الوشم ( محمد الماغوط )



  • الآن

  • في الساعة الثالثة من القرن العشرين

  • حيث لا شيء

  • يفصل جثثَ الموتى عن أحذيةِ الماره

  • سوى الاسفلت

  • سأتكئ في عرضِ الشارع كشيوخ البدو

  • ولن أنهض

  • حتى تجمع كل قضبان السجون وإضبارات المشبوهين

  • في العالم

  • وتوضع أمامي

  • لألوكها كالجمل على قارعة الطريق..

  • حتى تفرَّ كلُّ هراواتِ الشرطة والمتظاهرين

  • من قبضات أصحابها

  • وتعود أغصاناً مزهرة (مرةً أخرى)

  • في غاباتها

  • أضحك في الظلام

  • أبكي في الظلام

  • أكتبُ في الظلام

  • حتى لم أعدْ أميّز قلمي من أصابعي

  • كلما قُرعَ بابٌ أو تحرَّكتْ ستاره

  • سترتُ أوراقي بيدي

  • كبغيٍّ ساعةَ المداهمه

  • من أورثني هذا الهلع

  • هذا الدم المذعور كالفهد الجبليّ

  • ما ان أرى ورقةً رسميةً على عتبه

  • أو قبعةً من فرجة باب

  • حتى تصطكّ عظامي ودموعي ببعضها

  • ويفرّ دمي مذعوراً في كل اتجاه

  • كأن مفرزةً أبديةً من شرطة السلالات

  • تطارده من شريان إلى شريان

  • آه يا حبيبتي

  • عبثاً أستردُّ شجاعتي وبأسي

  • المأساة ليست هنا

  • في السوط أو المكتب أو صفارات الإنذار

  • إنها هناك

  • في المهد.. في الرَّحم

  • فأنا قطعاً

  • ما كنت مربوطاً إلى رحمي بحبل سرّه

  • بل بحبل مشنقة


أعمال أخرى محمد الماغوط



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x