إبن الشام ( محمد مهدي الجواهري )



  • أسفا تبيت رباك ، وهي مدرّة

  • للرزق ، رهن الفقر والاملاق

  • خدعوك إذ سمّوا قيودك حلية

  • ما أسبه الاصفاد بالأطواق

  • لك في العراق جوانح ملهوفة

  • تشكو الذي تشكينه وتلاقي

  • أني شآمي إذا نسب الهوى

  • وإذا نسبت لموطن فعراقي

  • ويذيع منك البرق كامن لوعتي

  • فيدي على قلبي من الاشفاق

  • رقت طباع بنيك فهي إذا انبرت

  • سألت كصفو نميرك الرقراق

  • كم في الجوانح لي إليهم زفرة

  • كمنت ليوم تزاور وتلاقي

  • ورسائل برقية مهزوزة

  • اسلاكها من قلبي الخفاق

  • أما الهوى فدليله شرقي متى

  • ذكروا رباك بدمعي المهراق

  • أرقت أجفاني فلو راودتها

  • غمضاً لما طاوعن في الاطباق

  • قالوا : دمشق ، فقلت : غاية الربى

  • قالوا : لذاك تطاول الاناق

  • أبن الشام سلام صب واجد

  • يهدي إليكم أكرم الأعلاق

  • يهفو إليكم لوعة لا مدَّعي

  • ما أهون الدعوى على العشاق

  • أنا ما بكيت الشعر ذل وإنما

  • أبكي الشعور يباع في الأسواق

  • أنا للتجاذب نقطة إن سَّرني

  • لقياكم ساء العراق فراقي

  • ما كان أصفى ما أسال من الهوى

  • هذا اليراع بهذه الأوراق


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x