ذات ليالٍ أسطورية ( هيلدا إسماعيل )



  • ذات ليلة..ذكرى

  • تذكرْتَني فجأة ..

  • كنت أهرول ُفي دهاليزِ العتمة

  • سمعت ُ لهفة صوتكَ تناديني

  • تصدرُ أوامرَك َالشهيةَ باعتقالي

  • تمدِّد ُذراعيك َ أمامي .. لأرتميَ .. أتمدد

  • رفضتُ لهفتَك .. تمردتُ على ذاكرتك

  • بعثرتُ ذراعيك بعيدا ً..

  • وتابعتُ الهرولة َمن جديد

  • ذات ليلة ..أرق

  • ارتديتُ فستانَ الحداد

  • رتبْتُ زينتي ..

  • نثرْتُ شعري

  • أضفتُ شحوباً إلى شحوبي

  • أفرغتُ زجاجةَ منوِّمة على الأرض

  • شربتُ عشرةَ أكواب ٍمن القهوة

  • وغليتُ مئةَ ورقة شاي ..

  • عصرْتها داخلَ جوفي

  • خفْتُ أنْ يفاجئَني الحزنُ ..

  • ولا أكونُ مستعدةً لاستقباله

  • أريدُ أن أبقى مستيقظةً .. ومتزنةً

  • حتى استقبلَ حزني كحبيب ٍ انتظرْتُ لقاءه ..

  • واشتقتُ لأن أطارحَه الدموع

  • ذات ليلةِ .. تحوُّلٍ

  • كنتُ ( ميلاداً ) ..

  • كنتُ حمامة فتحَتْ عينيها على أسرارِ الحياة

  • نهلَتْ من طقوسِ التربُّصِ .. المؤامرات

  • سئمتْ من الفرار من قنص الصيادين

  • وشِبَاكِ الأقفاص الصدئة

  • تعِبتْ من اتساخ ِريشها بأبخرة النميمة

  • ذهلَتْ من ضمائر البشر

  • فقررَتْ أن تغيّرَ ملامحها

  • أن تتخلَّى عن هديلها .. لونها الأبيض

  • أن تتسعَ عيناها حدَّ الدهشة

  • تلبَسُ فراءً لونه أسوداً ..

  • تتحوَّلُ إلى قطةٍ

  • تمشط الليل مواءً

  • ولا تلاحقها تهمةُ التفاؤلِ بالسلام


أعمال أخرى هيلدا إسماعيل



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x