الملهمة ( محمد حسن فقي )



  • لمَّا رأّيْتُك في المَنام

  • رأَيْتُ أحْلامي الغَوالي!

  • تلك التي كانتْ تُريني

  • جَنَّتي بَيْن الرِّمالِ!

  • كانتْ حياتي كالرّمالِ

  • جَديبةً جَدْبَ الخَيالِ!

  • فلقد حُرِمتُ من الخيالِ

  • كما حُرِمْتُ من الوِصالِ!

  • كالجَلْمَدِ المُتَحَجَّرِ المَنْحُوتِ مِن صُمَّ الجِبالِ!

  • يَطْوِي اللَّياليَ في عَمَاوَتِهِ وتَطْويهِ اللَّيالي!

  • أَدْمَتْه أَشتاتُ المقادِرِ بالسَّهام وبالنَّصالِ!

  • ورأى الرِّجال تُغادِرُ

  • الدُّنْيا لأَشْباهِ الرِّجال!

  • بَقِيَ الزَّعانِفُ يَمْرَحُونَ

  • وراحَ أَصْحابُ الخِلالِ!

  • ورأى الرَّشادَ يَغُولُه

  • ويَصُدَّ عنه أُولوا الضَّلالِ!

  • هذا . وقد كانتْ طُفُولَتُه

  • تَئِنُّ من التَّيَتَّم والكَلالِ!

  • فَحَبا إلى عَهْد الشَّبابِ

  • حُطامَ أحمالٍ ثقالِ!

  • أَبواهُ قد رَحَلا ولم يأْنَسْ بعَمَّ أو بِخالِ!

  • فَمضَى يَشُقُّ طريقه

  • شَقَّ المُؤَمَّلِ في المُحالِ!

  • يَطْوِي الفيافيَ في الهَجِيرِ

  • بلا غديرٍ أَو ظِلالِ!

  • ويرى الرِّفاق.. عَنِ اليَمينِ

  • طَرِيقُهُمْ .. وعن الشَّمالِ!

  • فَرَشَتْهُ أَنْواعُ الأزاهِرِ

  • والجداول والغِلالِ!

  • يَتَرنَّمُونَ .. ويهزجون

  • بلا لُغُوبٍ واعْتِلالِ!

  • ما ساءَهُمْ حالٌ أراح

  • ولن يُساؤوا بالمآلِ!

  • وأَنا اللَّغُوبُ .. كأنَّما

  • عَلِقتْ بأقدامي حِبالي!

  • ما أَشَتْكِي.. ولَئِنْ شَكَوْتُ.. أماتَني شَرفُ النَّضَالِ!

  • ولِمَنْ؟! وحَوْلي كالذَّبابِ

  • الطُّلسِ مُطْلَقَةِ العِقال!

  • يَطْوُونَ أَحقاداَ عَلَيَّ

  • تَضِيقُ بالسَّحْر الحَلال!

  • هذا هو السَّحرُ الذي

  • سَحَرَ الأَواخِرَ والأَوالي!

  • ويُنيلُه الغِيدُ الحِسانُ

  • بِكُلَّ أَشْتاتِ النَّوالِ!

  • يَهْوى الجَمالَ فَتَسْتَجِيبُ

  • له أفانِين الجمَالِ!

  • فالحُسْنُ يَسْعَدُ مِن قَصائِدِه القِصارِ أو الطَّوالِ!

  • خَلَدَتْ به هِنْدٌ

  • ولام تلْقَ الرَّبابُ سِوى المِطالِ!

  • كم سُرَّ بالحُسْنِ الظَّهورِ

  • وسِيءَ بالحُسْنِ المُذالِ!

  • ***

  • يا أَنْتِ .. يا لَيْلايَ

  • يا أَلَقاً يُضِيءُ كما الهِلال!

  • يا أَنْتِ.. يا حُلُمي السَّعيدُ

  • وفَخْرُ رَبَّاتِ الحِجالِ!

  • أَكْرِمْ بِلَيْلَتِة الهنيئةِ

  • مَن غَدَتْ خَيْرَ اللَّيالي!

  • أَسْعَدْتِ من بُؤْسي الطُّفُولَةِ والشَّبابِ. فما أُبالي!

  • وغَدَوْتِ في شَيْبي السَّلاحَ

  • المُنْتَضى يَوْمَ النَّزالِ!

  • وحَلَلْتِ مَوْهِبَتي

  • فَرُحْتُ أَجُودُ بالدُّررِ الغَوالي!

  • مِن بَعْدِ دامِيةِ القيود

  • وبَعْدِ ضائِقةِ الخَبَالِ!

  • أَنتِ الجمالْ لنا وإلاَّ

  • لَيْسَ نَحْفَلُ بالجَمالِ!

  • فهو الجلاَلُ على ذُراهُ

  • الشُّمُّ يَرْفُلُ.. في دَلالِ!

  • لَغَدَوْتِ فِكْري والشُّعُورَ

  • بخير ما تَحْوِي سِلالي!

  • ثَمَرٌ وأزهارٌ وغدران

  • يُفِضْنَ من الزُّلال

  • أًَعْجَزْتِني . فأنا العَيِيُّ

  • فَلَيْسَ يَجْزِيكِ مَقَالي!

  • ماذا أَقُولُ؟! فلا جَوابَ

  • لَدَيَّ عن هذا السُّؤال؟!


أعمال أخرى محمد حسن فقي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x