عُمر الفاخوري ... ( محمد مهدي الجواهري )



  • رِثاؤُكَ ما أشَقَّ على لساني

  • ورُزْؤك ما اشدَ على جَنابي

  • وكيفَ يُطيقُ عن ألمٍ بياناً

  • ثكولٌ شَلَّ منهُ الأصغَران

  • وفَقدُكَ ما أمضَّ وقد توَّلتْ

  • جِيادُ النصرِ خَوضَ المعمعان

  • وشرقٌ كنتَ أمسِ لَهُ سِراجاً

  • كثيفُ الجْوِّ منتشرُ الدخان

  • تَهاوَى الطامعونَ على ثَراهُ

  • كما اختلفَ الذُبابُ على خِوان

  • تَعبَّسُ من مَزاحِفِهِمْ ثغورٌ

  • وتنتَفِضُ المشارفُ والمواني

  • وما أنبا مَصيرَكَ عن مصيري

  • وما أدنى مكانَكَ من مكاني

  • أصخْتُ لِمَنْ نعاك على ذُهولٍ

  • كأنيَ قد أصختُ لمَنْ نعاني

  • وكنتُ أُحِسُّ أنَّ هناك رُزْءاً

  • وأجهاُ كُنْهَهُ حتّى دهاني

  • صفَقْتُ براحتَيَّ منِ التياعٍ

  • وهل أدنتْ بعيداً راحتان؟!

  • ورُحْتُ ، وأيُّ جُرحٍ في فؤادي

  • مغالَطةً ، أعَضُّ على البَنان

  • وعانَقَني من الذِكْرَى خيالٌ

  • كسيرُ النَفْسِ يَشْرَقُ بالهوان

  • تسيلُ دماً جوانِبُهُ اشتياقاً

  • إلى اللَّمَحاتِ والمُتَعِ الحِسان

  • إلى تلك الليالي مُشرِقاتٍ

  • بها " لُبنانُ" مُزدَهِرُ المغاني

  • إلى سَمَرٍ كأنَّ عليه مما

  • تَنِثُّ مِن الشذا عَبَقَ الجِنان

  • خيالٌ رُحتُ من يأسٍ وحِرصٍ

  • أُسَلّي النفْسَ فيه عن العِيان

  • أثارَ لِيَ العواطِفَ من عنيفٍ

  • ومُصْطَخِبٍ ، ومُرْتْفِقٍ ، وحاني

  • وفكَّ من الأعِنَّةِ ذكرياتٍ

  • تَهُزُّ النفْسَ مُطلَقةَ العِنان

  • لمَمْتُ عُطورَها فشمِمْتُ منها

  • شذا الغَضَبِ المطَهَّرِ والحَنان

  • كِلانا مَعوِزٌ نُطْقاً عليهِ

  • طيوفُ الموتِ مُلقِيةُ الجِران

  • لَعَنْتُ اللفظَ ما أقسَى وأطْغَى

  • وما أعْصَى على صوَرِ المعاني

  • تقاضاني بيومِكَ تَرْجُماناً

  • وكنتُ ألوذُ منه بِتَرجُمان

  • فيا " عُمَرَ " النضالِ إذا تشكَّى

  • شُجاعُ القَلْبِ منَ خَوَرِ الجْبان

  • ويا " عُمَرَ " البيانِ إذا تغذَّى

  • عِجافُ النَشءِ بالفِكَرِ السِمان

  • ويا " عُمَرَ " الوفاءِ إذا تَخلّى

  • فُلانٌ في الشدائِد عنْ فُلان

  • ضُمِنتَ مِن الردى لو كانَ طَولٌ

  • وأينَ القادِرونَ على الضَّمان

  • وانَّا والحياةُ إلى تبابٍ

  • وكلُّ تَجَمُّعٍ فإلى أوان

  • لمحتربونَ أن نُمسي ونُضحي

  • وأنت بمعزِلٍ خالي المكان

  • أسيِتُ لعاكِفينَ عليكَ حُبَّاً

  • ومُخْتَصينَ فضلَكَ باحتضان

  • رفاقكَ يومَ مُزدَهرِ الأماني

  • ودِرْعِكَ يومَ مُشْتَجرِ الطِعان

  • حببتُكَ باسِماً والهمُّ يَمشي

  • على قَسَماتِ وجهِك باتِّزان

  • تُغالِبُه وتَغْلِبُه إباءً

  • كأنّكَ والهمومَ على رِهان

  • يُزَمُّ فمٌ فما تُفْضي شِفاهٌ

  • ويَخفى السِرُّ لولا المُقلتان

  • على مُوقَيهِما مَرَحٌ ولُطْفٌ

  • وإنساناهما بكَ مُتعبان

  • يفيءُ الصَحْبُ منك إلى وريفٍ

  • لطيفِ الظِلِّ خفَّاقِ المجاني

  • تَفيضُ طَلاقةً وتذوبُ رِفقاً

  • ووحْدَكَ أنتَ تدري ما تُعاني

  • وما أغلى الرجولةَ في شِفاهٍ

  • مُغَلَّفةٍ على ألمٍ " مُصان "

  • وعامِرةِ المعاني مُنتَقاةٍ

  • بها الكلِماتُ شامِخةُ المباني

  • فتقتَ الذِهنَ فيها عن طَريفٍ

  • يُشِعُ اللفظُ فيهِ عن جُمان

  • يَمُدُّك عَبْقَرٌ فيها وتُجبى

  • لكَ الخطَراتُ من قاصٍ وداني

  • أثرْتَ سُطورَها وذهبتَ عنها

  • فهُنَّ إليكَ من مَضَضٍ رواني

  • أبا " الخَطابِ " رانَ عليكَ ليلٌ

  • عقيمُ الفجرِ لا يتلوهُ ثاني

  • وأُغْمِضَتِ الجْفونُ على شَكاةٍ

  • تُدَغْدغُها من البُشرى أماني

  • أمانٍ يسودَ الناسَ حُكْمٌ

  • يَبيتُ الفردُ منهُ على أمان

  • فلا تبعَدْ وإن أخنى فَناءٌ

  • وما مُبقٍ مآثِرَهُ بفاني

  • ورهْنُ الخُلدِ أضْرِحَهٌ عليها

  • قُطوفُ الفِكرِ يانِعةٌ دواني

  • بكى " بَرَدَى " عليكَ بفيض دمعٍ

  • ومجَّ النيِلُ فيضاً من بيان

  • وجِئتُ أغُضُّ طَرْفيَ عن حياءٍ

  • فهذا ما يمُجُّ " الرافدانِ " !

  • إذا ما الحُزنُ طاوَعَ في مصابٍ

  • فانَّ الشِعرَ يُعْذَرَ في الحِران


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x