جرس لسماوات تحت الماء ( عثمان لوصيف )



  • جرس أطارده فيجرحني الرنين

  • صدى يسافر في يدّي

  • غمامة تدنو وأخرى تهربُ

  • وأنا أهرول في سهوب العمر

  • أبحث عن جراحاتي التي انهمرت هنا

  • بالأمس منّي هل رعاها الأنبياء

  • فبرعت مزهوّة

  • أم أنها طارت إلى آفاقها تتلهّبُ

  • ويسيل لحن من فمي

  • فإذا البروق تدغدغ الأرض المريضة

  • تمسح الأعشاب والأهدابَ

  • والشجرُ المضرّج بالصبابة.. يطربُ

  • وإذا الطبيعة كلها سرّ يكاشفني

  • فأبصر في مراياها الحميمة طفلة عصماء

  • تسقيني الحنان فأشربُ

  • وأصير طفلا يستجيب للغوها

  • ويضيع في أحداقها الخضراء

  • يا ليت الطفولة سحرها لا يذهبُ

  • آهٍ ! على جرس توغّل في الضباب

  • فلا يعود سوى زفرات ناي نازف

  • أمطاره لا تتعبُ

  • أشدو .. أصلّي فالعناصر كلها تتأهّبُ

  • شوق النواميس استبدّ

  • ولألأت أسطورة قد مسّها الإغواء

  • فالكون استوى أيقونة من فضة

  • وأنا أنت نسيح في تاريخها

  • ماذا؟ وروحانا توحّدتا بها

  • هل تبصرين قصيدة

  • في مهرجان سطوعها تتوثّبُ؟

  • يا حبُّ يا جمر الكلام أعد.. أعد ما تكتبُ !

  • -2-

  • من أين حنجرة بزغت على الوجود

  • موقّعا تاريخك الشبقيّ

  • يا وجعا سماويا ويا شفقا مذاب ؟

  • هل كنتَ في رحم السدائم

  • ثم إذ خنّت إليك الأرض بعد سقوطها

  • في دورة الأشياء مزّقت الحجاب

  • وهرقت عشقك أنجما وحمائما

  • تنساب في غبش أنجما الضباب ؟

  • يا أيها الجرح الإلهي اشتعل

  • وخذ الخطاب

  • أنت الندى.. أنت المدى

  • أنت البداءة أنت.. أنت أنا

  • وأنت قصيدتي تجتاح هذا البرزخ المهجور

  • تخترق السراب

  • وتفيض ملء حقولنا الجدباء

  • عيدا من سحاب

  • جرس.. هو النبض السديميّ البعيد

  • هو الهوى الكونيّ وهو المعجزات الألف

  • تزهر في كتاب

  • يا أيها السارون في عمه الدجى

  • سيروا على إيقاع هذا الحرف

  • وانتصروا .. لكم سهري شهاب

  • برق هو الصوفيّ.. واللغة النبيّة

  • وابل يغشى اليباب !


أعمال أخرى عثمان لوصيف



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x