أسئلة ( عيسى الشيخ حسن )



  • كم يلزمنا من حبّك

  • كي نغدو فرساناً

  • ونهاراتٍ بيضاً

  • وعصافير تشدّ الوقت بأسراب أغانيها

  • وحقولاً تخضرّ

  • وفتنة عشّاقٍ يلتمسون مواجدهم

  • في البئر المردومة ِ

  • وأقاليم من النهر المتأخر عن درس القهر

  • كم يلزمنا من حزنك

  • لنفكّ حروف الأشجار

  • لنقرأ في الخيط العقدة

  • لنحكّ ملامحنا بوميض التاريخ

  • نزفّ مراثينا

  • كي ننسى أنّا غرباء إلى آخر هذا العمر

  • كم يلزمنا من وجهكِ

  • كي يحتفل الخطّابُ بصدِّ الأهلين

  • الحاضرُ الماضي

  • والصلواتُ بفيض الذكر

  • الناياتُ بشدوكِ

  • والأغصان بنشوة أيّار

  • الحاضرُُ ثانية ً بوجيب ِ الأحلام المقتولة

  • والسفَّان ُ بقاربه ِ

  • والحسناء ُ الحلوة ُ

  • بالآتي فوق جوادٍ أبيضَ لا يُغليها المهر

  • كم يلزمنا من عينيك

  • لنؤمن أنّ السفر َ إليكِ طويلا ً حقٌّ

  • والوجد المذبوح أمام العنوان الباقي حقٌّّ

  • والرحلة َ حقّ ٌ

  • والعودة َ حقّ ٌ

  • لا تعدمُه غير السيّارةِ

  • يلتقطون تفاصيل خطاهم

  • من وجع ٍ مفضوح ٍ في قاع ِ البئر

  • كم يلزمنا من رؤيا

  • تختصرُ سنابلها الصفراء العطشى

  • والبقر المهزولة َ

  • والرمل النائس في الريح

  • ونرقبُ أيّاماً لم يحلمها وردٌ في نيسان

  • ولاقمرٌ في عرس ٍ عربيّ

  • أو مدنٌ تنسلُّّ فراشات الضوء

  • إلى مخدعها السريّ

  • كي تأخذ كلّ لياليها نحو فوانيس الشعر

  • يلزمنا

  • كم يلزمنا

  • أن نكتب مابين الغصّة والغصّة

  • أنّا ذبلانون ، وموجوعون ، وعطشانون ، ومصدوعون ،ومكلومون

  • خطاة ٌ مشنوقون من الذنب

  • رماة ٌ كسلانون ، غيورون ، رديئون

  • على غير العادة ِ أو كالعادة ِ

  • لافرق إذا جاس الوسميّ مفاصلنا

  • أو جاد الغمر

  • يلزمنا

  • ألاّ نكتب

  • ألاّّ نقرأ

  • ألاّّ نملأ كل مواسمنا بخوابي الآجرّ ِ

  • وأن نستبدل َ أنهاراً

  • تسكنها الإيقاعات العطشى

  • بالمتبقّي من هذا المسكين النهر .


أعمال أخرى عيسى الشيخ حسن



المزيد...