً بهِ فكأنَّ الحلقَ ترجيلُ

  • قد رَحب البيتُ شَوْقاً وَالمقَامُ بهمْ

  • والحِجْرُ والحَجَرُ الملْثُومُ والميلُ

  • نذرتُ إن جمعتْ شملي ببابكَ أوْ

  • شَفَتْ فُؤَادِي بِهِ قَوْداءُ شِمْلِيلُ

  • ألُّ من طيبة ٍ بالدمعِ طيبَ ثرى ً

  • لِغُلَّتي وغَلِيلي منه تَبْلِيل

  • دامَتْ عليكَ صلاة ُ الله يَكْفَلُها

  • مِنَ المهَيْمِن إبلاغٌ وتَوْصِيلُ

  • ما لاحَ ضوء صباحٍ فاشتسرّبه

  • من الكواكبِ قنديلٌ فقنديلُ


أعمال أخرى البوصيري



المزيد...