وحشة صباح ( يحيى السماوي )



  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • كأن أغض الطرف عن ورد الحديقة

  • وابتهاج ابني بأفراخ الحمام

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • فإن أمي تشتكي صمما وقد عشيت

  • لماذا لا أكف عن اتصالي الهاتفي بها

  • وإرسالي المزيد

  • من التصاوير الحديثة

  • هل يرى الأعمى من القنديل أكثر من ظلام؟

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • فإن جارتنا (حسيبة)

  • باعت الثور الهزيل

  • وقايضت ثوبين بالمحراث

  • وابنتها - التي فسخت خطوبتها - اشترت نولا

  • ولكن الخراف شحيحة..

  • كادت تزف إلى ثري جاوز السبعين

  • لولا أن داء السكري أتى عليه

  • ولم يكن كتب الكتاب

  • فلم ترث غير العباءة والسوار

  • ووهم بيت من رخام

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • كأن أصيخ السمع

  • للماضي الذي لم يأت بعد

  • وأن أعيد صياغة النص الذي

  • أهملته عامين

  • لا أدري لماذا لا أكف

  • عن التلفت للوراء

  • ولا أمل من التأمل في حطامي

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • فإن (نهلة) جاءها طفل له رأسان..

  • (نهلة) كانت القنديل في ليل الطفولة

  • ضاحكتني مرة.. فكبرت!

  • اذكر أنني - في ذات وجد-

  • قد كتبت قصيدة عنها..

  • وحين قرأتها في الصف

  • صفق لي المعلم

  • غير أن بقية الطلاب

  • أضحكهم هيامي

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • يقول (رفعت) في رسالته الأخيرة:

  • إن (محمود بن كاظم) بات - بعد العفو - حرا

  • غير أن حديثه يفضي إلى ريب بعقل

  • فهو يطنب في الحديث

  • عن التقدم للوراء

  • أو

  • التراجع للأمام

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح

  • وما سيذبح في رياض فمي

  • أزاهير ابتسامي

  • فـ(حمادة الحمال) مات حماره

  • وأنا أرجح أن يكون (حمادة الحمال)

  • قد قتل الحمار

  • تدبرا لـ(بطاقة التموين)

  • والسوق التي كسدت

  • وللحقل الذي ما عاد يعرف خضرة الاعشاب

  • كان (حمادة الحمال) مختصا بنقل الخضراوات

  • وكان أشهر في (السماوة)

  • من وزير الخارجية..

  • غير أن حكومة (البطل المجاهد) عاقبته

  • لأنه

  • ترك الحمار يبول تحت منصة

  • رفعت عليها صورة (الركن المهيب)

  • و (حمادة الحمال) يجهل في السياسة..

  • لم يشارك في انتخاب البرلمان..

  • وحين يسأل لا يجيب

  • ويقال:

  • إن كبير مسؤولي الحكومة في (السماوة)

  • كان يخطب في اجتماع حاشد

  • في عيد ميلاد (ابن صبحة)

  • ثم صادف أن يمر (حمادة الحمال)

  • فاحتفل الحمار

  • (وربما ارتبك الحمار)

  • فكان

  • أن غطى النهيق على الخطيب

  • ولذا

  • أرجح أن يكون (حمادة الحمال)

  • قد قتل الحمار

  • أو الحكومة أرغمته

  • بأمر قائدها اللبيب

  • فـ(حمادة الحمال) متهم

  • بتأليب الحمار على الحكومة

  • و (المهيب)

  • ????

  • لي ما يبرر وحشتي..

  • بغداد تطنب في الحديث عن الربيع

  • ونشرة الأخبار تنبيء عن خريف

  • قد يدوم بأرض دجلة ألف عام!

  • وأنا ورائي جثة تمشي..

  • ومقبرة أمامي!


أعمال أخرى يحيى السماوي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x