الصهيل..الصهيل ( قاسم حداد )



  • جن يسكن الجسد

  • كأن كل عضلٍ نافرٍ ذئبٌ يطلع من الأعماق

  • حيث يتكون الإنسان

  • ويستوي تاجاً .. يبطش بسلالة الرعية ،

  • خارجاً من طبيعته :

  • الوحش دليل الدم / هديل البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • جوعٌ كاسرٌ يتفصد في صلصال الهيكل

  • لكأنك تلمح فضتك الذهبية تنتقل ، كمشكاةٍ ،

  • من جسد النار إلى آنية اللهب .

  • جوعٌ كافرٌ

  • مثل زئبقٍ يمنح الصدر شهوة الأوسمة :

  • غفلة اليقين / غدارة البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • جرس الماس ينهر الأرض

  • كي ترفع أحلامها عالياً مثل طفولةٍ في الترك ،

  • فيما تشحذ العذارى أعضاءهن المكبوتة

  • لمكافأة الشهداء على ذهابهم الفاتن

  • وغواية كتيبة الغزلان لئلا تخطئ خطيئتها:

  • جنة الليل / خديعة البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • جنةٌ تمزج ثلجة المحراب بحجارةٍ أكثر جمالاً وقدسيةً.

  • تدل النائم على ذخيرة المخيلة

  • وتفتح الرقص في خريطةٍ مستسلمةٍ

  • فتبدأ مدنٌ تتلفع بالذعر كأنها العدو

  • هروباً من المستقبل :

  • شكيمة الحلم / اقتراح البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • مشدوخٌ بشهوة الأسئلة وهي تنهض من المذلة ،

  • فيصاب بهيبة التهدج .

  • سناجبه تكنس القطيفة بفروها الأليف .

  • مضى عليه وقتٌ في نعمة الوعد

  • ولم يرخ حواسه لسماع الكلام ،

  • ما إن تقال له الكلمة حتى يتفصد النحل من كتفيه

  • مثل بوصلةٍ تسأم مجد التيه / نجمة المعسكر

  • هذا هو الصهيل

  • جثةٌ تمرح في ذاكرة الناس

  • مشمولةٌ بغنج المؤامرات

  • موصولةٌ بجسدٍ يتفلت من تاريخٍ له موهبة الميزان

  • وغيبوبة الطريق .

  • جسدٌ لم يخلع درعه الأخير

  • مثل حصنٍ ساهرٍ يتبادل أنخاب الجليد في هدأة الوحشة

  • وما إن تدير الجثة رأسها ناحية المشهد

  • حتى يختلج الكلام في الصدور .

  • أول الصوت / آخر البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • جحيمٌ يسمونه بلادا ً ،

  • حيناً يقال له الوطن ،

  • وغالباً يحمله الشخص مثل خيطٍ من الأوسمة :

  • زينة الضريح . جنازة الأمل .

  • قيل إنه الوقت والمكان

  • يتراءى مثل الحلم فيما يكون وهما ً

  • يتمارى فلا تدركه البصيرة ولا يطاله الكلام

  • لن تعرف ما إذا كنت سيداً في هذا الجحيم أم عبداً.

  • ليس لك أن تقول باللغة

  • وما إن تقول بيدك حتى ينالك القصل

  • ففي الجحيم ، الذي لا تسبقه جنةٌ و لا تليه ،

  • أنت في المهب

  • مزاج الريح يعصف بك

  • ومزيج الحرية يدفعك إلى التهلكة.

  • في المهب ، ترى إلى نفسك :

  • سيداً يهذي / رقيقاً يتملكه الحلمة

  • هذا هو الصهيل

  • جمرةٌ ، شهقة اللغة ،

  • وقيل إنها تميمة المجدف ممعنا ً في غواياته .

  • تهتاج ، فيبدأ النواح يوزع سرادقه

  • فضاءً يزخر بأشباحٍ تزعم أنها الناس .

  • تئج مثل خبيئة العاشقة

  • يكتظ بها الأسرى ويطيش لها عقل الطغاة .

  • قيل إنها كلام النار للغابة

  • وكلما جاء ماءٌ ، صعد الأوار واشتعلت ضراوة النحاة:

  • جمرةٌ . نارٌ . كلمةٌ / لا نهائية النص

  • بصرةٌ . كوفةٌ . كتابةٌ / نهضة البوصلة

  • هذا هو الصهيل

  • جنسٌ يئن تحت عريشة اللذة

  • وأنتم حوله تطغون بقصباتكم المثقوبة

  • في عزفٍ مثل جوقةٍ

  • ينقبض و ينبسط يشد و يرخي

  • يشهق ويطاله شبق الموج والجنون .

  • تطلبون لقصباتكم بهجة العظم لتخلطوها بفضة الهيكل

  • يتخبط ويتلمظ يختلج ويخرج ،

  • فتصابون بهلع المرأة في مخاضٍ وثكلٍ

  • مثلما تخضع جهات الروح للبوصلات الفاتكة

  • هذا هو الصهيل .

  • مثلما تخضع جهات الروح للبوصلات الفاتكة

  • هذا هو الصهيل .


أعمال أخرى قاسم حداد



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x