دَعْوتُ بَيانِي أن يفَيضَ فَأَسْعدَا ( علي الجارم )



  • دَعْوتُ بَيانِي أن يفَيضَ فَأَسْعدَا

  • وَنادَيْتُ شِعري أن يُجيبَ فغَرَّدا

  • وأبْدعْتُ نَظْماً كالرَّبيع مفوَّفاً

  • يُجَمِّلُ عَصْراً كالشبَّابِ مُجدَّدا

  • وما الشِّعرُ إلاّ تَرْجُمانٌ مُخلَّدٌ

  • يَقُصُّ على الأجيْالِ مَجداً مُخَلَّدا

  • فَلَولا السَّجَايا الغُرُّ ما قال قَائِلٌ

  • ولولا فؤادٌ ما غَدَا النِّيلُ مُنْشِدَا

  • فَسَلْسَالهُ أَضْحَى بِنُعْمَاهُ كَوْثَرا

  • وقِيعَانُه أمستْ بِمَسْعاه عَسْجَدا

  • مَليكٌ حَبَتْه مِصرُ مَحْضَ وَلاَئِها

  • صَمِيماً وأوْلَى مِصرَ عِزّاً وسُؤدَدا

  • أصاَلة ُ عَزْمٍ أَخْجَلَتْ كلَّ صَارِمٍ

  • مِنَ البيضِ حَتَّى خاف أنْ يَتَجَرَّدا

  • وَرَأْيٌ كَوَجْهِ الصُّبْحِ ما ذَرَّ نُوره

  • على مُدْلَهِمِّ الْخَطْبِ حتَّى تَبَدَّدا

  • ووّجْهٌ كأنوارِ اليَقِينِ رَأيْتُه

  • فأبْصَرَتُ فيه المجْدَ والنُّبْلَ والنَّدَى

  • أَلمْ يُعْلِ صَرْحَ العِلْمِ شُمّاً قِبَابُه

  • تُطَالِعُهَا زُهْرُ الكواكِبِ حُسَّدَا

  • فَمِنْ مَعْهَدٍ يُبْنَى على إِثْرِ مَعْهَدٍ

  • إلى أنْ غَدَتْ أرضُ الكنَانة ِ مَعْهَداً

  • زُهِينَا على الدُّنْيا بِجَامِعَة ٍ غَدَت

  • حَدِيثاً بأُذْنِ الشَّرْقِ حُلْواً مُرَدَّدا

  • تَرُدَّ الشَّبَابَ الغَضَّ حَزْماً وَحِكْمَة ً

  • وتَصْقُلُه صَقْلَ القُيونِ المُهَنَّدا

  • تُزَوِّدُهُ التَّوفيقَ في كلِّ مَطْلَبٍ

  • وَمَنْ طَلَبَ العِلْمَ الجلِيلَ تَزَوَّدا

  • غَدَتْ دَوْحَة ً فَيْنَانَة ً حُلْوَة َ الْجَنَى

  • بَعيدَة َ مَدِّ الظِّلِّ فَيَّاحَة َ المَدَى

  • غَرَسْتَ وهذا فضلُ ما قد غَرَسْتَه

  • وهذا هوَ الغُصْنُ الذي كان أَمْلَدا

  • تَعَهَّدْتَه كالزَّارعِ الطَّب نَوْمُه

  • غِرَارٌ إلى أن يُبْصِرَ الزَّرْعَ أَحْصَدا

  • بِكَفِّ من الإِحْسانِ وَالرِّفقِ صُوِّرَتْ

  • وعَيْنٍ تَرَى في يَوْمها ما تَرَى غَدَا

  • كَذاكَ ابنُ اسماعيلَ يَنْتَهِبُ المُنَى

  • دِرَاكاً ويَمْضِي لِلْمَحَامِدِ مُصْعِدَا

  • وَيُدْرِكُ ما يُعْيِى الْجَحَافِلَ وَحْدَهُ

  • وَيَبْلُغُ شَأْوًا يُعْجِزُ الْجْمعُ مَفْرَدا

  • وَيَسعى إلى أنْ يُذْهِلَ النَّجْمَ سَعْيُه

  • ويَبذُلُ حَتى يُدْهِشَ الْجُودَ وَالْجَدا

  • ويَرْقب رَبَّ العَرْشِ فِما يُريدُه

  • ويَنْصُرُ دِينَ الْحَقِّ والنُّورِ والهُدَى

  • إذا مَا انْتَهَى مِنْ مَقْصِدٍ لانَ صَعْبُه

  • دعاهُ هَوى مِصرٍ فجدَّدَ مَقْصِدا

  • رُوَيْدَكَ أجهَدْتَ المؤَرِّخَ ما وَنَى

  • ولا فَارَقْتَ يَوْماً يَرَاعَتُه اليَدَا

  • هَزَزْتَ إلى التَّأْلِيفِ كُلَّ مُبَرِّزٍ

  • أَدِيبٍ إِذَا مَا أَرْسَلَ الفِكْرَ سدَّدا

  • فَفَاضتْ بجَدْواكَ العقولُ وَبلَّلَتْ

  • بمصْرَ ظِماءً كان حَرَّقهَا الصَّدَى

  • ففي كلَّ يومٍ لِلْعُلُومِ مُجَلَّدٌ

  • حَقيقٌ بما أسْدَيْتَ يَتْلُو مُجلَّدا

  • سلوا مكْتَباتِ الْعِلْمِ تنْطِقُ كُتْبُهَا

  • بآثارِ مَجْدٍ يَنْتَمِينَ لأَحْمَدَا

  • وَمَنْ يَبْنِ فَوْقَ العِلمِ وَالعدلِ مُلكَه

  • رَفيعاً فَقَدْ أَرسَى الأساسَ ووطَّدا

  • بَهرْتَ رجالَ العلم في الغَرْبِ فَانْثَنَوْا

  • إليكَ يَسوقونَ الثنَاءَ المنَضَّدا

  • وأَوْلَوْكَ أَلْقَاباً نَواصعَ كالضُّحَا

  • ضِخاماً على آثارِ فَضْلِكَ شُهَّدا

  • وأَصْبَحتَ رَمْزاً عالَمِيًّا سَعتْ له

  • جِهابِذُ أهلِ الأرضِ مَثْنَى وَمَوْحَدا

  • فِخاراً أبا الفارُوقِ لم يَبْقَ مَنهَجٌ

  • إلى العلمِ إلاَّ صار سَهْلاً مُعَبَّدا

  • تَطَلَعتِ الآمالُ شرْقاً وَمَغْرِباً

  • فَلم تَجدِ الآمالُ إلاّكَ مَعقِدا

  • وحامًتْ قُلوبُ الشَّعبِ حَولكَ مِثْلمَا

  • تَحومُ عِطَاشُ الطَيْرِ أَبْصَرنَ مَوْرِدا

  • فَعِشْ لِبني مِصرٍ غِياثاًوَرحمة ً

  • فآمالهم في أن تَعيشَ وَتَسْعَدا

  • وَعَاشَ وَليُّ العهدِ قَرَّة َ أَعْيُنٍ

  • وَدامَ مِنَ اللّهِ العزيزِ مُؤَيَّدا


أعمال أخرى علي الجارم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x