موت تحت المطر ( وحيد خيون )



  • أنا لم أعُدْ مثلَما تعرِفينْ

  • لقد غيّروني

  • وقد زوّدوني بجنسِيَّةِ المُنْتَمِينْ

  • وقدْ زيّفُوني

  • تنازلتُ عنْ كلِّ شئ ٍ جميلْ

  • تنازلتُ عنْ حبِّكم قبلَ سَاعهْ

  • وعن حُبِّ أهلي وحُبِّ النخيلْ

  • وعن حبِّ حتّى النهَرْ

  • تنازلتُ عن كبريائي الكبيرْ

  • وعن قدرتي والشجاعه

  • تنازلتُ عن حقِّنا في الحُصانْ

  • وعن حقِّنا في البضاعَهْ

  • تنازلتُ عن حُبِّكم قبلَ ساعه

  • تنازلتُ عنكم جميعًا فلا تَشْتُمُوني

  • فقد عِشتُ جارًا لكم ألفَ عامْ

  • ومُتُّمْ ولم تعرفوني !

  • أ لستم سكنتم مكاني ؟

  • أ لستم قتلتم سكوني ؟

  • دعوني أكن تافهًا... ولا تُمْسِكوني

  • دعوني أكن تافهًا ... لكي تعرفوني

  • لأني إذا حِزْتُ تلكَ الصفاتْ

  • ستحكي الإذاعاتُ عنّي بكلِّ اللغاتْ

  • لأنَّ النزاهة َ ذنبي الكبيرْ

  • وموتي طوالَ الحياة !

  • أنا الآنَ لا تصرُخِي لو أقولْ

  • أنا الآنَ .....لا أنتمي للبشرْ

  • تفرّقتُ في حُبِّكمْ في الرِياحْ

  • وأنتمْ تعيشونَ مِثلَ الحَجَرْ !

  • أعودُ إلى الغابِ ؟ كلا ّ ... مُحَالْ!

  • أنا لم أصَدِّقْ عَبَرْتُ النَهَرْ

  • وأهلي وقد ضَيّعوني وضَيَّعْتُهُمْ

  • وراحَتْ عيونُكِ خلفَ النهَرْ

  • تنادي عيوني

  • تقولين لي لا تبال ِ

  • تَحَمَّلْ قليلا ً... ولا تعلمينْ

  • لقد حَمّلَتْني جبالا ً من الحزن ِ تِلك الليالي

  • وقد أرْغَمَتْنِي

  • أجُرّ ُ حِبالي

  • وأخرجُ مِن أيِّ شئ ٍ بلا أيِّ شئْ

  • تَحَمَّلْ إذنْ كلَّ شئْ

  • وعِشْ كالطيورِ التي صادَروها

  • من الليل ِ... خُذ ْ ساعة ً أو دقيقهْ

  • ومِمّا مضى ... خُذ دقيقهْ

  • ولا تجرحْ الناسَ حتى وإنْ عَذ ّبُوكْ

  • فأ فْئِدَة ُالناس ِجدّا ً رقيقهْ

  • تَحَمَّلْ إذنْ يا صديقي

  • لأنّكَ مهما رحلتْ

  • لآتٍ بنفس ِالطريقهْ

  • أنا ....آهْ ... كم عِشْتُ تحتَ الجحيمْ !

  • وكمْ مُتّ ُ تحتَ المَطَرْ !!

  • أنا لسْتُ أدري

  • إذا كان قلبي الذي ضيَّعوهُ

  • مِن الماءِ أمْ مِن حَجَرْ

  • أعودُ إلى النَهْرِ ؟ كَلا ّ مُحالْ

  • أنا لمْ أ ُصَدِّقْ عَبَرْتُ النَهَرْ

  • لهذا تنازلتُ عنكمْ جميعًا

  • فلا تبْعَثوا لي نداءْ

  • أنا جئتُ للأرض ِ قبْلَ الأوان ِ

  • وبعدَ انتهاءْ

  • فهلْ تستطيعونَ أنْ تَرْشُدُوني

  • إلى وجهِ أمّي السَّماءْ ؟

  • لقد ضيَّعَتْنِي حماقاتُ أهلي

  • فأصبحتُ جدّا ًحقيرْ

  • وأصبحتُ ... مثلَ الشياهين ِ ....

  • لو طارَدُوها على الأرض ِ تنسى إلى مَنْ تطِيرْ

  • وتفقدُ حتى التصرّ ُفَ في عقْلِها

  • فقد غادرتْ مِن فضاها

  • إلى هذهِ الأرض ِ إذ لا مكانْ

  • فأرجوك ِ ..... لا تصرخي لو أقولْ

  • تنازلتْ عن حُبِّكم قبْلَ آنْ

  • لأنَّ الذينَ تنازلتُ عنهم أنا قبلَ سَاعه

  • لقد ضَيَّعُوا ساعتي مِن زمانْ

  • ـــــــــــــــــــــ


أعمال أخرى وحيد خيون



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x