أأيامنا ما كُنتِ إلاَّ مواهبا ( أبو تمام )



  • أأيامنا ما كُنتِ إلاَّ مواهبا

  • وكُنتِ يإسعافِ الحبيبِ حبائبا

  • سنُغربُ تجديداً لعهدكِ في البُكا

  • فَما كُنْتِ في الأَيَّامِ إلاَّ غَرائِبا

  • ومُعْتَرَكٍ للشَّوْقِ أَهْدَى بهِ الهَوى

  • إلى ذِي الهَوَى ، نُجْلَ العُيُون رَبائبا

  • كواعبُ زارتْ في ليالٍ قصيرة ٍ

  • يُخيَّلنَ لي منْ حُسنهنَّ كواعبا

  • سَلَبْنَا غِطاءَ الحُسْن عن حُر أَوْجُهٍ

  • تظلُّ للبِّ السَّالبيها سوالبا

  • وجوه لو أنّ الأرض فيها كواكبٌ

  • توقّدُ للسَّاري لكنَّ كواكبا

  • سلي هلْ عمرتُ القفرَ، وهوَ سباسبٌ

  • وغادرتُ ربعي من ركابي سباسبا

  • وغرَّبتُ حتَّى لمْ أجدْ ذكرَ مشرقٍ

  • وشَرَّقْتُ حَتَّى قَدْ نَسِيتُ المَغارِبا

  • خُطُوبٌ إذا لاقيتُهنَّ رددنني

  • جَرِيحاً كأَني قَدْ لَقيتُ الكَتائبا

  • ومنْ لمْ يُسلِّمْ للنَّوائبِ أصبحتْ

  • خَلائقُهُ طُرّاً عليه نَوائِبا

  • وقد يكْهَمُ السّيفُ المسُمّى مَنِيَّة ً

  • وقد يرجعُ المرءُ المُظفَّرُ خائبا

  • فآفة ُ ذَا أَلاَّ يُصَادِفَ مِضْرَباً

  • وآفة ُ ذا ألاَّ يُصادفَ ضاربا

  • وَمَلآْنَ من ضِغْنٍ كوَاهُ تَوَقُّلِي

  • إلى الهمَّة العُلْيَا سَناماً وغارِبا

  • شَهدتُ جسيماتِ العُلَى وهْوَ غائبٌ

  • وَلْو كانَ أَيضاً شاهِداً كانَ غائبا

  • إلى الحَسَنِ اقتَدْنا رَكائبَ صَيَّرتْ

  • لها الحَزْنَ من أرضِ الفلاة ِ ركائبا

  • نَبَذْتُ إِلَيْه هِمَّتى فكأَنَّما

  • كَدَرْتُ بِه نَجْماً على الدَّهْرِ ثاقِبا

  • وكُنْتُ امْرءاً أَلقَى الزَّمانَ مُسَالِماً

  • فآليْتُ لا أَلقاهُ إِلاَّ مُحَارِبا

  • لَوِ اقتُسِمَتْ أَخلاقُه الغُرُّ لَمْ تَجدْ

  • مَعِيباً ولا خلقاً من النَّاس عائبا

  • إِذَا شِئْتَ أَنْ تُحْصِي فَواضِلَ كَفّه

  • فكُنْ كاتباً أَو فاتَّخِذْ لك كاتبا

  • عَطايا هِيَ الأَنْواءُ إلاَّ عَلاَمة ً

  • دَعَتْ تلكَ أَنواءً وتلك مَواهِبا

  • هوَ الغَيْثُ لَوْ أَفْرَطْتُ في الوَصْفِ عامِداً

  • لأَكْذِبَ في مَدْحِيهِ ماكنْتُ كاذِبا

  • ثَوَى مالُهُ نَهْبَ المعالي، فَأَوْجَبَتْ

  • عليه زكاة ُ الجُودِ ما ليس واجبا

  • تُحسَّنُ في عينيهِ إن كُنتَ زائراً

  • وتزدادُ حُسناً كُلَّما جئتَ طالبا

  • خدينُ العُلّى أبقى لهُ البذلُ والتُّقى

  • عَوَاقِبَ مِنْ عُرْفٍ كَفَتْهُ العَواقِبا

  • يَطُولُ استشاراتِ التَّجَارِبِ رَأْيُهُ

  • إذا ما ذوو الرأي استشاروا التَّجاربا

  • برئتُ مِنَ الآمالِ وهيَ كثيرة ٌ

  • لَدَيْكَ وإنْ جاءتْك حُدْباً لواغِبا

  • وهَلْ كنتُ إِلاَّ مُذْنِباً يومَ أَنتَحي

  • سواكَ بآمالٍ فأَقبلتُ تائبا!؟


أعمال أخرى أبو تمام



المزيد...