عتاب ووعيد ( عبدالله البردوني )



  • لماذا لي الجوع و القصف لك ؟

  • يناشدني الجوع أن أسألك

  • و أغرس حقلي فتجنيه أنـ

  • ت ؛ و تسكر من عرقي منجلك

  • لماذا ؟ و في قبضتيك الكنوز ؛

  • تمدّ إلى لقمتي أنملك

  • و تقتات جوعي و تدعى النزيه ؛

  • و هل أصبح اللّصّ يوما ملك ؟

  • لماذا تسود على شقوتي ؟

  • أجب عن سؤالي و إن أخجلك

  • و لو لم تجب فسكوت الجوا

  • ب ضجيج ... يردّد ما أنذلك !

  • لماذا تدوس حشاي الجريح ؛

  • و فيه الحنان الذي دلّلك

  • و دمعي ؛ و دمعي سقاك الرحيق

  • أتذكر " يا نذل " كم أثملك !

  • فما كان أجهلني بالمصير

  • و أنت لك الويل ما أجهلك !

  • غدا سوف تعرفني من أنا

  • و يسلبك النبل من نبّلك

  • ***

  • ففي أضلعي . في دمي غضّبة

  • إذا عصفت أطفأت مشعلك

  • غدا سوف تلعنك الذكريات

  • و يلعن ماضيك مستقبلك

  • و يرتدّ آخرك المستكين

  • بآثامه يزدري أوّلك

  • و يستفسر الإثم : أين الأثيم ؟

  • و كيف انتهى ؟ أيّ درب سلك ؟

  • ***

  • غدا لا تقل تبت : لا تعتذر

  • تحسّر هنا مأملك

  • و لا : لا تقل : أين منّي غد ؟

  • فلا لم تسمّر يداك الفلك

  • غدا لن أصفّق لركب الظلام

  • سأهتف : يا فجر : ما أجملك !


أعمال أخرى عبدالله البردوني



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x