بدء العناء ( عبدالكريم قذيفة )



  • جاءت صفية

  • غابت صفية . . وانفلتت دمعتان

  • أيها الناس ما للمدينة لا ترحم المتعبين

  • أم أن الذين يموتون بالعشق

  • لا يعرفون السلاما . .

  • ولا يلتقون لهم مرفأ أو مقاما . .

  • أيها الناس

  • من جرحيّ المتورد يولد بعثي

  • وفي قمة الموت ألقى نهاري

  • أسافر في الموت لكنني لا أموت تماما

  • ألملم ما قد توزع من تعب في ضلوعي

  • وأرسم في شفتي ابتسامة . .

  • لعلّ صفيّة خلف البحار

  • تكابد هم انتظاري

  • لعلي أراها على صهوات الغمام

  • سنى أو حمامة . .

  • لكل الأحبة في القلب جنات عدن وفردوس حب

  • لكل الأقارب في القلب جنات عدن وفردوس حب

  • فماذا تبقى بقلبي لقلبي ؟ ! . .

  • * * *

  • واستكان إلى نجمة

  • يصطفي حدّ هذا التوهج

  • يذكي عذابات حب تدلى على شرفات الفؤاد

  • يوحّد بين جراح يفتّقها العمر في الجنبات

  • وبين انكسار على طعنات البلاد . .

  • ونادى بهم :

  • أيها الناس ليست صفية منكم

  • صفية من خلوة لم تروها

  • ومن كلمات القصيدة

  • من رحم الكبد النبوي تولّد حبّ صفية . .

  • صفيّة هذا المحال الذي حيّر الروح

  • والأنبياء

  • صفية هذا المدى كله . . و الصفاء . .

  • صفية مني . .

  • ولي . .

  • من نزيف القصائد، من دمعتي وانكساري

  • ولي أن أقول بأن صفية هذا العناء . .

  • وهذا العذاب الموسد قلبي على راحتيه . .

  • صفية ليست لغيري كما تدعون . .

  • صفية ماذا يخبئ هذا الزمان لقلب هواك ؟

  • سوى أنه لا يراك

  • وأنت القريبة منه

  • ومن قلبه المتلاشي على أفق قد حواك

  • آه لو تعلمين

  • ضيعتني عذابات هذا الشتاء

  • وكم ضيعتني دروب الشمال

  • وحيدا . .

  • أموت على جمرات الترقب والكبرياء

  • أ أعلن سر انتمائي إليك

  • أ لست السماء ؟ !

  • أ لست الذي قدّر الحب أن لا يموت

  • ولو هددته صروف الفناء

  • صفية يا راحة الروح

  • أنت وجودي المدلل سمرة وجهي

  • أيا حلمي المستحيل الجميل . .

  • سألتك بالصلوات اللطيفة

  • أيّ الدروب يفيض عطاء

  • إذا ما إلتقيتك روحا معي في المساء ؟ !

  • صفية ها أنا ذا الآن

  • يغمرني الحلم في أول الانكسار،

  • فأوغل في الحلم وحدي . . أراك

  • أكابد كم ذا أكابد ناري،

  • وأصرخ : يا أيها الناس

  • لي ما لقلبي من الحزن، من كبد الانتظار

  • ومن ألم الانكسار

  • لماذا إذا تسكنون القصيدة قبلي

  • تنامون في حضنها . .

  • وأنا أتململ خلف الجدار ! . .


أعمال أخرى عبدالكريم قذيفة



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x