أرضٌ مصردة ٌ وأخرى تثجمُ ( أبو تمام )



  • أرضٌ مصردة ٌ وأخرى تثجمُ

  • منها التي رزقتْ وأخرى تُحرمُ

  • فإذا تَأمَّلتَ البلادَ رَأَيْتَها

  • تثري كما تُثري الرجالُ وتُعدمُ

  • حظٍّ تعاوره البقاعُ لوقته

  • وادٍ به صفرٌ ووادٍ مفعمُ!

  • لولاه لم تكن النبوة ُ ترتقي

  • شرف الحجاز ولا الرسالة تتهمُ

  • ولذاك أعرقت الخلافة ُ بعدما

  • عمرتْ عصوراً وهي علقٌ مشئمُ

  • وبهِ رأَيْنَا كَعْبَة َ اللهِ التي

  • هيَ كوكَبُ الدُّنيا تُحِلُّ وتُحْرِمُ

  • تلكَ الجَزيرة ُ مُذْ تَحَمَّلَ مالِكٌ

  • أمست وبابُ الغيث عنها مبهمُ

  • ولعتْ قراها غبرة ٌ ولقد تُرى

  • في ظلِّه وكأنما هيَ أنجمُ

  • غنيتْ زماناً جنة ً فكأنما

  • فتحتْ إليها منذُ سارَ جهنَّمُ

  • الجوُّ أكلفُ والجنابُ لفقدهِ

  • مَحْلٌ وَذَاكَ الشقُّ شِقٌّ مُظْلِمُ

  • أقَوَتْ فلمْ أذكُرْ بها لمَّا خَلتْ

  • إلا مني لمَّا تقضى الموسمُ

  • ولقد أراها وهيَ عرسٌ كاعبٌ

  • فاليَوْمَ أضحَتْ وهْيَ ثَكلى أَيمُ

  • إذْ في ديارِ ربيعة َ المطرُ الحيا

  • وعلى نَصيبينَ الطَّريقُ الأَعْظَمُ

  • ذلَّ الحمى مذْ أوطئتْ تلكَ الربا

  • والغابُ مذْ أخلاهُ ذاك الضيغمُ

  • إنَّ القِبَابَ المُسْتَقِلَّة َ بَيْنَها

  • ملكٌ يطيبُ به الزمان ويكرمُ

  • لا تألفُ الفحشاءُ برديهِ ولا

  • يسري إليه مع الظلامِ المأثمُ

  • متبذلٌ في القومِ وهو مبجلٌ

  • متواضعٌ في الحيِّ وهوَ معظَّمُ

  • يعلو فيعلمُ أنَّ ذلك حقهُ

  • ويذيلُ فيهم نفسه فيكرَّمُ

  • مَهْلاً بَني عَمْرِو بن غَنم إنكم

  • هَدَفُ الأسِنَّة والقَنا يَتحَطَّمُ

  • المَجْدُ أعنَقُ والديَارُ فسيحَة ٌ

  • والعزُّ أقعسُ والعديدُ عرمرمُ

  • ما منكمُ إلا مردى بالحجا

  • أَو مُبْشَرٌ بالأحوَذِيَّة ِ مُؤْدَمُ

  • عَمْرَو بن كُلثُومِ بن مالكٍ بن عَتَّ

  • ابِ بن سَعْدٍ سَهْمُكُمْ لا يُسْهَمُ

  • خُلِقَتْ رَبيعة ُ مُذْ لَدُنْ خُلِقَتْ يَداً

  • جُشَمُ بنُ بَكرٍ كَفٌّها والمِعْصَمُ

  • تَغْزُو فتَغْلِبُ تغلبٌ مِثْلَ اسمها

  • وتَسِيحُ غَنْمٌ في البلا فَتَغْنَمُ

  • وستذكرونَ غداً صنائعَ مالكٍ

  • إِنْ جَلَّ خَطْبٌ أَوْ تُدُوفعَ مَغْرَمُ

  • فمَنِ النَّقِيُ مِنَ العُيُوب وقَدْ غدَا

  • عَنْ دارِكُمْ ومَن العَفِيفُ المُسْلِمُ

  • ما لي رَأَيْتُ تُرَابَكمْ يَبَسَاً لَهُ

  • مالي أرى أطوادَكُمْ تتهدَّمُ؟

  • ما هذهِ القربى التي لا تُصطفى

  • ما هذهِ الرحِمُ التي لا تُرحمُ؟!

  • حَسَدُ القَرَابَة ِ لِلقَرَابة ِ قَرْحَة ٌ

  • أعيَتْ عَوَانِدُها وجُرْحٌ أقْدَمُ

  • تِلْكُمْ قُرَيْشٌ لم تكُنْ آرَاؤَهَا

  • تهفو ولا أحلامُها تتقسَّمُ

  • حتى إذا بعثَ النبي محمدٌ

  • فيهم غدتْ شحناؤهُمْ تتضرَّمُ

  • عزبتْ عقولهُمُ وما من معشرٍ

  • إلا وهُمْ منهُ ألبُّ وأحزَمُ!

  • لما أقامَ الوحيُ بينَ ظهورهمْ

  • ورَأَوا رَسُولَ اللهِ أَحْمَدَ مِنْهُمُ

  • ومن الحزامة ِ لوْ تكونُ حزامة ٌ

  • أَلاَّ يُؤَخَّرَ مَنْ بهِ يُتقَدَّمُ

  • إِنْ تَذْهبُوا عِن مالِكٍ أَو تَجْهَلُوا

  • نُعْمَاهُ فالرَّحِمُ القَريبَة ُ تَعْلَمُ

  • هيَ تِلْكَ مُشْكَاة ٌ بِكُمْ لَوْ تِشْتَكِي

  • مَظْلُومَة ٌ لَوْ أَنَّها تَتَظلَّمُ

  • كانتْ لكُمْ أخلاقُهُ معسولة ً

  • فتركتموها وهيَ ملحٌ علقمُ

  • حَتَّى إذا أجنَتْ لكُمْ دَاوَتْكُمُ

  • منْ دائكُمْ إنَّ الثقافَ يقوِّمُ

  • فقسا لتزدجروا ومنْ يكُ حازماً

  • فَليَقْسُ أحياناً وحيناً يَرْحَمُ

  • واخافَكُمْ كي تُغْمِدُوا أسيافَكُمْ

  • إنَّ الدمَ المغترَّ يحرسُهُ الدَّمُ

  • ولقدْ جهدتُمْ أن تزيلُوا عِزَّهُ

  • فإذا أَبانٌ قَدْ رَسَا ويَلَمْلَمُ

  • وطعنتمُ في مجدِهِ فثنتكُمُ

  • زُعْفٌ يُفَلُّ بها السنَانُ اللَّهْذَمُ

  • أعززْ عليهِ إذا ابتَأَسْتُمْ بَعْدَهُ

  • وتذُكّرتْ بالأمسِ تلكَ الأنعمُ

  • ووَجدْتُمُ قَيْظَ الأَذَى ورَمَيْتُمُ

  • بعيونكُمْ أينَ الربيعُ المرهمُ

  • وندمتمُ ولوِ استطاعَ على جوى

  • أحشَائكُمْ لَوَقَاكُمُ أَنْ تَنْدَمُوا

  • ولَو انَّها مِنْ هَضْبَة ٍ تَدْنُو لَهُ

  • لدنا لها أو كانَ عرقٌ يُحْسمُ

  • ما ذُغْذِغَتْ تلكَ السُّرُوبُ وأصبَحَتْ

  • فرقين في قرنين تلكَ الأسهمُ

  • ولقَدْ عَلِمْتُ لَدُنْ لَجَحْتُمِ أَنَّهُ

  • ما بَعْدَ ذَاكَ العُرْسِ إِلاَّ المأْتَمُ

  • علماً طلبتُ رسومهُ فوجدتُها

  • في الظنِّ، إنَّ الألمعيَّ مُنَجِّمُ

  • ما زلْتُ أعرِفُ وَبْلَهُ مِن عارِضٍ

  • لمَّا رأيتُسماءَهُ تتغيَّمُ

  • يا مالِ قدْ علمتْ نزارٌ كلها

  • ما كانَ مثلكَ في الأراقمِ أرقمُ

  • طَالَتْ يَدِي لَمَّا رَأيتُكَ سالِماً

  • وانحَتَّ عَنْ خَدَّيَّ ذَاكَ العِظْلِمُ

  • وشممتُ تربَ الرحبة ِ العبقِ الثرى

  • وسقى صدايَ البحرُ فيها الخضرمُ

  • كَمْ حَلَّ في أكنَافِها مِنْ مُعْدِمٍ

  • أمسى به يَأوِي إليهِ المُعْدِمُ

  • وصَنِيعَة ٍ لكَ قَدْ كَتَمْتَ جَزيلَها

  • فأبى تضوُّعها الذي لا يكتمُ

  • مجدٌ تلوحُ فضولهُ وفضيلة ٌ

  • لكَ سافِرٌ والحقُّ لا يَتَلَثُّمُ

  • تَتَكَلَّفُ الجُلَّى ومَنْ أضحَى له

  • بيتاكَ في جشمٍ فلا يتجشَّمُ

  • وتشرَّفُ العليا وهلْ بكَ مذهبٌ

  • عنها وأنتَ على المكارم قَيمُ؟!

  • أثنيتُ إِذْ كانَ الثَّنَاءُ حِبَالَة ً

  • شركاً يصادُ به الكريمُ المنعمُ

  • ووفيتُ إنَّ من الوفاء تجارة ً

  • وشكرتُ إنَّ الشكرَ حرتٌ مُطعمُ


أعمال أخرى أبو تمام



المزيد...