أَصَمَّ بكَ النَّاعِي وإِنْ كانَ أسمَعا ( أبو تمام )



  • أَصَمَّ بكَ النَّاعِي وإِنْ كانَ أسمَعا

  • وأصبحَ مغنى الجودِ بعدكَ بلقعا

  • لِلحْدِ أبي نَصْرٍ تَحِيَّة ُ مُزْنَة ٍ

  • إِذَا هيَ حَيَّتْ مُعْمِراً عَادَ مُمْرِعا

  • فلمْ ارَ يوماً كانَ أشبه ساعة ً

  • بِيَوْمي مِنَ اليومِ الذي فيهِ وَدَّعَا

  • مصيفٌ أفاضَ الحزنُ فيهِ جداولاً

  • من الدمعِ حتى خلتُه عادَ مربعا

  • وواللهِ لا تقضي العيونُ الذي لهُ

  • عليها ولَوْ صارَتْ معَ الدَّمْعِ أدْمُعا

  • فَتًى كانَ شَرْباً لِلعُفَاة ِ ومَرْتَعاً

  • فأَصْبَحَ لِلهِنْدِيَّة ِ البِيضِ مَرْتَعا

  • فَتًى كُلَّما ارتادَ الشُّجَاعُ مِنَ الرَّدَى

  • مفراً غداة َ المأزقِ ارتادَ مصرعا

  • إذا ساء يومٌ في الكريهة ِ منظراً

  • تَصلاّهُ عِلْماً أَنْ سَيحسُنُ مَسْمَعا

  • فإنْ ترمَ عنْ عمرٍ تدانى به المدى

  • فخَانَكَ حتَّى لم يَجِدْ فيكَ مَنْزَعَا

  • فمَا كُنْتَ إلاّ السَّيفَ لاقَى ضَرِيبَة ً

  • فَقَطَّعَها ثُمَّ انثَنَى فتَقَطَّعَا!


أعمال أخرى أبو تمام



المزيد...