أزمعوا البين وشدوا الركابا ( البوصيري )



  • أزمعوا البين وشدوا الركابا

  • فاطلبِ الصبرَ وخَلِّ العِتابا

  • ودنا التَّودِيع مِمَّنْ وَدِدْنا

  • أنَّهم داموا لدينا غِضابا

  • فاقْرِ ضَيْفَ البَيْنِ دمعاً مُذالاً

  • ياأخا الوجدة قلباً مذابا

  • فمَنِ اللائِمُ صبّاً مَشُوقاً

  • أَنْ بَكى أحْبابَهُ والشَّبابا

  • إنما أغرى بنا الوجد أنا

  • ما حسبنا لفراق حسابا

  • وَعُرِيْبٌ جَعَلُوا بالمَصَلَّى

  • كل قلب يوم ساروا نهابا

  • عَجَباً كيف رضُوا أنْ يَحلُّوا

  • مِنْ قلوبٍ أحرقوها قِبابا

  • أضْحَتِ الأرضُ التي جاوَرُوها

  • يَحْسُدُ العَنْبَرُ منها الترابا

  • لاتكذب خبراً أن سلمى

  • سَحَبَتْ بالتُّرْبِ ذَيْلاً فَطابا

  • وَكَسَتْهُ حُلَلَ الرَّوْضِ حتى

  • تَوَّجَتْ منها الرُّبَا وَالهِضابا

  • ابْتَسَمَتْ عَنْ مِثْلِ كأْسِ الحُمَيَّا

  • نَظَمَ الماءُ عليها حَبابا

  • سُمْتُها لَثْمَ الثنايا فقالتْ

  • إنَّ مِنْ دُونِكَ سُبْلاً صِعابا

  • حرست عقرب صدغي خدي

  • وَحَمَتْ حَيَّة ُ شَعْري الرُّضابا

  • وَيْحَ مَنْ يَطْلُبُ مِنْ وَجْنَتَيَّ الـ

  • ـوَرْد أوْ مِنْ شَفَتَيَّ الشَّرابا

  • حق من كان لهحب سلمى

  • شُغُلاً أنْ يَسْتَلِذَّ العذابا

  • ولمن يمدح خير البرايا

  • أَنْ يَرَى الفَقْرَ عَطءً حِسابا

  • وَكفاني باتِّباسثعِي طَرِيقاً

  • رغب المختار فيها رغابا

  • كلما أُوتِيتُ منها نَصِيباً

  • قُلْتُ إني قدْ مَلكْتُ النِّصابا

  • يا حَبيباً وَشَفِيعاً مُطاعاً

  • حَسْبُنَا أنَّ إليك الإيابا

  • لم نقل فيك مقال النصارى

  • إذ أضلوا في المسيح الصوابا

  • إنما أنت نذير مبين

  • أنزل الله عليك الكتابا

  • بلسان عربي بليغ

  • أفحم العرب فعيَّت جوابا

  • يطمع الأسماع فيه بياناً

  • وسنا طبه على العقل يابا

  • حَوَتِ الكُتْبُ لُبَاباً وَقِشْراً

  • وهو حاو من اللباب لبابا

  • يَجْلِبُ الدُّرَّ إلى سامِعِيه

  • كلمٌ لم ير فيه اجتلابا

  • أشرقت أنواره فرأينا الرأ

  • سَ رَأْساً وَالذُّنابِي ذُنابا

  • وَرأَى الكُفَّارُ ظِلاَّ فَضَلُّوا

  • وَيْحَهُمْ ظَنُّوا السَّرابَ الشَّرابا

  • وإذا لم يصح باعلم ذوق

  • وجد الشهد من الجهل صابا

  • كيف يهدي الله منهم عنيداً

  • كلما أَبْصَرَ حقّاً تَغَابى

  • وَإذا جِئْتَ بآياتِ صدْقٍ

  • لم تَزِدْهم بِكَ إلاَّ ارْتيابا

  • أنتَ سِرُّ الله في الخَلْقِ وَالسِّـ

  • ـر على العمى أشد احتجابا

  • عاقب ماحٍ محا الله عنك

  • بك ما نحذر منه العقابا

  • خصه الله بخلق كريم

  • ودعا الفضل له فاستجابا

  • وله من قاب قوسين ما شر

  • ف قوسين بذكر وقابا

  • مِنْ دُنُوٍّ وَشُهُودٍ وَسِرٍّ

  • بانَ عنه كلُّ وَاشٍ وغابا

  • وَعلومٍ كَشَفَتْ كلَّ لَبْسٍ

  • وجلتْ عن كل شمسٍ ضبابا

  • لم ينلها باكتسابٍ وفضلُ اللـ

  • ـهِ ماليس ينالُ اكتسابا

  • وإذا زار حبيبٌ محباً

  • لاتسل عن زائر كيف آبا

  • كل من تابعه نال منه

  • نَسَباً مِنْ كلِّ فضل قِرابا

  • شرف الأنساب طوبى لأصلٍ

  • وَلِفَرْعٍ حازَ منه انتسابا

  • دِينه الحقُّ فدَعْ ما سِواه

  • وخذ الماء وخلِّ السرابا

  • جعل الزهد له والعطايا

  • والتقى والبأسَ والبرَّ دَابا

  • أنقذَ الهلكى وربى اليتامى

  • وفَدَى الأسرَى وفَكَّ الرِّقابا

  • بصر العمى فياليت عيني

  • مُلِئَتْ مِنْ أَخمَصيَه تُرابا

  • أَسْمَعَ الصُّمَّ فَمنْ لي بِسَمْعِي

  • لو تَلَقَّى لفْظَهُ المُستطابا

  • ودعا الهيجاء فارتاحت السـ

  • ـمر اهتزازاً والسيوف انتدابا

  • تطربُ الخيلُ برقع فتختا

  • لُ إلى الحربِ وتَعْدوا طِرابا

  • مِنْ عِتَاقٍ رَكِبَتْها كُماة ٌ

  • لم يخافوا للمنون ارتكابا

  • كلُّ نَدْبٍ لوْ حَكَى غَرْبَهُ السَّيْـ

  • ـفُ لَمَا اسْتصحبَ سَيْفٌ قِرَابا

  • قاطعَ الأهلِينَ في الله جَهْراً

  • لَمْ يَخَفْ لَوْماً ولم يَخْشَ عتابا

  • لم يبالِ حين يغدو مصيباً

  • في الوغى أو حِين يَغْدوا مُصابا

  • مِنْ حُمَاة ٍ نَصَروا الدِّينَ حتى

  • أصبح الإسلام أحمى جنابا

  • رَفعُوا الإسلامَ مِنْ فوقِ خيْلٍ

  • أَرْكَبَتْ كلَّ عُقَابٍ عُقابا

  • خضبوا البيض من الهام حمراً

  • ما تَزالُ البِيضُ تَهْوَى الخِضابا

  • لم يريدوا بذكورٍ جلوها

  • لِلحُرُوبِ العُونِ إلاّ الضِّرَابا

  • أَرْغَمَ الهادي أُنُوفَ الأَعادي

  • برضاهم وأذلَّ الرقابا

  • فأطاعته الملوك اضطراراً

  • وأجابته الحصونُ اضطرابا

  • وصناديدُ قُرَيْش سَقاها

  • حَتْفَها سَقْيَ اللِّقاحِ السِّقابا

  • حَلَبُوا شَطْرَيْهِ في الجودِ والبَأْ

  • سِ فأَحْلَى وأَمَرَّ الحِلابا

  • وجَدُوا أخْلاَفَ أخْلاَقِهِ في الخِصْـ

  • ـبِ والجدبِ تعاف الخصابا

  • درُّها أطيبُ درٍّ فإن أمـ

  • ـكنك الحلبُ فراعِ العِطابا

  • جَيَّشَ الجَيْشَ وسرى السرايا

  • ودعا الخيلَ عقاقا عرابا

  • وهْوَ المَنْصُورُ بالرُّعْبِ لو شا

  • ءَ لأغنى الرعب عنها ونابا

  • لو تَرى الأَحزابَ طاروا فِراراً

  • خلتهم بين يديه ذبابا

  • أَوَلَم تَعجبْ له وهوَ بَحْرٌ

  • كيف يَسْتَسْقِي نَدَاهُ السَّحابا

  • كانتِ الأرض مواتاً فأحيا

  • بالحيا منها المواتَ انسكابا

  • نزعتْ عنها من المحلِ ثوباً

  • وكَستْها مِنْ رِياضٍ ثيابا

  • سَيِّدٌ كيفَ تأَمَّلْتَ معنا

  • هُ رَأتْ عَيْناكَ أَمراً عُجابا

  • من يزرهُ مثقلاً بالخطايا

  • عادَ مَغْفُورَ الخطايا مُثابا

  • ذكره في الناسِ ذكرٌ جميلٌ

  • قال للكونينِ طيبا فطابا

  • وسِعَ العَالمَ عِلْماً وجُوداً

  • فدعا كلاً وأرضى خطابا

  • فَتَحَلَّتْ منه قَوْمٌ عُقُوداً

  • وتحلَّت منه قومٌ سِخابا

  • ليتني كنتُ فيمن رآهُ

  • أتقى عنهالأذى والسِّبابا

  • يومَ نالتهُ بإفكٍ يهودٌ

  • مثلما استنبحَ بدرٌ كِلابا

  • فادْعُني حَسَّانَ مَدْحٍ وزِدْني

  • إنني أحسنت منه المنابا

  • يارسول الله عذراً إذا هِبْـ

  • ـتُ مقاماً حقه أن يهابا

  • إنني قُمْتُ خَطيباً بِمَدْحِيـ

  • ـك ومن يملك منه الخطابا

  • وتَرَامَيْتُ به في بِحارٍ

  • مُكْثراً أمواجَها والعُبابا

  • بقوافٍ شُرِعتْ لأعادي

  • وجَدُوها في نفوسٍ حِرَابا

  • هي أمضى من ظبي البيض حداً

  • في أعادِيكَ وأنْكَى ذُبابا

  • فارضه جهدَ محبٍ مقلٍّ

  • صانهُ حبك من أن يُعابا

  • شابَ ففي الإسلام لكن له فيـ

  • ـكَ فؤادٌ حبه لن يُشابا

  • يَتهَنَّى بالأمانيِّ إنَّهُ

  • ـهُ قبلَ مماتٍ أنابا

  • كلما أوسعه الشيبُ وعظا

  • ضيَّقَ الخوفُ عليه الرحابا

  • ضَيَّعَ الحَزْمَ وفيه شباب

  • وأتى معتذرا حين شابا

  • وغدا من سوءِ ماقد جناهُ

  • نادِماً يَقْرَعُ سِنَّاً وَنابا

  • أفلا أرجو لذنبي شفيعاً

  • مارجاه قط راجٍ فخابا

  • أحمد الهادي الذي كلما جئـ

  • ـتُ إليه مُسْتَثِيباً أثابا

  • فاعذِروا في حُبِّ خيرِ البرايا

  • إن غبطنا أو حسدنا الصحابا

  • إن بدا شمساً وصاروا نجوماً

  • وطمى بحراً وفروا ثغابا

  • أقلَعَتْ سُحْبُ سُفْنِهِمْ سِجالا

  • من علوم ووردنا انصبابا

  • وَغَدَوْنا بينَ وَجْدٍ وَفَقْدٍ

  • يَعْظُم البُشْرَى به وَالمُصابا

  • وَتَبَارَأْنَا من النَّصْبِ وَالرَّفْـ

  • ـضِ وأوجبنا لكل جنابا

  • إن قوماً رضى الله عنهم

  • مالنا نلقى عليهم غضابا

  • إنني في حُبِّهم لا أُحابي

  • أحداً قط ومن ذا يُحابى

  • صلوات الله تَتْرَى عليه

  • وعليهم طيباتٌ عذابا

  • يفتحُ اللهُ علينا بها من

  • جودهِ والفضلِ بابا فبابا

  • ماانتضى الشرقُ من الصبحِ سيفاً

  • وَفَرَى مِنْ جُنْحِ لَيلٍ إهابا


أعمال أخرى البوصيري



المزيد...