ظَنَنْتَ الدمْعَ يُسْعِدُ بالْعَزَاءِ ( علي الجارم )



  • ظَنَنْتَ الدمْعَ يُسْعِدُ بالْعَزَاءِ

  • فَهَلْ أَجْدَى بُكَاؤُكَ أَوْ بُكَائِي

  • وَقُلْتَ بِأَنَّة ِ الْمَحْزُونِ أُشْفَى

  • فَأَحْوَجَكَ الشِّفاءُ إِلَى شِفَاءِ

  • وَمَنْ يَغْسِلْ بِأَدْمُعِهِ جَوَاهُ

  • أَرَادَ الْبُرْءَ مِنْ دَاءِ بَدَاءِ

  • بِنَفْسي الراحِلِينَ مَضَوْا سِرَاعاً

  • لِورْدِ الْمَوْتِ كَالْهِيمِ الظمَاءِ

  • تَوَلَّى عَهْدُهُمْ وَبَقِيتُ وَحْدِي

  • أُقَلِّبُ طَرْفَ عَيْنِي فِي السَماء

  • رَثَيْتُهُمُ فَأَدْمَى الْحُزْنُ قَلْبِي

  • فَهَلْ نَدْبٌ يَخِفُّ إِلَى رِثائِي

  • وَكَمْ حيٍّ يَعَيشُ بنَفْسِ مَيْتٍ

  • طَوَتْ آمالهَا طَيَّ الردَاءِ

  • مضَتْ بِهِمُ النَّجَائِبُ مُصْعِدَاتٍ

  • وَلِلْبَاكِين رَنَّاتُ الْحُداءِ

  • تَجلَّوْا فِي النِّجَادِ ضُحَى صَبَاحٍ

  • وَغَابُوا فِي الوِهَادِ دُجَى مَساءِ

  • وَقَفْتُ أَزَوِّدُ النظَرَاتِ مِنْهُمْ

  • وَأُصْغِي لِلنَوادِبِ مِنْ وَرَائِي

  • فَلَمْ أَرَ إِذْ نَظَرْتُ سِوَى جَلالٍ

  • يَهُولُ وَمَا لَمَسْتُ سِوَى هَبَاءِ

  • وَنَادَيْتُ الصحَابَ فَبَحَّ صَوْتِي

  • وَعَادَ إِلَيَّ مَكْدُوداً نِدَائِي

  • تُفَرِّقُنَا الْحَياة ُ فَإِنْ أَرَدْنَا

  • لِقَاءً لَمْ نَجدْ غَيْرَ الْفَنَاءِ

  • طَرِيقٌ عُبِّدَتْ مِنْ قَبْلِ نُوحٍ

  • ولم تُلْقَ التمائِمُ عَنْ ذُكَاءِ

  • بِهَا الأَضْدَادُ تُجْمَعُ فِي صَعِيدٍ

  • وَفِيهَا يَلْتَقِي دَانٍ بِنَاءِ

  • إِذَا لَبِسَ الرِبيعَ شَبَابُ قَوْمٍ

  • فَأسْرَعُ مَا يُفَاجَأُ بِالشتَاءِ

  • وَكُلُّ نَضِيرَة ٍ فَإِلَى ذُبُولٍ

  • وَكُلُّ مُضِيئَة ٍ فَإِلى انْطِفَاءِ

  • وَهَلْ تَهْوِي ثِمَارُ الروْضِ إلاَّ

  • إِذَا أَدْرَكْنَ غَايَاتِ النماءِ

  • أَيَا دَاوُدُ وَالذكْرَى بَقَاءٌ

  • ظَفِرْتَ بِكُلِّ أَسْبَابِ الْبَقَاءِ

  • نَعَاكَ لِيَ النُعَاة ُ فَقُلْتُ مَيْنٌ

  • وَكَمْ يَأْسٍ تَشَبَّثَ بالرجَاءِ

  • نُمَارِي كُلَّمَا فَدَحَتْ خُطُوبٌ

  • فَتَرْتَاحُ النفُوسُ إِلَى الْمِرَاءِ

  • مَلَكْتَ يَرَاعَة ً وَمَلَكْتَ قَلْباً

  • فَكَانَا سُلَّمَيْنِ إِلَى الْعَلاءِ

  • شَبَاة ٌ شَقَّها الْبَارِي فَشَقَّتْ

  • طَرِيقاً لِلْمَجادَة ِ والسراءِ

  • إِذَا ما أُشِرعَتْ فِي الْخَطِّ مالَتْ

  • رِماحَ الْخَطِّ مِيلَة َ الازْدِهاءِ

  • وَإِنْ هِيَ جُرِّدَتْ لمِضَاءِ عَزْمٍ

  • تَوَارَى السَيْفُ مِنَ هَوْلِ الْمَضَاءِ

  • وَإِنْ هِيَ لاَمَسَتْ يَدَهُ أَضَاءَتْ

  • فَهَلْ أبْصَرْتَ فِعْلَ الْكَهْرَباءِ

  • كَأَنَّ لُعَابَهَا قِطْعُ اللَّيالِي

  • تَنَفَّسُ عن تَبَاشِيرِ الضيَاء

  • كَأَنَّ النِّقْسَ فَوْقَ الطرْسَ غَيْثٌ

  • أَعَارَ الأرْضَ ثَوْباً مِنْ رُوَاءِ

  • بَيَانُكَ وَاضِحُ الْقَسَمَاتِ صَافٍ

  • يَكادُ يُشِعُّ مِنْ فَرْطِ الصفَاءِ

  • يكاد يسيل في القرطاس لطفا

  • فتحبسه علامة الإنتهاء

  • بَيَانٌ لَوْ صَدَعْتَ بِهِ اللَّيَاليِ

  • رَأَيْتَ الصبْحَ مِنْهَا فِي الْعِشَاءِ

  • لَهُ نُورٌ يَكادُ يَسِيرُ فِيهِ

  • رَهِينُ المَحْبِسَيِنْ بِلاَ عَنَاءِ

  • لَهُ النَّبَراتُ نَدْعُوهَا غِنَاءً

  • فَتَأْبَى أَنْ تُعَدَّ مِنَ الْغِنَاءِ

  • سُلاَفٌ تَنْهَلُ الأَرْوَاحُ مِنْهُ

  • وَتَحْمِلُهُ السُقَاة ُ بِلاَ إِنَاءِ

  • وَرَوْضَاتٌ حَلَتْ فِي كُلِّ عَيْنٍ

  • وَأَغْرَتْ بِالأَزَاهِرِ كُلَّ رَائِي

  • طَلَبْنَ إِلَى الْغَمامِ كِسَاءَ حُسْنٍ

  • فَكَلَّفَ قَطْرَهُ وَشْى َ الْكِسَاءِ

  • تُرِيكَ عَجَائِبَ الألْوَانِ شَتَّى

  • كَمَا عَكَسَتْ أَشِعَّتَهَا الْمَرَائِي

  • أَوِ الْعَذْرَاءَ حِينَ رَأَتْ غَرِيباً

  • فَلَثَّمَتِ الْمَلاَحَة ِ بِالْحَيَاءِ

  • بَنِي لُبْنَانَ خَطْبُكُمْ جَلِيلٌ

  • دَعُونا نَقْتَسِمْهُ عَلَى السَواءِ

  • مَضَى شَيْخُ الصحَافَة ِ أَرْيَحِيّاً

  • مُبِيدٍ الْوَفْرِ جَمَّاعَ الثنَاءِ

  • خلاَلٌ كُلُّهَا أَنْفَاسُ رَوْضٍ

  • وَنَفْسٌ كُلُّها قَطَرَاتُ مَاءِ

  • نُعَزِّي فِيهِ لُبْنَاناً وَنَبْكِي

  • فمَنْ أَوْلَى وَأَجْدَرُ بِالْعَزَاءِ

  • مُصَابُكُمُ وَقَدْ أَدْمَى مُصَابِي

  • وَرُزْءُ الْعَبْقَرِيَّة ِ وَالذكاءِ

  • لَهُ اهْتَزَّتْ بَوَاسِقُ نَخْلِ مِصْرٍ

  • وَهَالَ الأَرْزَ إِرْجَافُ الْفَضَاءِ

  • بَنِى الْقُطْرِ الشَقِيقِ لَنَا صِلاَتٌ

  • كَرِيمَاتٌ عُقِدْنَ عَلَى الْوَفَاءِ

  • بَنُو أَعْمَامِنَا أَنْتُمْ وَفِيكُمْ

  • حِفَاظٌ لِلْمَوَدَّة ِ وَالإِخَاءِ

  • وَفِي الْفُصْحَى لَنَا نَسَبٌ كَرِيمٌ

  • كَقُرْص الشمْسِ شَمَّاخُ السنَاءِ

  • أَعَدْناهَا نِزَارِية ً عَرُوباً

  • لَها حُسْنُ الْتِفاتٍ وانْثِناءِ

  • إذا خطرت بنادي القوم حلُّوا

  • من الإكبار معقود الحُباءِ

  • تَجَاوَزْنَا بِهَا أَطْلاَلَ سُعْدَى

  • وَبدَّلْنَا الْمَقَاصِرَ بِالْخِبَاءِ

  • وَجِئْنَا بِالْعُجَابِ يُخَالُ سِحْراً

  • وَكُلُّ السحْرِ مِنْ أَلِفٍ وَباءِ

  • وَكانَتْ قَبْلَ نَهْضَتِنَا نُحَاساً

  • وَكُنَّا سَادَة ً فِي الْكِيمِيَاءِ

  • قَضَى دَاوُدُ فَالأقْلاَمُ حسْرَى

  • نَوَاكِسُ خَاشِعَاتٌ لِلْقَضَاءِ

  • هِيَ الأيَّامُ تَهْدِمُ مابَنَتْهُ

  • فَماذَا يَبْتَغِينَ مِنَ الْبِنَاءِ

  • حَيَاة ُ الْمَرْءِ فِي الدنْيَا هَبَاءٌ

  • وَآمَالُ الْمُؤَمِّلِ مِنْ هَوَاءِ

  • وَمَا لِلْجَازِعِينَ سِوَى اصْطِبَارٍ

  • وَمَا للسَّاخِطينَ سِوى الرضَاءِ


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x