أهلُ التُّقَى والعِلم أهلُ السُّؤْدُدِ ( البوصيري )



  • أهلُ التُّقَى والعِلم أهلُ السُّؤْدُدِ

  • فأخو السيادة أحمدُ بن محمدِ

  • الصاحبُ ابن الصاحبِ ابن الصاحبِ الـ

  • ـحِبْرُ الْهُمَامُ السَّيِّدُ ابنُ السَّيِّدِ

  • لاتشركنَّ به امرأً في وصفهِ

  • فتكونَ قد خالفْتَ كلَّ مُوَحِّد

  • الشمس طالعة ٌ فهل من مبصرٍ

  • والحَقُّ مُتَّضِحٌ فهل من مُهتَدِي

  • إنَّ الفتى منْ سوَّدتهُ نفسهُ

  • بالفضلِ لامن سادَ غير مسوَّدِ

  • والناسُ مُخْتَلِفُوا المذاهِبِ في العُلا

  • والمذهبُ المختارُ مذهبُ أحمدِ

  • وفي علوم الأولين حقوقها

  • والآخرينَ وفاءَ من لم يجحدِ

  • فكأَنهُ فينا خليفة ُ آدمٍ

  • أوْ آدَمٌ لو أنهُ لم يولَدِ

  • أفضَى به علْمُ اليَقِين لعَيْنِه

  • ورآه حاسدهُ بعيني أرمدِ

  • كُشِفَ الغِطَاءُ لهُ فليسَ كحائرٍ

  • في دينهِ من أمرهِ مترددِ

  • قد كان يحكم في الأمور بعلمهِ

  • شهدَ المحقُّ لديهِ أم لم يشهدِ

  • لولا يخاطبنا بقدر عقولنا

  • جَاءتْ معارفْه بما لم نَعْهَدِ

  • ورِثَ النُّبُوَّة َ فَلْيَقُمْ كَقِيَامِهِ

  • مَنْ حَاوَلَ الميراثَ أو فَلْيَقْعُد

  • فلِسَانُهُ العَضْبُ الْحُسَامُ المُنْتَضَى

  • وبيانه بحرٌ خضمُّ المزبدِ

  • وبصيرة ٌ بالله يشرق نورها

  • ويُضِيءُ مثلَ الكَوْكَبِ المُتَوَقِّد

  • وخَلائِقٌ ما شابَها مَنْ شَانَها

  • فأَتتْ كماءِ المُزْنِ في قَلْبِ الصَّدِي

  • فَلِبَابِ زَيْنِ الدِّينِ أحمدَ فلْيَسِرْ

  • من كان بالأعذارِ غير مُقيَّدِ

  • هوَ كَعْبَة ُ الفضلِ الذي قُصَّادُهُ

  • قد حَقَّقُوا منه بُلوغَ المقصِد

  • لَمَّا ورَدْتُ عَلَى كَريمِ جَنَابِهِ

  • فوردتُ بحر الجودِ عذبَ الموردِ

  • لَمَّا وَرَأَيتُ وَجْهاً أَشْرَقَتْ أَنْوَارُه

  • فَأضاءَ مثلَ الكوكَبِ المُتَوَقِّد

  • أعْرَضْتُ عَنْ لهوِ الحَديثِ وَقُلْتُ يا

  • مَدْحَ الورَى عنِّي فمَا أَنَا مِنْ دَدِ

  • وعزمتُ في يومي على العملِ الذي

  • ألقاهُ لي نعْمَ الذخيرة ُ في غَدِ

  • مَدْحٌ إِذا أعمَلْتُ فيهِ مِقْوَلي

  • جَاهدْتُ عن دينِ الهُدَى بِمهَنَّدِ

  • أبقى له الذكرَ المخلدَ علمهُ

  • أنْ ليس في الدُّنْيَا امرُؤٌ بِمُخَلَّدِ

  • فَاسْتُنْفِدَتْ بوجودِهِ آمالهُ

  • واختار عند الله مالم ينفدِ

  • شُغِفَتْ بِه الدُّنْيَا وَآثَرَ أُخْتَها

  • حُبَّا فَأَوْهَم رَغْبة ً بِتَزَهُّدِ

  • وأتى عليها جوده فكأنها

  • لهوانها في نفسهِ لم توجدِ

  • فإذا نظرتَ إلى مقاصدهِ بها

  • أبَدَتْ إِليكَ حَقيقة َ المُتَجَرِّدِ

  • كلِفٌ بِمَا يَعْنِيهِ مِنْ إِسعادِ ذِي الْـ

  • ــحاجات في الزمنِ القليلِ المسعدِ

  • يطوي من التقوى حشاهُ على الطوى

  • وَيَبِيتُ سَهْرَاناً مُقَضَّ المَرْقَد

  • ويغضُّ من مغسولتين بدمعهِ

  • مَكْحُولَتَيْنِ مِن الظَّلامِ بإِثْمِد

  • عوِّلْ عليه في الأمور فإنه

  • أهلُ الغَرِيبِ وبَيْتُ مالِ المُجْتَدِي

  • واستمطر البركات من دعواته

  • حيث استقل سحاب راحته الندي

  • واسمع لما يوحى من الذكر الذي

  • يُشْجِي القلوبَ لَوَ أنها مِنْ جَلْمَدِ

  • صَدَرَتْ جَواهِرُ لفظِهِ مِنْ باطِنٍ

  • صافِي التُّقَى مِثْلِ الحُسام المُغْمدِ

  • فأراكه سحرَ البيانِ منضداً

  • بِيَدِ البَلاغَة ِ وَهْوَ غيرُ مُنَضَّدِ

  • مُتَحَلِّياً بِجَوَامِعِ الكَلِمِ التي

  • يُعْنى بها حَدِبٌ عناءَ تَجَلُّدِ

  • فالقَصُّ منه إذا أتَاكَ تَعَدَّدَتْ

  • منه المعاني وَهْوَ غيرُ مُعَدَّدِ

  • قل للإمام المقتدي بعلومهِ

  • قد فازَ مِنْ أَضْحى بِرأْيِكَ يَقْتَدِي

  • يَا مَنْ يُرَاعِي للفضيلة ِ حَقَّهَا

  • لتلذذٍ بالفضلِ لا لتزيدِ

  • لم تصغ ِ للعلماء إلا مثلما

  • أصْغَى سُلَيْمانٌ لِقَوْلِ الهُدْهُدِ

  • عَجِبَتْ لِزُهْدِكَ في الوزارة ِ مَعْشَرٌ

  • فأَجَبْتُهُمْ عَجَباً إذَا لم يَزْهَدِ

  • ما ضرَّ حبراً قلدتهُ أئمة ٌ

  • أَنْ لم يكنْ لِمَنَاصِبٍ بِمُبلَّدِ

  • وإذا سما باسْمِ العلومِ فلا تَسَلْ

  • عن حطِ نفس بالحضيض الأوهدِ

  • ما المَجْدُ إِلاَّ حِكْمَة ٌ أُولِيتَهَا

  • ينحط عنها قدر كل ممجدِ

  • يارتبة ً لاترتقى بسلالمٍ

  • وسيادة ً ما تشترى بالعسجدِ

  • خيرُ المناصِبِ ما العيُونُ كَليلَة ٌ

  • عنه وما الأيدي له لمْ تُمْدَدِ

  • مَوْلايَ دونَكَ مِنْ ثنائيَ حُلَّة ً

  • تُبْلِي مِنَ الأيام كلَّ مُجَدَّدِ

  • جَاءَتْ مُسارِعَة ً إليكَ بِساعَة ٍ

  • سَعِدَتْ مُطالِعة ً وإنْ لم تُرصَدِ

  • يَوْمُ اتِّصَالٍ بالأَحِبَّة ِ، حَبَّذا

  • يَوْمٌ به انقَطَعَتْ قلوبُ الحُسَّدِ

  • ما سُيِّرَتْ ما بَيْنَ يوسُفَ مِثْلَما

  • قد سُرَّ فيه أَحْمَدٌ بمُحَمَّدِ

  • ياحبذا مدحٌ لآلِ محمدٍ

  • دون التغزلِ في غزالٍ أغيدِ

  • إن الجلالة َ منذ رُمتُ مديحكم

  • لم تَرْضَ لي ذكْرَ الحِسانِ الخُرَّدِ

  • فالله يَجْمَعُ شَمْلَكُمْ ساداتِنا

  • جَمْعَ السلامَة ِ في نعيمٍ سَرْمَدِ


أعمال أخرى البوصيري



المزيد...