وقفة أمام عام الحزن ( عبد الرحمن العشماوي )



  • لمن يتدفَّق النَّغَمُ؟

  • وماذا يكتب القَلَمُ ؟!

  • ومَنْ ترثي قصائدُنا؟

  • وكيف يُصوَّر الألمُ؟

  • إذا كان الأسى لَهَباً

  • فقُلْ لي: كيف أبتسمُ؟

  • وقُلْ لي: كيف يحملني

  • إلى آفاقه الحُلُمُ؟

  • إذا كانتْ مَوَاجعُنا

  • كمثل النَّارِ تضطرمُ

  • فقُلْ لي: كيف أُطْفِئُها

  • وموجُ الحزن يَلْتِطم؟!

  • أَعامَ الحُزْنِ، قد كَثُرَتْ

  • علينا هذه الثُّلَمُ

  • كأنَّك قد وعَدْتَ المَوْت

  • َ وعداً ليس ينفصمُ

  • فأنتَ تَفي بوعدكَ،

  • وهوَ يمضي ـ مسرعاً ـ بِهِمُو

  • ألستَ ترى رِكَاب الموتِ

  • بالأَحباب تنصرمُ؟!

  • ألستَ ترى حصونَ العلمِ

  • ـ رَأْيَ العينِ ـ تنهدم؟

  • نودِّع ها هنا عَلَماً

  • ويرحل من هنا عَلَمُ

  • جهابذةُ العلوم مضوا

  • فدمعُ العين ينسجم

  • مضوا ـ وجميعُ مَنْ وردوا

  • مناهلَ علمهم ـ وَجَموا

  • تكاد الآلةُ الحًدْبَا

  • ءُ، والأَقدام تزدحِم

  • تطير بهم إلى الأعلى

  • وبالجوزاءِ تلتحمُ

  • أكادُ أقول: إنَّ الشِّعرَ،

  • لم يَسْلَمْ له نَغَمُ

  • وإنَّ عقاربَ الساعاتِ

  • لم يُحْسَبْ لها رقمُ

  • تشابهتِ البدايةُ والنهايةُ

  • واختفتْ "إرَمُ"

  • ونفَّذ سَدُّ مَأْرِبَ كلَّ

  • ما نادى به "العَرِمُ"

  • هوى نجمُ الحديثِ كما

  • هوتْ من قبله قِمَمُ

  • وكم رجلٍ تموتُ بموتهِ

  • الأَجيالُ والأُمَمُ

  • أَناصرَ سُنَّة المختارِ،

  • دَرْبُكَ قَصْدُه أَمَمُ

  • رفعتَ لواءَ سنَّتنا

  • ولم تَقْصُرْ بك الهِمَمُ

  • قَضَيْتَ العمرَ في عملٍ

  • به الأَوقاتُ تُغْتَنَمُ

  • خَدَمْتَ حديثَ خيرِ النَّاسِ،

  • لم تسأمْ كمن سئموا

  • حديثُ المصطفى شُرِحَتْ

  • به الآياتُ والحِكَمُ

  • فنحن بنور سنَّته

  • إلى القرآنِ نحتكمُ

  • خَدَمْتَ حديثَ خير النَّاسِ،

  • لم تُنْصِتْ لمن وَهِمُوا

  • ولم تُشْغَلْ بما نثروا

  • من الأهواءِ أو نظموا

  • سَلِمْتَ بعلمك الصافي

  • من "البَلْوَى" وما سَلموا

  • غَنِمْتَ بما اتجهْتَ له

  • ومَنْ نشروا الهدى غَنموا

  • ومَنْ جعل العُلا هَدفاً

  • فلن ينتابَه السَّأَمُ

  • أَناصرَ سنَّة الهادي

  • سقاكَ الهاطلُ العَمَمُ

  • بكتْكَ الشَّامُ ـ وَيْحَ الشَّامِ ـ

  • أخفتْ بَدْرَها الظُّلَمُ

  • وخيَّم فوق "أَرْدُنِها"

  • سحابٌ غَيْثُه الأَلمُ

  • بكتْ "ألبانيا" لعبتْ

  • بها أحقادُ من ظلموا

  • وعشَّش في مرابعها

  • بُغاثُ الطير والرَّخَمُ

  • بكاكَ المسجدُ القُدْسيُّ

  • والمدَنيُّ، والحَرَمُ

  • بكتْكَ سلاسلُ الكتبِ

  • التي كالدُّرِّ ، تنتظم

  • فسلسلةُ الأحاديث

  • التي صحَّتْ لمن فهموا

  • وسلسلةُ الأحاديث

  • التي ضَعُفَتْ لمن وَهموا

  • وتحقيقُ الأسانيد

  • التي ثبتتْ لمن علموا

  • علومٌ كلُّها شَرَفٌ

  • تعزُّ بعزِّها القِيَمُ

  • أناصرَ سنَّةِ الهادي

  • لنا من ديننا رَحِمُ

  • لقيتُكَ دونَ أن ألقاكَ،

  • تُورق بيننا الشِّيَمُ

  • لقيتُكَ في ظِلالِ العلمِ

  • والأزهارُ تبتسم

  • تجمِّعنا محبَّةُ خير

  • مَنْ سارتْ به قَدَمُ

  • خَدَمْتَ جَلال سنَّته

  • فيا طُوبى لمن خَدَموا

  • رحلْتَ رحيلَ مَنْ أخذوا

  • من الأمجادِ واقتسموا

  • كأنَّك لم تُدِرْ قلماً

  • ولم يُجْرِ الحديثَ فَمُ

  • حزنَّا، كيف لم نحزنْ

  • وشِرْيانُ القلوبِ دَمُ؟

  • ولكنَّا برغم الحزنِ

  • لم يشطحْ بنا الكَلِمُ

  • نعبِّر عن مَواجعنا

  • وبالإسلام نلتزمُ

  • ولولا أنَّ أَنْفُسَنا

  • بربِّ الكون تعتصمُ

  • لَمَاجتْ بالأسى وغدتْ

  • أمام الحزن تنهزم


أعمال أخرى عبد الرحمن العشماوي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x