طموح وإلاّ ماصِراعُ الكتائبِ ( علي الجارم )



  • طموح وإلاّ ماصِراعُ الكتائبِ

  • وعَزمٌ وإلاّ فيمَ حَثُّ الركَائبِ

  • إذا المجد لم يترك ورَاءَكَ صَيحة ً

  • مُدَويِّة ًفالمجد ُأوهامُ كاذبِ

  • يخوضُ الهمامُ العبقري بِعزمهِ

  • ظلامَ الفيافِي في ظلامِ الغَياهبِ

  • وأرْوَعُ ما تهفو له العينُ راية ٌ

  • تُداعبها الأرواحُ في كَفِّ غَالبِ

  • وكم بَطلٍ في الأرضِ غابَ وذكرهُ

  • يُحلِّق في الآفاقِ ليسَ بغائبِ

  • يُدوِّنُه الميلادُ بينَ لِداتِهِ

  • ويكتُبه التاريخُ بينَ الكواكبِ

  • وما مَاتَ من أبقى لمصر مجادة ً

  • تُطاول أعنانَ السماءِ بغَاربِ

  • حَماهَا بعزمٍ لورأَتْه قواضبٌ

  • لأضحَى سناهُ حسرة ً في القواضبِ

  • ومن مثل إبراهيم إن حمى الوغَى

  • وأمطرت الأرضُ السماءَ بحاصبِ

  • صَواعِقُ تلقى للحتَوفِ صَواعقاً

  • وسُحْبٌ عُجَاجٍ تلتقي بسحائبِ

  • وزمزمة ُ تُنسى الرعودَ هزيمَها

  • وتثقب آذانَ النجومِ الثواقبِ

  • سلُو عنه عكا إنَّها إن تكلَّمتْ

  • معَاقلُها حدثتكُمْ بالعجائبِ

  • رماهَا بجيشٍ لو رمَى مشرِقَ الضُحى

  • لفر حسيرَ الطرفِ نَحو المغاربِ

  • رماهَا فتى ً لا يعرف الشك رأيه

  • ويعرف بالإلهَام سرَّ العواقبِ

  • ممنعة ٌ ما راضَها عزمُ قائدٍ

  • وعذراءُ لم تَظْفَرْ بها كَفُّ خَاطبِ

  • أتاهَا بنوبارتٌ يُداوي ندوبَهُ

  • وآبَ يصُك الوجه صَكَّ النوادبِ

  • أتاهَا يجُر الذْيلَ في تيه واثقٍ

  • فعادَ يَجُر الذْيلَ في خِزي خَائبِ

  • رآهَا وفي العنقودِ والكرم ما اشْتهى َ

  • وأيْنَ من العنقُودِ أيدِي الثعالب

  • وكم وضَعت مِنْ إصْبعٍ فوقَ أنفها

  • وكم غمزَتْ أسوارُهَا بالحواجِبِ

  • رأت فاتحَ الدنْيا يفرُّ جبانة ً

  • ويُلْقى ِ على الأقدار نظرة َ عاتبِ

  • ولكنَّ إبراهيم في الروْعِ كوكبٌ

  • إذا انقضّ فالآطام لُعبة لاعبِ

  • ويوم نصيبين التي قامً حولها

  • بنُو التركِ والألمانُ حُمْرَ المخالبِ

  • عَلاهَا فتى مصرٍ بضربة ِ فيصلٍ

  • ولكنَّها للنصرِ ضربة لازبِ

  • فريعَ لها البوسفورُ وارتجّ عرشُه

  • وصاحت ذئابُ الشِّرمن كلِّ جانبِ

  • أبى الغربُ أن تختَال للشرقِ راية ٌ

  • وأن يقفَ المسلوبُ في وجه سالبِ

  • أَيُدْعى َ سليلُ الشرقِ للشرق غَاصباً

  • ومغتاله في الغربِ ليسَ بغاصبِ

  • سياسَة ُ حِقْدٍ أيَن من نفثاتِهاَ

  • لعاب الأفَاعِي أو سموم العقاربِ

  • حنَاناً لإبراهيم لاقى كتائِباً

  • من الكيدِ لم تعْرِف نضَال الكتائبِ

  • غزُوه بجيشِ بالدهاءِ مُحارِبٌ

  • ولكنَّه بالسيف غير محاربِ

  • فماليَّنُوا منه قناة ً صليبة ً

  • ولا كدّرُوا من صفو تلك المناقبِ

  • عرفنا لحامى ِ القبلتيْنِ جهادَهُ

  • وكَمْ هانَ مطلوبٌ لعزّة طَالبِ

  • له العُرْبُ ألقت في إباءٍ زِمَامَها

  • وكانت سَراباً لا يُنالُ لشاربِ

  • فوحَّدهَا في دولة ٍ عربية ٍ

  • تُزاحم في ركب العُلاَ بالمناكب

  • يقولون قِفْ بالجيش ماذَا تريدُه

  • وماذا تُرجِّى من وَرَاءِ السباسب

  • فقالً إلى أَنْ تنتهى الضادُ أنتهى

  • وحيث تسيرُ العُرْبُ تسري نجائِبي

  • لقد زُهيت مصر بباعثِ شعِبها

  • لكسب المَعالي واقتناء الرغائبِ

  • وكَمْ كتبَ التاريخُ لابن محمدِ

  • خَوالِدَ والتاريخُ أصدقُ كاتبِ

  • وكَمْ صانَ مصراً من بنيه مملكٌ

  • بعيد منال العزمِ جَمّ المطَالبِ

  • شمائلُ فاروقٍ وعزّة ُ ملكهِ

  • تَزِيدُ جَلالاً في جلال المناسبِ


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x