أنغام الخطوب ... ( محمد مهدي الجواهري )



  • ما أحوجَ الشاعرَ الشاكي لمُغضِبَةٍ

  • وميزةُ الشاعرِ الحساسِ في الغضبِ

  • أمّا القوافي فأنغامٌ تُوَقِّعُها

  • يدُ الخُطُوبِ إذا ما هيَّجَتْ عصبي

  • أصِخْ لتلحينِ روحي وهي ناقمةٌ

  • فما يهزُّك لحنُ الروحِ إن تَطِب

  • شجتْك كربةُ أبياتٍ وجدتَ بها

  • على كآبتها تفريجةَ الكُرَب

  • ثقافةُ الشعبِ قل لي أين تَنشُدها

  • أفي الصحافةِ مزجاةً أم الكُتُب

  • هذي كما اندفعتْ عشواءُ خابطةٌ

  • وتلك فيما حوت " حمالةُ الحطب "

  • أما الشعورُ فإنّي ما ظَفِرْتُ به

  • في مجلسِ العلمِ أو في مَحْفِلِ الأدب

  • لا ثورةُ النفسِ في الأشعارِ ألْمَسُها

  • إلا القليلَ ولا التأثيرُ في الخطب

  • باكون ما حُرِّكَتْ في النفس عاطفةٌ

  • وضاحكون ولاشيءٌ من الطرب

  • مُسَخّرون بما توحي الوحاةُ لهم

  • كما تُهَزُّ دواليبٌ من الخشب

  • لو عالج المصلحون " الجوعَ " ما فَسَدَتْ

  • أوضاعُنا ، هذه الفوضى من السغب

  • شعبي وما أتوقّى من مصارَحَةٍ

  • عارٌ على يعربٍ كُلُّ على العرب

  • ألهاه ماضيه عن تشييدِ حاضره

  • وعن لبابِ المساعي قِشْرَةُ النَّسَب

  • عشنا على شرفِ الأجداد نَلصقُهُ

  • بنا ، كما عاش قُطَاعٌ على السَّلَب

  • قامت تُرَوّجُ آداباً عَفَتْ عُصَبٌ

  • ما أبعدَ الأدبَ العالي عن العُصب

  • هُزَّ القلوبَ بإحساسٍ تَفيضُ به

  • ثم ادعُ حتى صخوراً صمةً تُجب

  • شانت أديباً وحطَّتْ عالماً فَهماً

  • مشاحناتٌ على الألقابِ والرُّتَب

  • قالوا " أِدْ " لركيكٍ غيرِ مُنْسَجِمٍ

  • لو في يدي قلتُ عدّ القولَ وانسحب

  • حتى صديقٌ عن التقليدِ أرفَعُهُ

  • مصاخبٌ إذ سوادُ الناسِ في صَخَب

  • دومي قوافيّ طولَ الدّهْرِ خالدةً

  • إن صحَّ أنّكِ أوتادٌ من الذهب

  • أوْلا فبيني أدالَ اللهُ من أثرٍ

  • تنالُ منه يدُ الأعصارِ والحِقَب


أعمال أخرى محمد مهدي الجواهري



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x