اِسأليني ( محمد حسن فقي )



  • إسأليني..

  • فلقد تَسْمَعُ أذناكِ طنيناً مِنْ جَوابِي..

  • ولقد تُبْصِرُ عَيْناكِ خَلاصي مِن عَذابي..

  • ولقد يُدْمِي حَناياكِ طِعانٌ من حِسابي..

  • ولقد يُشْجِيكِ عِرْفانُ سُلُوِّي في مَآبي..

  • * * *

  • واسأليني..

  • فلقد أَصْبَحْتُ مِن بُعْدِك مُخْضَرَّ الرِّحابِ..

  • وَتَسَنَّمْتُ –وقد كنْتُ على الأَرْضِ- سَحابي..

  • عُدْتُ للرَّبْعِ أَرى فيه أُهَيْلي وصِحابي..

  • بَعْدما كنْتُ –وما أَوْحشَ أَمْسي- في اغْتِرابِ..

  • * * *

  • واسأليني..

  • كنتُ رَغْم الذُّلِّ والفِتْنَةِ.. أَهْواكِ طَهْورا..

  • وإلى جَنْبِكِ رَهُطٌ يَبْتَغِي مِنْكِ الفُجورا!.

  • وتقُولينَ.. أَلا تُبْصِرُ مِن حَوْلي الصُّقُورا؟!

  • سوف لا يَلْقَوْنَ إلاَّكَ فِطِبْ.. إلاَّ نُفُورا..

  • * * *

  • واسأليني..

  • فلقد غَرَّرْتِ بي حِيناً من الدَّهْرِ فَلاقَيْتُ ثُبُورا..

  • حِينَ لاقَوْا هُمْ من الوَصْلِ نَعِيماً وحُبُورا..

  • وسَمِعْتُ الهَمْسَ من حَوْلي. ما أقساهُ بَغْياً وكُفورا..

  • تخِذوا سُخْرِيةً مني. وما كنت لدى الجُلّس حَصُورا

  • واسأليني

  • إنَّ ذاكَ الهَمْسَ قد كانَ سِهاماً وحِرابا..

  • فتحامَلْتُ وغادَرْتُ.. فقد كانَ ضَلالاً وكِذابا..

  • كُنْتِ لي هذا.. وأمَّا الرَّهْطُ فاسْتَوفى الثَّوابا..

  • نَهَلَوا ثم انْثَنَوْا عَنكِ.. ولاقَيْتُ السَّرابا..

  • واسأليني

  • فأنا اليَومُ تَعرَّفْتُ مِن الغَيِّ. من الغَدْرِ الصَّوابا..

  • وتَعرَّفْتُ إلى الحُسْنِ أفانِينَ.. هَدِيلاً ونُعابا..

  • عدت أجني منه. مِن أَسْوائِهِ الكُثْرِ نِعماً وثَوابا..

  • كَدِراً مِثْلَكِ لاقَيْتُ. ولاقَيْتُ نقيا مُسْتَطابا..

  • * * *

  • واسْأليني..

  • وسَتُصْغينَ فَتَلْقَيْنَ من الإِصْغاءِ هَمّاً مُسْتَطِيرا..

  • مِثْلَما لاقَيْتُ بَلْ أَنْكى.. وأَقسى مِنْه نِيرا..

  • نَدَماً يُشْقِيكِ. بل يُصْلِيكِ يا ليْلى سَعيرا..

  • فَتَنامِينَ على الشَّوْكِ. وبِئْسَ الشَّوْكُ لِلْحُسْنِ سَرِيرا..

  • * * *

  • واسأليني..

  • أنا يا لَيْلى هُنا أَرْفُلُ في النُّعْمى وأَشْدو..

  • بَيْنَ حُورٍ يَجْتَذِبْنَ الرُّوحَ ما يُشْقِي بِهِنَّ الرُّوحَ صَدُّ..

  • بالَّذي يَرْفَعُ للنَّجمِ.. وما أَحْلا.. فما طَرْفٌ ونَهْدُ؟!

  • هُنَّ كالمُزْنِ طَهُوراتٌ.. وهُنَّ العَيْشُ رَغْدُ..

  • ولقد أَلْهَمْنَني شِعْراً.. حُمَيَّاهُ تَرانِيمٌ وَوَقْدُ..

  • ولقد أَرْوَيْنَني.. فالرَّوْضُ مِعْطارٌ بِه فُلٌّ ووَرْدُ..

  • وفُؤادِي جائِشٌ بالوَجْدِ فالدُّنْيا به حُبٌّ وَوَجْدُ..

  • يا فَتاة الأَمْسِ. إنَّ اليَوْمَ نَشْوانُ. وما لِلأَمْس عَوْدُ


أعمال أخرى محمد حسن فقي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x