مغني الهوى ( عبدالله البردوني )



  • لا تسخري يا أخت بالشاعر

  • تكفيه بلوى دهره الساخر

  • رفقا بغرّيد الهوى إنّه

  • ينوح نوح الطائر .. الحائر

  • يبكي بترديد الأغاني و ما

  • للحنه و الحبّ ... من آخر

  • فلا تضيقي بمغنّي الهوى

  • و هل يضيق الروض بالطائر ؟

  • تذكّري خلف النوى عاشقا

  • يلقاك في وجدانه الذاكر

  • أومى إلى كفّ الهوى قلبه

  • إيماءه العنقود للعاصر

  • محرّق الأنفاس تسري به

  • ظنونه حول الدجى اعابر

  • ***

  • و اللّيل وادي الحبّ تنثال من

  • سكونه الذكرى على الساهر

  • و تلتقي الأشجان في جوّه

  • مواكبا في موكب سادر

  • تمرّ بالأشواق أطيافه

  • كما تمرّ الغيد ... بالعاهر

  • و تستثير النائمين الرؤى

  • و تضحك الأوهام للسامر

  • كم شاق هذا اللّيل خلّا إلى

  • خلّ و مطواعا إلى نافر

  • و جالت الأحلام فيه كما

  • يجول سرّ الحبّ في الخاطر

  • و ضمّ مشتاق مشوقا به

  • و حنّ ملهوف إلى زائر

  • ***

  • سل الدجى عن طيف " ليلى " و كم

  • حيّاه " مجنون بني عامر "

  • و سله عن أخبار أهل الهوى

  • من أبعد الماضي إلى الحاضر

  • فإنّه رحّالة الدهر ... كم

  • سرى الهوى في ركبه السائر

  • مسافر بسري و يطوي السرى

  • على جناح الفلك الدائر

  • رحّالة الأزمان يزجي إلى

  • مستقبل الدهر صدى الغابر

  • ***

  • كم في حنايا اللّيل سرّ و ما

  • أكتمه للسرّ ... و الظاهر !

  • ينساق في الصمت و في صمته

  • حنين مهجور إلى هاجر

  • وشوق مفتون إلى فتنه

  • ووجد مسحور إلى ساحر

  • وحقد مظلوم على ظالم

  • وضغن مأسور على آسر

  • ***

  • يا أخت : هل ألقى إليك الدجى

  • أشواق قلب بالشّقا زاخر ؟

  • يستولد الأمال لكن كما

  • يستولد العنّين من عاقر

  • ***

  • يا ربّة الحسن هنا نغرم

  • يصغي لنجوى طيفك العاطر

  • معذّب تاريخه قصّة

  • حيرى كقلب التاجر الخاسر

  • رقّي عليه إنّه كلّه

  • قلب شجيّ الشعر و الشاعر


أعمال أخرى عبدالله البردوني



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x