أين الطريق إلى دمي ( طلعت سقيرق )



  • من أيّنا هذا النشيجُ

  • وأينا

  • كانت يداهُ على الحجرْ ؟؟

  • قد رابني

  • أو رابني

  • لما فتحتُ السمعَ

  • أنَّ البرقَ لم يحملْ مطرْ ..

  • ودخلت في جسدِ الضحيةِ مثقلاً

  • بهمومِ قافيتي

  • وما لمَّ الشتاءُ عنِ الشجرْ

  • وبدأتُ من قيثارتي حتى دمي

  • من كلِ آياتِ الترحُّلِ

  • في الطريقِ إلى الوترْ

  • / ساءلتُ وجهَ صبيةٍ

  • عن وجهتي

  • ضحكتْ دموعاً وانطوتْ

  • ساءلتُها ..

  • أينَ الطريقُ إلى دمي ..

  • ضحكتْ دموعاً وانتحتْ ..

  • ساءلتها ..

  • صرختْ ولمَّتْ روحها ..

  • ضيعتَ يا هذا الأثرْ /

  • وبدأتُ من قيثارتي

  • لمّا انتبهتُ إلى حروفِ الجرِّ

  • في جلدِ الطريقْ

  • ثم استربتُ

  • وعدتُ من وجهِ الضحيةِ مثقلاً ..

  • وأخذتُ أسألُ أينا

  • يا صاحبي

  • كان الشظيةَ

  • أينا كانَ الضحيةَ ؟؟

  • ثم عدتُ إلى جراحي

  • والرصاصاتِ التي كانت على لحمي

  • وبينَ أصابعي

  • حدقتُ في وجهي

  • ووجهكَ

  • فاستربتُ

  • دخلتُ في وجهِ البلادِ محملاً

  • بالسفعِ .. والسبعِ العجافِ

  • محملاً ..

  • بالقاذفاتِ

  • وجفَّ في الضرعِ المطرْ ..

  • * * *

  • بلحٌ يداكْ

  • ورسالتي بلحٌ .. إذا ..

  • عضتْ على لحمي رؤاكْ

  • في خطوةِ الإسراءِ لمْ ..

  • أكمل هواكْ ..

  • يا أنتَ يا هذا البلدْ

  • زانتكَ أغنيةُ الرحيلِ

  • وما اتكأتَ على الزبدْ

  • وإذا يداكَ قصيدةٌ

  • ولها البلحْ

  • لم تتئدْ في حفظِ أغنيتي ..

  • ولمْ ..

  • لمْ تتئدْ ..

  • حينَ انسحبتَ ميمماً شطرَ البلدْ

  • وصرختَ لا تتكاثروا

  • فلكلِّ من دخلَ المخيمَ عارياً

  • أو حافياً

  • من ريبةِ الفوضى ..

  • بلحْ

  • فتكاثروا في جلدِ قافيتي

  • ولا .. تتناثروا

  • شدّوا على لحمي وإنْ

  • سقطَ البلحْ

  • شدوا على لحمي وإنْ

  • جفَّ البلحْ

  • فيدايَ في كلِ الجهاتِ

  • لكم بلحْ

  • * * *

  • يا صاحبي

  • اخلعْ رصيفكَ من دمي

  • أودعْ دمي عندَ الرصيفْ

  • وجهي .. ووجهكَ .. فالتفتْ

  • قد نلتقي بينَ البدايةِ .. والبدايةِ

  • نلتقي ..

  • في ظلِّ خيمتنا التي

  • جاعتْ على حدِّ الرصيفْ

  • وجهي .. ووجهكَ .. أيّنا

  • خلعَ العباءةَ واحترقْ

  • من حوَّلَ الخطواتِ أنْ ..

  • تمضي إلى هذا الغرقْ

  • أشتدُّ فيكَ وأنتَ في ..

  • ضلعي ألقْ ..

  • لما قسمتُ ملامحي

  • ضيعتُ من وجهي ووجهكَ ما اتفقْ

  • فاخلعْ رصيفكَ أو رصيفي

  • وادخل معي ما شئتَ من هذا الرّدى

  • يا صاحبي

  • لما حملتُ الماءَ

  • ضيعتُ الحدائقَ .. واستربْتُ

  • وجبتُ ما بينَ البلادِ

  • نزلتُ في كلِّ الشوارعِ لم أجدْ

  • شجراً .. ولا .. فرساً .. ولا ..

  • فسقطتُ في تفاحتي

  • ورأيتُ ما بين انقسامِ السرّةِ الحبلى

  • عيونَ القادمينَ

  • وصرخةً

  • وفتاتَ زادْ

  • غيبتُ وجهي بينَ شطريها .. ولمْ ..

  • أرجعْ إلى تفاحتي ..

  • وأخذتُ أعوي ضائعاً

  • أعوي .. وأعوي ..

  • آهِ يا جرحَ البلادْ

  • أمشي إلى جسدي

  • وأبحثُ عن حدودِ قصيدتي

  • ويعادُ تقسمُ أنَّ ماءَ القلبِ .. لم

  • ينزلْ على جسدِ البلادْ ..

  • لمّا خلعتُ يديَّ من تفاحتي

  • صاحتْ يعادُ ولم تصحْ

  • شدتْ يدي ..

  • وتمنعتْ أن تنحني ..

  • ورأيت كيف تشققتْ

  • ظمأً على قيثارتي

  • راحت تجمّعُ ما تبقى من سحابِ قصيدتي

  • وقصيدتي لم تتحد بقصيدتي ..

  • لما حملتُ الماءَ

  • رحتُ أدورُ في كل الدروبِ

  • ولم أجدْ إلا الدروبَ المستحيلةَ

  • لم أجد أبداً يعادْ

  • ويعادُ في تفاحتي حتى دمي

  • لم تتكئْ مثلي على ملحٍ وماءْ

  • لم تبتدئْ من خطوةِ الصحراءِ

  • لمْ ..

  • لمْ تبتدئْ ..

  • من غيمةٍ وقفتْ على حدِّ الهواءْ

  • لم تنخلعْ من جذرها

  • ويعادُ تبتدعُ الصباحَ نديةً

  • وتروحُ في مشوارها

  • لا ترتدي ثوبَ التغربِ عن دمي ..

  • وأنا استربتُ

  • فأينا

  • دخلَ المساءْ

  • وأنا استربتُ .. فأينا

  • لما ابتدأتُ ألمُّ لحمَ قصيدتي

  • شقَّ الثيابَ وما ارتدى

  • إلاّ الردى

  • حتى نزلتُ إلى الشوارعِ عارياً

  • ورجمتُ وجهكَ .. ثم وجهي

  • صحتُ اتكئْ

  • جلدي تمزقَ فاتكئْ ..

  • كي ندخلَ البلدَ المغيبَ في كلينا

  • ومعاً إذا جاءَ الصباحُ سنبتدئْ ..

  • فادخلْ دمي

  • وإذا اتكأتَ على دمي

  • فارفعْ ذراعكَ ربما ..

  • شدت أصابعنا معاً ..

  • شدت على خصرِ السحابْ ..


أعمال أخرى طلعت سقيرق



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x