و أحبك أكثر من ... ذنوبي ( غادة السمان )



  • وتقول شفتاك للفرح : كن

  • فيكون ! ...

  • ويغرد قلبي

  • يحلق بين أسلاك الشمس

  • طائرا من نار

  • لا يخشى الاحتراق بأتون الغبطة

  • حين مستني يدك

  • كيد نبي

  • تحولت اعماقي من سراديب

  • ودهاليز سرية الاوجاع

  • _ مسكونة بأشباح تشحذ أسنانها وأظافرها على جدران

  • الماضي البشع _

  • إلى نافذة ستائرها قوس _ قزح

  • مفتوحة للأفق والريح والمطر والمفاجأت

  • وأغاني جنيات الليل العاشقات !

  • حين يأتيني وجهك

  • أصير مرهفة

  • كرمال شاطئ تنبض ذراته

  • تحت جسد ليلة صيف باهتة ..

  • وقرعات طبول الموج

  • وموسيقى النجوم الخافتة ...

  • وأخفق لكل ما هو طيب ونبيل

  • في كونك المسحور

  • وتندف فوق أيامي

  • تندف مطراً مضيئاً

  • يغسلني بالغبطة ..

  • لم أكن أدري أن الزمن

  • يختزن لي هذه السعادة كلها

  • ولا أريد أن أصدق

  • أن سعادتي معك الآن

  • هي طعم في صنارة الشقاء الآتي ...

  • كل هذا الحب الذي تغمرني به

  • أمتصه بشراهة التراب الجاف

  • دونما عقوقه ...

  • وأحبك كثيرا

  • أكثر حرارة من البراكين الحية

  • أكثر عمقا من دروب الشهب

  • أكثر اتساعا من خيالات سجين

  • أحبك كثيرا ...

  • أحبك حتى أكثر من عدد ذنوبي !...

  • وكلما ابتسمت يا غريب

  • أمتلىء غبطة

  • لأنني أعرف أنك حين تبتسم

  • تنبت الأزهار

  • في قلب الصخور بالجبال

  • حين تبتسم

  • تتناسل أسماك الشوق الملونة

  • وتسبح داخل شراييني ...

  • حين تبتسم

  • تنمو حقول الياسمين الدمشقي

  • فوق أيامي المعدنية الصدئة ...

  • وأتكئ على الفجر

  • الذي ولا بد أن يطلع

  • وانتظرك

  • وحين تمخرني

  • ترحل بحاري مع مركبك دونما ندم

  • دونما ندم

  • قدري ؟

  • أبسط لك كفي

  • لا لتقرأ

  • بل لتكتب في راحتها

  • ما شئت من النبوءات والكلمات

  • وترسم فيها

  • ما يحلو لك من الخطوط والدروب والرموز

  • بوردتك

  • أو بسكينك !


أعمال أخرى غادة السمان



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x