ستالينغراد... ( محمد مهدي الجواهري )



  • نضت الروح وهزتها لواء

  • وكسته واكتست منه الدماء

  • واستمدت من إله الحقل . والبيت

  • والمصنع . عزما ومَضَاء

  • رمتِ الزرعَ بعين أثلجَ الدَمعُ

  • فيها ضرمَ الحِقدِ اجتواء

  • أعجلت عنهُ فآلت قَسَماً

  • أن ستسقيه دمَ الاعداءِ ماء

  • ومشت في زَحمةِ الموتِ على

  • قدمٍ لم تخشَ مَيلا والتواء

  • اقسمت باسم عظيمٍ كرمت

  • باسمِه أنْ لا تهين العظماء

  • يا " ستَالينُ " وما أعظمَها

  • في التهجي أحرُفاً تأبى الهجاء

  • أحرف يستمطرُ الكونُ بها

  • إنعتاقاً وازدهاراً وإخاء

  • خالق الامة لم يمنُنْ ولم

  • يبغِ – لولا أرَجُ الزهر – ثناء

  • وزعيمٌ شعَّ فيمنْ حولَه

  • قبسٌ منه فكانوا الزعماء

  • زَرَّ بُردْيهِ على ذي مِرّةٍ

  • فاض إشفاقاً وبأساً وعناء

  • مسّه الظلمُ فعادى أهله

  • وامترى البؤسَ فَحَبَّ البوساء

  • وانبرى كالغيمِ في مُضْحِيَةٍ

  • فسقى دهراً وأحيا وأفاء

  • بُوركَ الباني وعاشت أمةٌ

  • وفتِ الباني حقوقاً والبناء

  • قيل للعيشِ ففاضت امناء

  • وإلى الموت ففاضت شهداء

  • ومشى التاريخُ موزونَ الخُطى

  • ما انحنى ذُلاً ولا ضجّ ادعاء

  • هذه التربهُ لا ما سُمِّيت

  • وطناً يُنبِتُ جوعاً وعراء

  • وهي ذي الحفرة إذ طارت عَجاجاً

  • الفُ نفسٍ معها طارت فداء

  • وهو ذا العِرضُ فهل تبغي وقاةً

  • مثلَهم أو مثل ذا تبغي وقاء

  • قف على " القَفْقاس " وانظر

  • موكبَ المجدِ والعزةِ يمشي خُيَلاء

  • وسلِ ( القوزاقَ ) هل كان دماً

  • لمعانُ السيف أم كان طلاء

  • وجدَ الغادرُ من قسوتها

  • ما رأى من لطفها الضيفُ سخاء

  • والعتاقُ الجردُ هل لاقت بما

  • عاقها من جثث القتلى عناء

  • نفخت من وَدَجَيْها أن رأتْ

  • مُمْتطَى فارسِها أمسى خلاء

  • فهي والغيظُ مرى أشداقها

  • تعرِكُ اللُّجْمَ وتجتّر الغثاء

  • واحتواها رهَجُ الحربِ فما

  • تُبصر الأرضَ عتواً وازدهاء

  • من على صهوتِها يمنحُها

  • شرف " الفارسِ " عزماً وفتاء

  • ياعروسَ " الفلغِ " والفلغا دمٌ

  • ساءت البلوى فاحسنت البلاء

  • صبغ " الدونَ " دماءين هما

  • بُعدُ بين الرجس والطهر التقاء

  • وجرت امواجُه حاملةً

  • فوقها الضدينِ صبحاً ومساء

  • وعلى الجرفين " عظمان " هما

  • رمزُ عهدَيْنِ انحطاطاً وارتقاء

  • يا ابنة النهرين دومي شَبَحاً

  • لقويٍّ وضعيفٍ يتراءى

  • للمهينين عقاباً وجزاء

  • والمهانين انتفاضاً وإباء

  • كنتِ اسمى مثلاً من ظَفَرٍ

  • لم تلده خططُ الحربِ دهاء

  • غلب الغالبُ فيه وانثنى الطوقُ

  • – كالحبل – على الطوق انثناء

  • كنت رمزاً ألْهَمَ الجيلَ الفداء

  • وهدى الأعقاب ما شاءت وشاء

  • حسِبوا أمرك ما قد عودوا

  • صعقَ الحربِ اتقاداً وانطفاء

  • وابتداء من حديدٍ ودمٍ

  • يمهَرُ الفتح به ثم انتهاء

  • واستجاشوا – فيلق الموت على

  • ظمأ للدم منَّوه ارتواء

  • ومضوا فيما أرادوا خطوة

  • أوشك اليأس بها يمحو الرجاء

  • وجف الغربُ على وطأتِها

  • وأمالت كلكلَ الشرقِ فناء

  • وتلوت جيرةٌ طماحةٌ

  • أفناء تَتَلَقّى أم بقاء

  • حملت حاضرَها واثقةً

  • أنَّ في مستقبلٍ آتٍ عزاء

  • وانبرى التاريخُ في حَيْرتِهِ

  • أأماماً يتخطّى ام وراء

  • وسرت انباءُ سوءٍ تَدّعي

  • أن ريحاً تُنِذرُ الدنيا وباء

  • حُلُمٌ حلوٌ مُمرٌّ مؤنسٌ

  • مُوحشٌ سرَّ بما جاء وساء

  • طاف بالكون فأغفى اهلهُ

  • تعساءً و أفاقوا سعداء

  • فاذا العزة في عليائها

  • تتضرّى فتدوسُ الكبرياء

  • وإذا الأنقاض في كُرْبتِها

  • تُفْعِمُ المكروبَ كالرَّوض شذاء

  • واذا المنقضُ من أحجارها

  • لمح النجمَ تعالى فاضاء

  • وإذا الطاغوتُ في أعراسه

  • يملأ الدنيا نحيباً وبكاء

  • أنتِ امليت على تاريخه

  • طافحا بالكبر ذلاً واختذاء

  • ومحوتِ العجب من اسطاره

  • وملأت الصَّلَفَ المحضَ ازدراء

  • وصفعتِ الدنَّ في يافوخِهِ

  • صفعة لم تُبْقِ خَمْراً وانتشاء

  • حسب من ضاقت ثناياكِ به

  • أنه يبغي فلا يَقوى النَّجاء

  • وكفى المحتلَ هَوناً أن يُرى

  • الاسرون الغلبُ منه اسراء

  • نحنُ أهلَ الأرض لو نقْوى وفاء

  • لرفعناكِ على الأرض سماء

  • لجعلنا كلَّ عينٍ – مثلما

  • كلَّ قلب – تتملاكِ اجتلاء

  • نَعْمَ ما أسدَتْ يدٌ آثمةٌ

  • كشفت عن وجهِكِ الحرِّ غطاء

  • عاصفٌ مر فجلّى وانجلى

  • بدت الشمسُ به أبهى سناء

  • وضح الحق الذي طال خفاء

  • وتولى زَبَدُ الكِذبِ جُفاءا

  • وحّدَ العدلُ شعوباً خلطاء

  • عمروا الأرضَ وعاشوا خلصاء

  • وجدوا في تربة تجمعُهمْ

  • كلّ ما يُطْلبُ في الخُلْدِ اشتهاء

  • ورأوا في السّلمِ ديناً يُقْتَضى

  • ورأوا في الحربِ للدَّين اقتضِاء

  • اترجي – أن تنجي وطنا

  • من يد الموت – جنوداً فقراء

  • إن للحرب رجالا ليتَهُمْ

  • خبّرونا أنَّ للحرب نساء

  • وغيورات أبى تاريخها

  • أن ترى دون الغيورين غَناء

  • زانها الطهرُ رُواءً وارتمتْ

  • في مُثار النقعِ فازدادت رُواء

  • ذادت الامُّ عن البيت وقاء

  • وارتمى الطفلُ على الامِّ افتداء

  • وتعزَّت حين أخلت طُنفا

  • لم تَصُنْه – أنها صانت فِناء

  • " أم غوركَي " ليت عندي وحيه

  • لأوفى ( بنتَك ) اليومَ الثناء

  • لو يعود اليومَ حياً لرأى

  • مثلَها ألفْاً تهزّ البُلَغاء

  • بل ولولا أن غوركي أمه

  • مثلُ هذي لم يُبزَّ النبغاء

  • يا " تولستوي " ولم تذهبْ سدى

  • ثورةُ الفكر ولا طارت هَباء

  • يا ثرياً وهبَ الناسَ الثراء

  • قُمْ ترَ الناسَ جميعا أثرياء

  • قُمْ تَجِدْهم ما لكِي غلّتهِمْ

  • من على عهِدك كانوا الأجَراء

  • هكذا ( الفكرةُ ) تزكو ثَمَراً

  • أن زكت غرساً ، وأن طابت نماء

  • قد محصتَ حقاً وادعاء

  • كلم يخترق السمع سواء

  • ووجدت الناسَ من جهلِهِمُ

  • لا يَميزون ثُغاء ورُغاء

  • استُغلوا فهُمُ من بأسِهمْ

  • لا يكادون يَعون الأنبياء

  • فحملت " البعثَ " باليمنىَ لَهم

  • وعلى اليسرى هناء ورخاء

  • وشجبت الرفقَ والرحمةَ من

  • نفر ليسوا بحق رُحَمَاء

  • ينشُدون الناس أحراراً وهم

  • ملأوا البيتَ عبيداً وإماء

  • وكَسَوْا كلبهُمُ الخزَّ ومنْ

  • حولهمْ يلتحفُ الجمعُ العراء

  • ووجدت الذئبَ في حالاتِه

  • ربما رافق معزاة وشاء

  • قد يكون الكذب مفضوحا هراء

  • ويكون الصدقُ مدسوسا وباء

  • ويكون الحقُ – ما بينهما -

  • باطلاً والطالحون الصلحاء

  • يا ابنةَ النهرين هذا نَسَبٌ

  • من ولاءٍ لو تقبلتِ الولاء

  • بَعُدَ المَرْمى بما استهدفتِه

  • واختذى السهمُ فقصرتِ عياء

  • وارتمى الحسُّ على الحسِّ فما

  • يستطيع اللفظُ للوعي اداء

  • ومن الظلم – الذي تابَيْنَه

  • أن تسومي المعجزاتِ الشعراء

  • عاطفاتٌ حُوَّمٌ عاجت على

  • أبْحُرِ الشعر فردتها ظماء

  • وهي ما كانت لتدلي سببا

  • لك ، لولا أنها كانت بَراء

  • لم تُثِرْها نزوةُ النفس ، ولم

  • يُزهها العُجْبُ ولم تنبِضْ رياء

  • جُلُّ ما يسعفني به

  • أن يلبي " الفمُ " للقلبِ نداء


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x