تغريبة القوافل والمطر ( محمد الثبيتي )



  • أدِرْ مهج الصبحِ

  • صبَّ لنا وطنًا في الكؤوسْ

  • يدير الرؤوسْ

  • وزدنا من الشاذلية حتى تفيء السحابه

  • أدِرْ مهجة الصبح

  • واسفح على قلل القوم قهوتك المرْةَ المستطابة

  • أدر مهجة الصبح ممزوجة باللظى

  • وقلّب مواجعنا فوق جمر الغضا

  • ثم هات الربابه

  • هات الربابه :

  • الأديمة زرقاء تكتظ بالدما

  • فتجلو سواد الماء عن ساحل الظما

  • ألا قمرًا يحمرُّ في غرة الدجى

  • ويهمي على الصحراء غيثًا وأنجما

  • فنكسوه من أحزاننا البيض حُلةً

  • ونتلو على أبوابه سورة الحِمى

  • ألا أيها المخبوء بين خيامنا

  • أدمت مطال الرمل حتى تورّما

  • أدمت مطال الرمل فاصنع له يدًا

  • ومدَّ له في حانة الوقت موسما

  • أدِرْ مهجة الصبحِ

  • حتى يئن عمود الضحى

  • وجددْ دم الزعفران إذا ما امّحى

  • أدر مهجة الصبح حتى ترى مفرق الضوء

  • بين الصدور وبين اللحى .

  • أيا كاهن الحي

  • أسَرَتْ بنا العيسُ وانطفأت لغة المدلجينَ

  • بوادي الغضا

  • كم جلدنا متون الربى

  • واجتمعنا على الماءِ

  • يا كاهن الحيِّ

  • هلاّ مخرت لنا الليل في طور سيناء

  • هلا ضربت لنا موعداً في الجزيره

  • أيا كاهن الحيِّ

  • هل في كتابك من نبأِ القوم إذ عطلوا

  • البيد واتبعوا نجمة الصبحِ

  • مرّوا خفافاً على الرمل

  • ينتعلون الوجى

  • أسفروا عن وجوه من الآل

  • واكتحلوا بالدجى

  • نظروا نظرةً

  • فامتطى علسُ التيه ظعنهمُ

  • والرياح مواتيةٌ للسفرْ

  • والمدى غربةٌ ومطرْ .

  • أيا كاهن الحي

  • إنا سلكنا الغمام وسالت بنا الأرض

  • وإنا طرقْنا النوى ووقفنا بسابع أبوابها خاشعينَ

  • فرتلْ علينا هزيعًا من الليل والوطن المنتظر :

  • شُدّنا في ساعديك

  • واحفظ العمر لديك

  • هَبْ لنا نور الضحى

  • وأعرنا مقلتيكْ

  • واطو أحلام الثرى

  • تحت أقدام السُّليكْ

  • نارك الملقاة في

  • صحونا, حنّت إليك

  • ودمانا مذ جرت

  • كوثرًا من كاحليك

  • لم تهن يومًا وما

  • قبّلت إلا يديك

  • سلام عليكَ

  • سلام عليكْ .

  • أيا مورقًا بالصبايا

  • ويا مترعًا بلهيب المواويل

  • أشعلت أغنية العيس فاتسع الحلم

  • في رئتيكْ .

  • سلام عليكَ

  • سلام عليكْ.

  • مطُرنا بوجهك فليكن الصبح موعدنا للغناء

  • ولتكن سورة القلب فواحةً بالدماء .

  • سلام عليكَ

  • سلام عليكْ

  • سلام عليك فهذا دم الراحلين كتاب

  • من الوجد نتلوه

  • تلك مواطئهم في الرمالْ

  • وتلك مدافن أسرارهم حينما ذللت

  • لهم الأرض فاستبقوا أيهم يرِدُ الماءْ

  • ما أبعد الماءَ

  • ما أبعد الماء

  • - لا .. فالذي عتقته رمال الجزيرة

  • واستودعته بكارتها يَردُ الماءَ

  • يا وارد الماء علَّ المطايا

  • وصبّ لنا وطنًا في عيون الصبايا

  • فما زال في الغيب منتجع للشقاء

  • وفي الريح من تعب الراحلين بقايا

  • إذا ما اصطبحنا بشمس معتقةٍ

  • وسكرنا برائحة الأرض وهي تفورُ بزيت القناديل

  • يا أرض كفِّي دمًا مشرَبًا بالثآليل

  • يا نخلُ أدركْ بنا أول الليل

  • ها نحن في كبد التيه نقضي النوافلَ

  • ها نحن نكتب تحت الثرى :

  • مطرًا وقوافل

  • يا كاهن الحيِّ

  • طال النوى

  • كلما هلَّ نجم ثنينا رقاب المطي

  • لتقرأ يا كاهن الحي

  • فرتل علينا هزيعًا من الليل والوطن المنتظر .


أعمال أخرى محمد الثبيتي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x