بأبي هائمةٌ زفّت لهائم ( فهد العسكر )



  • طرقتني فجر يوم المولدِ

  • وأبوها عاكفٌ في المسجدِ

  • فالتقى الثغرانِ رغم الحسَّدِ

  • وكلانا مُتعب القلب صدي

  • **

  • غادةٌ لم تخشَ إنذارَ أبيها

  • لا ولم تحفل بتهديدِ أخيها

  • حين قالت أمُّها قومي اغنميها

  • ساعةً ، هيا معي لاتقعدي

  • **

  • فارتدت ثوبَ أخيها وهو نائم

  • وأتت تحرسها ، والجو غائم

  • بأبي ، هائمةٌ زفّت لهائم

  • موجعُ القلب جريح الكبدِ

  • **

  • فشجا نفسيَ مامرّ ببالي

  • حين أبكاها شُحوبي وهُزالي

  • قُلت صونيها فإن الدمعَ غالي

  • أدْمُعاً للروحِ لا للجسدِ

  • **

  • ونشرنا وطوينا صفحاتِ

  • وسخرنا من أراجيف الوشاةِ

  • وتصفّحنا سجلّ الذكرياتِ

  • برهةً واندمل الجرح النَّدي

  • **

  • ثم قالت ورذاذ المطرِ

  • حبَس الطير ولمّا يطرِ

  • هاتِ بنت النخل يابن العسكرِ

  • . لايطاق الصحو في ذا البلدِ

  • **

  • هاتها بيضاءَ من خمرالعراقِ

  • كم بها حلّق بالندمانِ ساقِ

  • ولنعاقرها معاً قبل الفراقِ

  • ثم قامت ونضت ماترتدي

  • **

  • يالمرآى شاعرٍ يُسقي غريرة

  • ويناغيها بالحانٍ مثيرة

  • ولمرآى غادةٍ نشوى صغيرة

  • وهي تسقيهِ وكم قالت : زدِ

  • **

  • وشفينا إذ سكرنا الغُللا

  • وتغنّت بهوانا كيف لا

  • فانتشى الكونُ وقد أصغى الى

  • صوتها العذبِ الحنونِ الغَردِ

  • **

  • واعتنقنا يالها من لحظاتِ

  • هي سرّ العيشِ بل معنى الحياةِ

  • من رآنا خالنا صرعى السّباتِ

  • . آه لو كان سباتاً أبدي

  • **

  • وترشّفنا حُميّا القُبل

  • وتركنا النومَ للغرّ الخلي

  • وتحدّثنا عن المستقبلِ

  • وأزحنا الستر عن دنيا الغدِ

  • **

  • وأفقنا واذا بالشيخِ قادم

  • وكِلانا مطمئنُّ النفس ناعم

  • وافترقنا ولتقُم شتّى المزاعِم

  • . فلظى ، مأوى الأثيمِ المعتدي


أعمال أخرى فهد العسكر



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x