التحدث إلى الخيول ( وديع سعادة )



  • كان عبثاً أن أُفهم الأحصنة

  • أنَّ السباق مخجل في هذه المنحدرات

  • وأني أفلست تماماً من القمح اليوميّ

  • والماء

  • للذكرى

  • وعبثاً أرمي علفَ الصداقة

  • وأدعُ رأسي خفيفاً كنسمة تذهب إلى الشاطئ

  • فيما الطرقاتُ سنونواتٌ مهاجرة

  • ويجب أن ألقّم البنادق لاصطياد المهاجرين،

  • ولم يكن عليَّ أن أنام أو أنهض

  • لأعرف أنَّ الشمس

  • لا تتعثر بالدلافين.


أعمال أخرى وديع سعادة



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x