هجرة الأشواق العارية ( معين شلبية )



  • علَى قيدِ الموتِ

  • كانَ ضيفُ المطرِ

  • يرسمُ فوقَ الرِّيحِ مَا فقدتْ يداهُ

  • تخومَ اشتياقهِ

  • وفوضىَ جهاتِهِ

  • وحلمَ المدَى.

  • لمْ يبقَ مِنْ عَبَقِ الرِّياحِ

  • مَا تشتهيهِ المرايَا

  • لِتُسْقِطَ ظلِّي عليَّ

  • يؤَثِثُها الصمتُ الذِي تليهِ

  • ضجةُ الجسدِ

  • شتاءُ الروحِ

  • وقيامُ الندَى.

  • غابَ محكوماً بالفراقِ

  • طاعناً فِي العشق ِ

  • تراودُهُ

  • جدليةُ تدميرِ الذاتِ

  • جماليةُ تهكمِهِ علَى الحياةِ

  • سعادةُ المتَّكئِ علَى خرائبهِ

  • وهمسُ الصدَى.

  • عادَ يطلُّ عليهَا

  • هيَ المسكونةُ بالأوجاعِ

  • ونزاعِ الألوانِ المفعمِ /

  • بألقِ العتمةِ ولهيبِ الأنوثةِ

  • حتىَ أضحَى غيابهُا الشَّهيُّ

  • عابراً فِي الوجدِ الذِي

  • يطفحُ سكونَ الردَى.

  • باتَ مكفَّناً بالأسئلةِ

  • وفياً للأمكنةِ

  • مدافعاً عَن هشاشةِ الممكنِ

  • فِي مهبِّ الجسورِ

  • مُذْ تخلَّى البوحُ عنهُ

  • والباقِي سُدَى.

  • صارَ يبحثُ عنهَا

  • فِي خريطةِ ترحالهِ الداخليِّ

  • بكلِّ مَا عَلِقَ بقلبهِ

  • مِن غبارِ التشرُّدِ

  • والتَّصحرِ والضَّياعِ

  • لعلَّها تدخلُهُ سريرَ التجلِّي

  • وتحصِي أضلُعَه

  • لَهُ الرِّيحُ كلُّها

  • ولهَا مقاماتُ الهدَى.

  • مَا ظلَّ فِي القلبِ متسعٌ للنشيدِ

  • وأنتَ فِي صحوةِ الفُقدان

  • لاْ صحراءَ للذكرَى

  • ولاْ مرثيَّةٌ زرقاءُ تعلُو

  • فوقَ سطحِ العنفُوان.

  • هوَ الشاردُ الأبديُّ

  • مِن حطامِ البحرِ يطلعُ

  • وهيَ الشهيةُ

  • والنديَّةُ

  • وهيَ الأميرةُ

  • مِن ديارِ الحلمِ تهبطُ

  • كيْ تستكينَ الروحُ

  • علَى جسدِ الأقحُوان.

  • مَا عادَ هوَ هوَ

  • فقطارُ العمرِ يومضُ حدَّ الحلكةِ

  • وفراشاتُ القلبِ

  • تحملُ ممشَى الذكرياتِ؛

  • هجرةُ الأشواقِ

  • جواحيمُ تتقرَّى قسماتِ المترقرقِ الأبديِّ

  • والمجاهيلُ أَجنحَتي

  • تحطُّ عَلى سقفِ الريحِ

  • لكلِّ اسمٍ رجوعُهُ

  • ملءَ المدَى

  • لكلِّ رَجْعٍ صداهُ

  • كلمحِ الأرجُوان.

  • مَا عادَ هوَ هوَ

  • ومَا عادتْ هيَ

  • ومَا عدتُ أنا أنا

  • ولاْ الآخرُ أنا

  • ومَا الحالةُ إلاْ حيِّزٌ كونيٌ للمشتهِي

  • محطةُ انتظارٍ

  • فِي الأبديةِ البيضاءِ

  • حيثُ الكلُّ فِي الواحدِ

  • والواحدُ فِي الكلِّ

  • قرابينٌ مؤجلةٌ

  • فِي ذُروةِ النسيَان.

  • علىَ طرفِ التأملِ

  • وفِي حضرةِ الشوفِ والغيابِ

  • ينتابُني شعورٌ عصيٌّ علَى الإدراكِ

  • يعودُني فِي الوحدةِ عطرُها الشَّهيُّ

  • أنوثَتُهَا المترفعةُ

  • شهقةُ اللهفةِ الأولَى

  • حضورُها المباغتُ الخفيُّ

  • رِعشةُ الإنخطافِ

  • فِي سُبْحةِ الحرماَن.

  • وأسألُ:

  • لماذَا تورقُ الزنابقُ فِي أوصالِي من جَديد?

  • * لكيْ ترطِبَها الريحُ يَا حَبيبي !

  • صمتاً صمتاً يَا حَبيبتي

  • قدْ يسمعُنا أحدٌ

  • لكَم تشبهينَ الماءَ

  • لكَم تشبهينَ الريحَ

  • فِي حالةِ الهيَمان.

  • صاهلٌ بالرغباتِ

  • تأخُذُه القصيدةُ مِن جذوةٍ فِي القلبِ

  • لاْ لشيءٍ

  • رُبما

  • كيْ تؤوِّلَّ مَا فيهَا

  • مِن هاجسٍ يشتهيهَا

  • لتَقرأ مَا يقولُ البحرُ ليْ:

  • لاْ شيءَ يشبهُنا /

  • وذاكَ منحدرُ الكلامِ

  • تحرقُ هاطلاتِ ذاكَ اللهيبِ

  • لنكتبَ مِن قريبٍ

  • مَا تحطُّ السماءُ مِن ملامحَ

  • تعرَّت علَى عزلةٍ قاتلَة .

  • مارقُ حلمُنَا

  • كأنَّهُ كائنٌ حبريٌّ

  • لمْ نكنْ رمزاً لتحمِلَنَا النوافذُ

  • علَى شفيرِ الأسئلَة

  • ولمْ نكُن واقعاً يتجلَّى

  • عَلى حبَّةِ القلبِ

  • حينَ خابَ الظلُّ وارتحلَ الأُوارُ

  • ولكنْ يا سيِّدي الحزنَ:

  • غامضةٌ ظهيرتُنَا

  • فِي لحظةِ الكشفِ الزائلَة.

  • مقيمٌ فِي مجراتِ العراءِ

  • يغرفُ رجعَ الغضَى

  • منذورٌ للخساراتِ المعلقةِ

  • علَى جدرانِ الغيابِ

  • بعثرَهُ السبرُ عمَّا تخفِي

  • حينَ تخلعُ الشمسُ ثوبَهَا الليليَّ

  • وتحنُو قامةُ الأفقِ لهَا .. نخفقُ:

  • نحنُ شهدُ الشهوةِ الأولَى

  • نحنُ رذاذُ الضوءِ

  • شهقةُ الحريرِ المجعَّدِ

  • حفاوةُ الأضدادِ

  • خريفُ الاعترافِ

  • فِي ليلةٍ فاصلَة.

  • كنبعٍ دافقٍ

  • جوارَ مدفأةِ الأشواق ِ

  • يتقرَّى أبهائَها

  • يتساقطُ الوهجُ علَى مداخلِ قلبِي

  • صديقةُ الأسئلةِ

  • تعلنُ سعيرَ الويلِ

  • يقفُ متحدياً محنةَ وجودِهِ

  • يتجولُ داخلَ خرائِبِهِ

  • فِي زمنِ الموتِ العبثيِّ

  • يحملُ صقيعَ المعاناةِ

  • وجعَ الحواجزِ

  • والجدرانَ العازلَةِ.

  • واصلَ حنانَها السَّخيَّ

  • فِي غيبوبةِ ذهولهِ

  • حاملاً

  • حائطَ الدهشةِ والإخفاقِ؛

  • فِي لحظةِ تأبينِ أحلامِهِ

  • تزمِّلُهُ

  • حالةٌ مِنَ التصوِّفِ الضارِي

  • تُغطِّي نواحَ الانكفاءِ

  • وهشاشةَ الممكنِ

  • يدلُقُ روحَهُ ويمضِي

  • فِي نقعةِ الضوءِ المائلَة.

  • تعبتُ مِن هواءِ البحرِ

  • والصحراءِ

  • تجاعيدُ الوقتِ

  • تَشْرَقُ روائحَ الليمونِ

  • سياجُ البيتِ مشدودٌ علَى

  • صفصافَةِ المنفَى

  • نرجسٌ رخوٌ ينثالُ مِن حبلِ

  • المساءِ

  • شلالٌ مِنَ السُّهدِ يلتحِفُ

  • الخيالَ

  • وجهٌ يتوسَّدُ النجماتِ

  • فوقَ جذوعِ السماءِ

  • فراشةٌ في القلبِ تقايضُ الليلَ

  • ظلٌّ يطمرُ ظلَّهُ المهجورَ

  • ويسكنُ راحلَة.


أعمال أخرى معين شلبية



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x