معرض العواطف ... ( محمد مهدي الجواهري )



  • أبرزتُ قلبي للرماة معرَّضا

  • وجلوت شعري للعواطف مَعرِضا

  • ووجدتُني في صفحةٍ وعقبيها

  • متناقضاً في السُخْط مني والرضا

  • أبرمتُ ما أبرمتهُ مستسهلاً

  • ان حانَ موعِدُ نقضِه ان يُنقَصا

  • ونزلتُ منه على الطبيعة منزلاً

  • الفيتُني فيه على جَمر الغَضا

  • متجانياً عن خير مَن أبغَضتَهُ

  • ولشرِّ من أحببتُه مُتعرَّضا

  • ومدَحْتُ من لا يستحقُّ وراقَ لي

  • تَكفيرتي بهجائِه عما مَضى

  • ووجدتُني مُستصعِباً إطراءَ مَن

  • أطريتُه بالأمسِ طَوعاً ريِّضا

  • وحَمِدت أني عبدُ قلبي ما اشتهَى

  • أن ينثني بوِدادِه أو يُمحَضا

  • وحمدت من هذا اللسان سُكوتَه

  • حتى يُحرِّكَه الفوآدُ فينبضا

  • فوَّضتُه وحَمَلت ألفَ مصيبة

  • من أجل أن راح الفوآدُ مفوَّضا

  • نافقتُ إذ كان النفاق ضريبةً

  • متحرِّقاً من صَنعتى مترمِّضا

  • ولكم قَلِقتُ مسهَّداً لمواقفٍ

  • حَكَمت عليَّ بأن أداري مُبغِضا

  • ولَعَنت ربَّ الشعر فيما اختار لي

  • وبما قَضى ، ولَعَنت أحكامَ القَضَا

  • وصَدَعت فيها بالصراحة مَرةً

  • زمراً تُجوِّدُ ان تقولَ فتُغمِضا

  • ولقد حَدَوت بأصغَريَّ ليُمليا

  • ما يطلُبان على اليراع ويَفرِضا

  • غَلَبَ السرورُ فشعَّ رونقُ بعضِها

  • وخبا رُواءُ الأخرَيات فغُيِّضا

  • واسوْدّ بالنِيات سوداً خاطرٌ

  • ومَشَى على البعضِ الصفاءُ فبيَّضا

  • وخلا فجفَ من العواطف بعضُه

  • وزها بها بعضٌ فرفَّ وروَّضا

  • وأتى على عفوٍ فصحَّ نسيجُه

  • بعضٌ وبعضٌ بالتكلف أمرَضا

  • وضَحِكت من تشبيهِ ما استعجَلتهُ

  • بالسَقْط أعجله المخاض فأجهَضَا

  • ووجدتُ في أثنائها رَجعيَّةً

  • طَفَحَت وكنت لها الدوَّ المُبغِضا

  • ولكم تبينت الجمودَ مُجسَّماً

  • في بعض ما قد قلتُه مستنهضا

  • ولقد حَسِبت مُصارحاً مُتخلِّعاً

  • في مؤنساتٍ قلتُهن مُعرِّضا

  • فوددتُ لو أنّي استقيتُ تَرفُّهاً

  • فيها استَقَيتُ من المجونَ تَبرُّضا

  • وأنفِت من هذي الطبيعة حرةً

  • يعاتقُها التدليسُ أن تتمخَّضا

  • وخِشيتُها مكبوتةً لتحفُّزٍ

  • كالليثِ أرهَبُ ما يُري أن يربِضا

  • وعَجبِتُ ممن لستُ أبلغُ شأوَه

  • في الموبقات توغُّلاً وتعرُّضا

  • عَبَّرتُ في الإحماض عن شهواته

  • ومضى عفيفاً مُنكِراً أن أُحمِضا

  • وكشفتُ عن هذي الطبائع ثوبَها

  • وبسطتهنَّ حريصةً أن تُقبَضا

  • فإذا بها الحشرات تسكن جيفةً

  • مستورةً ، والخزيُ ان تَتَنفَّضا

  • ورأيتها ملأَى بكل رذيلةٍ

  • تجري مع العرق الخبيث تحرُّضا

  • فإذا استثار الشعرَ بعضُ صفاتها

  • شوهاءَ ؛ اوجعَها البيانُ وأمعَضا

  • واستثقلت كشفي لهُنَّ ، ولذَّ لي

  • كوني على ما استَثْقَلتْه مُحرَضا

  • ووجدتُ في هَتكِ الرياء مخاضَةً

  • وحَلفت أبرحُ ما استطَعت مخوِّضا

  • وأعادَت الذكرى إليَّ أليمةً

  • لما انبريتُ بجمعِها مستعرِضا

  • فهنا التي أطريتُ فيها خُلَّباً

  • كَذِباً خُدِعِتُ ببشره إذ أومَضا

  • اعطيتُه قلبي يفيضُ عواطفاً

  • حتى إذا عَلقَت حبالٌ أعرَضا

  • واستامَني للمرجفين دريئةً

  • يهدي إليها شامتا او مُغرِضا

  • حتى إذا كشَّفتُ عن غَدَراته

  • قالوا تقلَّبَ ناقداً ومقرِّظا

  • وهنا التي فاضت بجرح ناغِرٍ

  • مَضَت السنونَ الجارحاتُ وما مضى

  • وهنا التي فتَّشتُ عن شَبحٍ لها

  • فذا به مثل الخِضاب وقد نضا

  • سيسوء بعضاً ما أرى إثباتَه

  • ويسُرُّ بعضاً ما أرى ان يُرفَضا

  • ومزيَّتي وهي الوحيدة أنني

  • جاريتُ طبعي في الكثير كما اقتضى

  • وجعلتُ آخرَ ما يمرُّ بخاطري

  • تفكيرتي ان يُجتَوى او يُرتَضَى

  • ولعلَّ احسنَ ما به من صالحٍ

  • عن شرِّ ما فيه يكونُ معوِّضا

  • وهناكَ دَينٌ للبلاد قضاءُه

  • حتمٌ عليَّ ، وقد اعيشُ فيُقتَضَى


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x