العطايا ( قاسم حداد )



  • أعطوك ؟!

  • لا تغفرْ لمقتصليك

  • كل ترابةٍ وطنٌ وجيشٌ

  • عندما مروا على حقويك حطتْ آخر العربات أوتادا وحامية

  • و ما التفتوا

  • إذا أعطوك لا تسهو عن الموتى إذا ماتوا

  • عن الحجر الذي يرتد تحت يديك

  • لا تغفر لمغتصبيك، لا تدخل خيامهم الكسيحة

  • ربما أعطوك أوسمة النهاية

  • عندما دخلوا إلى عينيك في شرر الحوافر

  • فاحتفل بالبدء في قوسٍ وفي قدحٍ

  • لتسكرْ ، مثلما تحلو النوارسُ ، مثل كأسٍ

  • قيل لي أعطوك . لكن

  • عندما تغفو على وطنٍ بكل ترابةٍ ،

  • تصحو كمكتنز الهوادج،

  • أيقظْ الصلصالَ وارسمْ شكلَ مقتصليك

  • لا تغفر لمحتفلي نهايتك الأخيرة .

  • مرت العجلات في لحم الكواحل، فانتخبْ موتاً جميلا

  • عندما لا تنتهي تنسى

  • فكن مستقبل الماضي، ولا تغفر لذاكرة الوعول

  • استنفر الأحلام

  • كل مدججٍ بالحلم ذاكرةٌ تهندسُ شكلها

  • وتغادر الأيام .

  • إن أعطوك لا تأخذ سوى لغة تحاور نفسها

  • تمحو وتنسى

  • ثم ترسم شكل مغتصبيك

  • هل أعطوك ؟

  • أعطوني دماً و جنازة، فاخلعْ قناعَ الوحم

  • واطلق زهرة الصلصال

  • لا تغفر لمزدردي ترابك، وانتخب وطناً

  • له أطفاله ونخيله

  • ومحارة تعطي .

  • لترفض كلما أعطوك .


أعمال أخرى قاسم حداد



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x