أشهد بأعمدة النسيان السبعة ( غادة السمان )



  • فتحت باب الأمواج

  • و سبحت صوبك

  • و مررت بالمحيطات السبعة لأهوالك

  • المفروشة بجثث عرائس البحر الجميلات

  • اللواتي أحببنك قبلي ...

  • و حين وصلت الى جزيرتك

  • وجدتها سرابية و مكهربة ...

  • و تحول صوتي الى فقاعات ...

  • و جسدك الى أعشاب بحرية قاتمة

  • التفت حولي كقيد ..

  • ***

  • فتحت باب التراب

  • و زحفت اليك في سراديب الحمى

  • عبر القارات السبع لبراكينك ...

  • فملأت حنجرتي المشتعلة حبا

  • برماد شهيتك

  • لإذلالي و امتلاكي ...

  • ***

  • و باسم " الحب "

  • حاولت أن تحيط عنقي بشريط هاتف

  • و تربطني الى ساق السرير

  • ككلب صغير

  • يقطن الانتظار

  • و يهذ بذيله مرحبا بك باستمرار

  • ***

  • و حين فتحت باب الفضاء

  • و هربت الى كوكب حريتي و صدقي

  • رميتني بالغرور

  • و اليوم أحمل غروري وردة صفراء

  • و أغرسها في شعري

  • ليضيء بها طيراني

  • الى أعمدة العبث السبعة

  • ***

  • لكنني أعترف بصدق حزين :

  • لقد أحببتك حقا ذات يوم

  • ولولا عكاز الأبجدية لانكسرت أمامك !

  • .....

  • 31/12/1985


أعمال أخرى غادة السمان



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x