إلى أبناء الشرق ( علي محمود طه )



  • دعوها مني و اتركوه خيالا

  • فما يعرف الحقّ إلاّ النّضالا

  • بني الشرق ماذا وراء الرّعود

  • نطلّ يمينا و نرنو شمالا

  • و ما حكمة الصّمت في عالم

  • تضجّ المعالم فيه اقتتالا

  • زمانكمو جارح لا يعفّ

  • رأيت الضعيف به لا يوالى

  • و يومكمو نهزة العاملين

  • و مضيعة الخاملين الكسالى

  • خطا العلم فيه خطى صائد

  • توقّى المقادر منه الحبالا

  • توغّل في ملكوت الشّعاع

  • و صاد الكهارب فيه اغتيالا

  • و حزّبها فهي في بعضها

  • تحطّم بعضا و تلقى نكالا

  • رمى دولة الشّمس في أوجها

  • فخرّت سماء و دكّت جبالا

  • مدائن كانت وراء الظّنون

  • ترى النّجم أقرب منها منالا

  • كأنّ سليمان أخلى القماقم

  • أو فكّ عن جنهنّ اعتقالا

  • و أوما إليها فطاروا بها

  • مدى اللّمح ثمّ تلاشت خيالا

  • و حتّام نشكو سواد الحظوظ

  • و من أفقنا كلّ فجر تلالا !

  • ألسنا بني الشّرق من يعرب

  • أصولا سمت و جباها تعالى ؟

  • أجئنا نسائل عطف الحليف

  • و نرقب منه النّدى و النوالا ؟

  • نصرناه بالأمس في محنة

  • تمادى الجبابر فيها صيالا

  • سبحنا إليه على لجّة

  • من النّار لم نذك منها ذبالا

  • فكيف تناسا حواريّه

  • غداة السّلام و أغضى مالا ؟

  • أردّ الحقوق لأربابها ؟

  • و أعفاهمو من طلاب سؤالا ؟

  • و رفّت على الأرض حريّة

  • تألّق نورا و تندى ظلالا ؟

  • نبيّ الحقيقة ، كم قلت لي

  • بربّك قل لي وزدني مقالا

  • رأيتك أندى و أحنى يدا

  • على أمم جشمّتك النّزالا

  • فم لك تقسو على أمّة

  • سقتك الوداد مصفّى زلالا

  • و عدت الشّعوب بحقّ المصير

  • فما لك تقضي و تملي ارتجالا

  • أتغصب من أهلها أرضهم

  • و تسلم للغير نهبا حلالا؟

  • أليست لهم أرضهم حرّة

  • يسودون فيها الدّهور الطوالا ؟

  • فلسطين مالي أرى جرحها

  • يسيل و يأبى الغدة اندمالا

  • تنازها حيرة الزّاهدين

  • و تنهشها شهوات تقالى

  • أعزّت أساتك أدواؤها ؟

  • هو الحقّ ! ما كان داء عضالا !

  • هو الحقّ إن رمتمو عالما

  • يشفّ صفاء و يزكو جمالا

  • أقيمو عليه مودّاتكم

  • و إلاّ فقد رمتموه محالا

  • فيا للبريئة ماذا جنت

  • فتحمل مالا يطاق احتمالا

  • هي الشّرق ، بل هي من قلبه

  • و شائج ماض تأبّى انفصالا

  • و تاريخ دنيا و أمجادها

  • بنى ركنها خالد ثمّ عالى

  • وعى الحقّ للمصطفى دعوة

  • لنصرتها و العوادي توالى

  • تبارى لها المسلمون احتشادا

  • و هبّ النّصارى إليها احتفالا

  • من الشّام و الأرز و الرافدين

  • و أقصى الجزيرة صحبا و آلا

  • و إفريقيا ما لإسلمها

  • يسام عبوديّة و احتلالا !؟

  • على تونس و بمرّاكش

  • تروح السّيوف و تغدو اختيالا

  • ألم تخب في الأرض نار الحروب

  • و يلق الطّغاة عليها و بالا ؟

  • ألم يتغيّر بها الحاكمون ؟

  • ألم تتبدّل من الحال حالا

  • هم العرب الصّيد لا تحسبنّ

  • بهم ضعة أو ضنى أو كلالا

  • نماهم على البأس آباؤهم

  • قساورة و سيوفا صقالا

  • بناة الحضارة في المشرقين

  • درى يخشع الغرب منها جلالا

  • ألا أيّها الشّامخ المطمئن

  • رويدا فإنّ الليالي حبالى

  • و مالك تنسى على الأمس يوما

  • به كاد ملكك يلقى زوالا

  • فتقذف بالنّار سورية

  • و ترمي بلبنان حربا سجالا

  • شباب أميّة طوبى لكم

  • أقمتم لكلّ فداء مثالا

  • دعتكم دمشق فما استنفرت

  • سوى عاصف يتخطّى الجبالا

  • و في ذمّة المجد من شيبكم

  • دم فوق أروقة الحقّ سالا !

  • بني الشّرق كونوا لأوطانكم

  • قوى تتحدّى الهوى و الضّلالا

  • أقيمو صدوركمو للخطوب

  • فما شطّ طالب حقّ و غالى

  • فزعت لكم من وراء السّقام

  • و قد جلّل الشّيب راسي استعالا

  • و ما أن بكيت الهوى و الشّباب

  • و لكن ذكرت العلى و الرجالا ! !


أعمال أخرى علي محمود طه



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x