ألمْ يأن أنْ تروى الظماءُ الحوائمُ ( أبو تمام )



  • ألمْ يأن أنْ تروى الظماءُ الحوائمُ

  • وأن ينظمَ الشملَ المشتتَ ناظمُ؟!

  • لَئِنْ أَرْقَأَ الدَّمْعَ الغَيُورُ وقَدْ جَرَى

  • لقدْ رويتْ منهُ خدودٌ نواعمُ

  • لقد كان ينسى عهدَ ظمياءَ باللوى

  • ولكن أملَّتْهُ عليه الحمائمُ

  • بعثنَ الهوى في قلبِ من ليسَ هائماً

  • فقل في فؤادٍ رعنهُ وهوَ هائمُ

  • لها نغمٌ ليستْ دموعاً فإن علتْ

  • مَضَتْ حَيْثُ لاتمْضي الدُّمُوعُ السَّواجمُ

  • أما وأبيها لو رأتني لأيقنتْ

  • بطولِ جوى ينفض منه الحيازمُ

  • رأَتْ قَسَماتٍ قَدْ تَقسَّم نَضْرَها

  • سُرَى اللَّيْلِ والإسآدُ فَهْي سَوَاهِمُ

  • وتَلْويحَ أجسَامٍ تَصَدَّعُ تحتَها

  • قُلُوبٌ رِياحُ الشَّوْق فيها سَمَائِمُ

  • ينالُ الفتى من عيشهِ وهو جاهلٌ

  • ويُكْدِي الفَتَى في دَهْرِهِ وَهْوَ عَالِمٌ

  • ولَوْ كانَتِ الأرزَاقُ تَجْري على الحِجَا

  • هلكْنَ إذَنْ مِنْ جَهْلِهنَّ البَهَائِمُ

  • جَزَى اللَّهُ كَفّاً مِلْؤها مِنْ سَعَادة ٍ

  • سعَتْ في هلاكِ المالِ والمالُ نائمُ

  • فلم يجتمعْ شرقٌ وغربٌ لقاصدٍ

  • ولا المَجْدُ في كَف امْرئٍ والدَّرَاهِمُ

  • ولَمْ أَرَ كالمَعْرُوفِ تُدْعَى حُقُوقُه

  • مَغَارمَ في الأقَوام وَهْيَ مَغَانِمُ

  • ولا كالعُلَى مالَمْ يُرَ الشعْرُ بَيْنها

  • فكَالأرضِ غُفْلاً ليسَ فِيها مَعالِمُ

  • وما هو إلا القولُ يسري فتغتدي

  • لَهُ غُرَرٌ في أَوْجُهٍ ومَوَاسِمُ

  • يُرى حِكْمَة ً مافيهِ وهْوَ فُكَاهَة ٌ

  • ويُقْضِي بما يَقْضِي بهِ، وهْوَ ظَالِمُ

  • إلى أحمدَ المحمودِ رامتْ بنا السرى

  • نواعِبُ في عَرْضِ الفلا ورَوَاسمُ

  • خَوَانِفُ يَظْلِمْنَ الظَّلِيم إذا عَدَا

  • وسيجَ أبيهِ وهوَ للبرقِ شائمُ

  • نجائبُ قدْ كانتْ نعائمَ مرة ً

  • مِنَ المَر أَوْ أُمَّاتُهُنَّ نَعَائِمُ

  • إلى سالمِ الأخلاقِ من كلِّ عائبٍ

  • وليسَ لهُ مالٌ على الجودِ سالمُ

  • جَديرٌ بأَنْ لا يُصْبِحَ المَالُ عِنْدَهُ

  • جَدِيراً بأن يَبْقَى وفي الأرض غَارمُ

  • ولَيْسَ ببَانٍ لِلعُلى خُلُقُ امرئ

  • وإنْ جلَّ إلاَّ وهْوَ لِلمَالِ هَادِمُ

  • لهُ من إيادٍ قمة ُ المجدِ حيثما

  • سَمتْ وَلها مِنْه البِنَا والدَّعَائِمُ

  • أناسٌ إذا راحوا إلى الروعِ لم تَرُح

  • مسالمة ً أسيافهمْ والجماجمُ

  • بَنُو كُل مشْبُوحِ الذرَاعِ إِذَ القَنَا

  • ثَنَت أَذْرُعَ الأبطال، وَهْيَ مَعَاصِمُ

  • إذا سيفهُ أضحى على الهامِ حاكماً

  • غدا العفو منه وهو في السيفِ حاكمُ

  • أَخَذْت بأعضَادِ العُرَيْب وقَدْ خَوَتْ

  • عُيُونٌ كَلِيلاتٌ وذَلَّتْ جَمَاجِمُ

  • فأضحوا لوِ استطاعوا لفرطِ محبة ٍ

  • لقد علقتْ خوفاً عليكَ التمائمُ

  • ولو علم الشَّيْخَانِ أدٌّ ويعرُبٌ

  • لسرت إذنْ تلكَ العظامُ الرمائمُ

  • تلاقى بك الحيانِ في كلِّ محفلٍ

  • جليلٍ وعاشتْ في ذراكَ العماعمُ

  • فما بالُ وَجْهِ الشعرِ أغْبَرَ قاتماً

  • وأنفِ العُلى من عطلة ِ الشّعرِ راغمُ

  • تَدَاركْهُ إِنَّ المَكرُمَاتِ أصابعٌ

  • وإِنَّ حُلَى الأشعار فيها خَوَاتِمُ

  • إذا أنتَ لمْ تحفظْهُ لَمْ يَكُ بدْعَة ً

  • ولا عَجباً أن ضَيَّعَتْهُ الأعَاجمُ

  • فقدْ هزَّ عطفيهِ القريضُ توقعاً

  • لِعَدْلِكَ مُذْ صَارَتْ إليكَ المَظَالِمُ

  • ولولا خلالٌ سنها الشعرُ ما درى

  • بغاة ُ الندى من أين تؤتى المكارمُ


أعمال أخرى أبو تمام



المزيد...