مرارات ( قاسم حداد )



  • مررنا بهم

  • أسرى مثل أقفاصٍ تحرس الأجنحة

  • يذودون عن أرواحهم بالمرارات

  • تحت آباطهم مفاتيح تصدأ

  • وفي أحداقهم ما يشبه القناديل

  • ضوءٌ شاحبٌ في عاصفة

  • لجوعهم أنينٌ مثل جوقة الكهنة

  • نسمع حَكَّ الحديد في أخماص أقدامهم

  • مررنا بهم

  • فانتابنا زفير المجامر

  • لهم رائحة الزبد الطائش من أشداق الخيول

  • مجدولو الذوائب

  • تتدلى على أكتافهم صناجات تطردُ ذريعة الفرار

  • يضعون ذاكرتهم في رماد بارد

  • وبين أيديهم كتبٌ تتضرع لشجاعة الصلاة.

  • كلما قام منهم شخصٌ تساقطت أعضاؤه

  • مثل شجرة تسبق الخريف

  • ظهورهم موشومة بأشكال الساعات

  • بعقارب ترصدُ المواقع وتحرس المدن

  • مررنا بهم

  • يشخصون إلينا بأحداق تطلع منها طيورٌ عمياء

  • نكسر في وجوههم الشمس بالمرايا

  • فلا يرفُّ لهم جفنٌ ولا تتهدّل أهدابهم

  • يتفصّد الرخام من مقلهم

  • وينبثق كأنه الحمم

  • كلما ظننا لهم شكلاً

  • طاحَ قناعٌ لندرك قناعاً آخر خلفه

  • مررنا بهم

  • نحمل المديحَ الفادح

  • فإذا بالمراثي تقصرُ عن وصفهم

  • مصابون باحتدام الجيوش تحت جلودهم

  • دون أن تكفَّ دورة الدم في الزجاج

  • مررنا بهم

  • صرعى صراعاتهم

  • زرعوا أشلاءهم بزهرة الكباريت

  • فلم يدركوا غير براثن الجليد

  • تنغرس في عاجهم العاري

  • انتهبوا خريطةَ الناس

  • واقتتلوا عند اقتسام الأسلاب

  • جديرون بما يجعل الرحيل تحية البحر

  • وقلق السفن وقلادة المسافرين

  • جديرون

  • والوقت وشم على ميزانهم

  • ومن أضلاعهم يأخذ الاسطرلاب أشكاله الغامضة

  • مررنا بهم

  • يعبّون طحلباً فاسداً من قصعاتهم

  • ويسفّون الرملَ بلهفة العطش

  • يتحاجزون بمهج الناس

  • ويتقاذفون بالمواعين

  • نطرح الأسئلة عليهم

  • فتفوح من أفواههم الأبخرة

  • ويطفر الكلام بلا دلالة ولا معنى

  • وكلما اقتربنا من بياض أحداقهم

  • صفعتنا أجنحة بلهاء

  • تطرد الهواء لئلا يوقظ طبيعة الطير

  • مررنا بهم

  • مثلما تمر الثواكلُ على قبور المفقودين

  • ليسوا من القتلى

  • و لا يصدّون اللوعة عن أفئدة النساء

  • مررنا بهم

  • نفضحهم بذاكرة المستحيل

  • جمعنا لهم القرائن كي يكفّوا عن الموت

  • مدحنا لهم الغياب بفصاحة الصمت

  • كي يدركوا الفرق بين القواميس وقناديل الطريق

  • فلم يلتفتوا ولم يصغوا لوقع مرورنا الصاخب

  • كُتبنا تتشبث بأخبارهم

  • وهم يتقفّصون على أنفاسهم الأخيرة.*


أعمال أخرى قاسم حداد



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x