تغَنِّي العصَافير في أقفَاصِها ( نور الدين عزيزة )



  • أَيْنَ عيُونُكِ الجَميلَة

  • تَفْتَحُ لي مَمَالِكَ السَّفَر

  • ولتَتْرُكِي أَصَابِعي تَعْرُجُ لِلسَّماء

  • تَبْحَثُ عن غَمامَةٍ تَهَبُها قَطْرَةَ مَاء

  • فَهَذِهِ الأرْضُ تَحَوَّلَتْ دِمَاء

  • ? ? ?

  • جَمِيعُ ما يُحِيطُ بي يُشْعِرُني بِاليُبْسِ وَالخُوَاء

  • جَمِيعُ مَا يَرِينُ هَا هُنَا أَشْبَهُ بِالوَباء

  • وَكُلَّما أَرَى عُيُونَكِ الجَميلَةَ وفي سُكُونِها تَفيضُ بِالحَياة

  • غاباتُها الظَّلِيلَة

  • وَتَلتَقي الأقْمَارُ والنُّجُومُ والفَضَاء

  • أَخَافُ كُلَّ الخَوْفِ لَوْ يَنتَصِرُ الوَباءْ

  • ويَنتَهِي العالَمُ في دَقَائِق قَلِيلَة

  • وتَنْتَهِي عُيُونُكِ الجَميلَة

  • ? ? ?

  • أنَتِ التي جَعَلتِني أُحِبُّ أنْ أَعِيشَ أَكثَرْ

  • لَولاَ عُيُونُكِ التي قَدْ جَعَلتْنِي شَاعِرا

  • لَكُنْتُ شَيئًا آخَر

  • مُرَابِيًا أَوْ جَابيًا أو رَاهِبًا أو ناهِبًا أو خنْجَرْ


أعمال أخرى نور الدين عزيزة



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x