كوميديا سُقراط.. ( صلاح بو سريف )



  • " وجاء يتّهِمُني أمام المدينة وكأنّها الأُمّ

  • " ذلك أنَّهُ يقولُ إنّني مُخْتَرِعُ آلِهَةٍ......

  • [سُقراط]

  • أ

  • مَنْ فَرَضَ عَلَيْكَ أنْ تُحَارِبَ في الظّلامِ

  • ب

  • لِمَ

  • انْتَحَلْتَ صِفَةَ النَّائِمِ

  • وتَرَكْتَ كُلّ هذه الحُروب تَجْري

  • بِلا هَوَادَة

  • مِنْ فَرْطِ حُزْنِي

  • أسْلَمْتُ لَكَ رُوحِي

  • وَنَاهَزْتُ أقْصَى ما في العُزْلَةِ مِنْ دَنَسٍ

  • لَمْ أشْكُ ضَلالِي لَكَ

  • بَلْ كَابَدْتُ انْشِقَاقِي

  • واخْتَرْتُ العَرَاءَ لبَاسًا

  • لَمْ يَكُنِ الإلَهُ يَلْبِسُ قَبْلَ أنْ فَضَحْتَ أنْتَ

  • عَرَاءَ الوُجُودِ

  • إلَهُكَ مَجَازٌ

  • يَكْتُبُ الشِّعْرَ كَمَا يَأكُلُ خُبْزَهُ

  • وَيَنَامُ

  • ج

  • أحَقًّا كُنْتَ مُسْتَخِفًّا حينَ أشَرْتَ

  • بِإصْبَعِكَ إلى أقْصى طَرَفٍ في السُّؤالِ

  • ورَكِبْتَ زَوْرَقًا يَسِيرُ بِأسْرَع ما في

  • الشِّراعِ مِنْ رِيحٍ

  • أمْ أنّ زُرْقَةَ المَاءِ

  • شَرُدَتْ بِكَ إلى أبْعَدِ طَرِيقٍ

  • وَطَفَتْ

  • بِكَ في سَطْحِ سَمَاءٍ بَدَتْ لكَ بِلا طَعْمٍ

  • أوْ

  • فَقَدَتْ بالأحرى لَذَاذَتَها حينَ ضَرَبْتَ

  • بِكَفِّكَ سَطْحَ الأرْضِ

  • مُسْتَغِيثا بِتُرابِها

  • أأنْتَ

  • أيُّها الحَكيمُ العَجُوزُ مَنْ أيْقَظَ

  • أوَّلَ الفِتَنِ و أشْرَعْتَ البَابَ على

  • لُغَةٍ

  • خَرَجَتْ عَنْ مَالُوفِ اللّسانِ

  • أمْ أنّكَ

  • كُنْتَ

  • فَاقِدَ الوَعْيِ

  • عَدِيمَ الفِطْنَةِ

  • مَجْنُونا

  • أحْمَقَ

  • طائِشا

  • وَ

  • بِطَيْشِكَ هذا

  • خُنْتَ نَفْسَكَ

  • وَ

  • خُنْتَ حُرِّيَةَ الكَلامِ

  • إنَّهُ

  • ليسَ هُناكَ شَخصٌ لَمْ يَأتِ بالأذى

  • أكثر حُرّية في أعْمالِهِ

  • أو إنَّهُ لَمْ يَنْطِقْ بألْسِنَةِ السُّوءِ

  • أكْثَر عَدْلا عِنْدَما

  • أوْ كانَ على الأرْضِ

  • أكثرَ فِطْنَة مِنّي

  • هكذا لَقَدْ

  • يُجِيبُ سُقراط وُجِدَ صَادِقا

  • عِنْدَ وَضْعِهِ على الميزانِ العَظيمِ

  • وهذا

  • ما جاءَ في " كتاب الموتى"

  • د

  • لمْ تَنَمِ المَدينَةُ حينَ كُنْتَ تَعْزِفُ آخِرَ ألْحانِكَ

  • بَلْ

  • كُنْتَ مُسْتَخِفًّا تَنْظُرُ بَعِيداً لِتَرَ ما الّذي

  • سَيَحْدُثُ بَعْدَ أنْ تَحْرِقَ المَدِينَةُ لِسَانَكَ

  • َلمْ تَكُنْ نِصْفَ إنْسَانٍ ولا إلَهًا كامِلا ً

  • وَلمْ يَكُنِ الهَواءُ الصَّاعِدُ مِنْ أنْفَاسِكَ جَمْراً

  • بَلْ بَرَداً

  • وَ

  • سَلا ما

  • كُلُّ الفَراشَاتِ الّتي أطْلَقْتَها

  • رَاوَغَتْ حَفِيفَها

  • وَأضَاءَتْ حُجُرَاتِكَ

  • لِمَ غَيّرْتَ مَجْرى أنْفَاسِكَ

  • تَقُول الخُرَافَةُ

  • إنَّ سُقراط وَضَعَ الشَّمْسَ في جَيْبِهِ واخْتَفَى


أعمال أخرى صلاح بو سريف



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x